أوضح لـ "مصر اليوم" الفترة الصعبة التي مرت بها البلاد

صابر يؤكد أن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صابر يؤكد أن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها

وزير الثقافة المصري الأسبق محمد صابر عرب
الشارقة ـ نور الحلو

أكد وزير الثقافة المصري الأسبق محمد صابر عرب، أن مصر مرت بفترة صعبة، مشيرًا إلى أن الثقافة بالمعنى التاريخي والأدبي والاجتماعي والتراثي من أهم مقومات الدولة المصرية.

وأوضح أن مصر في فترة ترأسه للوزارة سلكت طريقًا صعبًا، أشعره بالقلق، خاصة من داخل المؤسسات، بسبب وجود محاولات لتدمير الثقافة، وكان من الصعب مواجهتها.

وأضاف عرب في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، قائلًا "من العوامل الأساسية التي أدت إلى الثورة الثانية في مصر استكمالًا للثورة الأول في كانون الثاني/يناير حيث المثقفون والفنانون والكتاب والشعراء  والمبدعون، احتلوا مقر وزارة الثقافة، وأقاموا مسرحًا في الشارع وفي حديقة المبان، ثم قدموا الغناء والشعر والرقص، وكانت من اللحظات التاريخية الإنسانية، يعني حينما يسجل تاريخ مصر في هذه الفترة، كيف انتفض المصريون بثقافتهم و كيف رفضوا ما كانت عليه مصر، فهي رسالة تعبّر عن الفكرة الجديدة يريدون بها أن تحفر في تاريخ مصر المعاصر".

وتابع "مصر الآن تستعيد عافيتها على عكس ما يتصوره بعض الجماعات المتطرّفة التي تقتل وتفجر في مصر هنا وهناك، فعندما يقع حادث لا تتأثر تقاوم وتستعيد عافيتها، ولم يحدث في التاريخ أن جماعة بفكرها وبأيديولوجيتها سرقت دولة كبيرة، فالدول تدفع الثمن وتضحي لكن في النهاية الدولة التي تنتصر، يعني كل هذه المحاولات التي تحدث هي محاولات بائسة ويائسة وفاشلة، وفي شباب يقتل في عمليات خبيثة بائسة مجرمة، لكن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها".

وواصل وزير الثقافة المصري الأسبق حديثه قائلًا "في النهاية مصر هي التي ستنتصر، وستفوز الثقافة المصرية والحياة المصرية بمجتمعها وثقافتها بهويتها وبدينها الوسطي، يعتقد الفاشلون أن هذا هو الإسلام والإسلام هو الحل ونحن نطبق الإسلام هم فاشلون لأن الإسلام الحقيقي  الذي يقصده الشرع هو إسلام مصالح الناس يحكمه شرع الناس، ومصلحة الناس أن يعيشوا ويعبروا بحريتهم، وأن يختاروا مصلحتهم وطرق معيشتهم من دون أن يتدخل فيهم أحد، إذا كان الإسلام كما يردد البعض في الحقيقة أن الله انزل الإسلام لكي تظل للبشرية على ما بقيت الأرض، لكن الإسلام الذي يردونه هو الذي لا يعبر أبدا عن الروح، فهو حرية الإنسان أن يعبر عن رأيه، لو الله أراد أن يكون جميع الناس مسلمة كان خلقهم جميعًا مسلمون ولكن الله يريد أن يكون هناك اختلاف وتعدد وتعتبر هذه سنة الحياة".

وأوضح عرب أن معرض الشارقة الدولي للكتاب، يعد مميزًا عن باقي المعارض الأخرى، لما فيه من روح مختلفة، فهو معرض إنساني وفيه حميمية جدا والشيء الجميل هو أن الناس في المعرض كلهم مبتسمين ومستمتعين به في جو من البهجة، إضافة إلى الكتب المعروضة والأجنحة الخاصة بالأطفال، وحجم الاهتمام بكتاب الطفل، وبالمرآة  والرجل والشباب يعني أن المعرض مهم جدا لكل الأعمار. واستطرد "كل الناس المترددين على معرض الشارقة مواطنين ومقيمين في دولة الإمارات، وقادمين إلى المعرض من دول أخرى إقليمية والدول المجاورة حيث نشعر بنبضهم".

وأكد أن المعرض وصل لدرجة أصبح بمثابة رسالة ثقافية للعالم، وهذا نموذج كبير للثقافة وللفكر في دولة عربية إسلامية، يتصور أن العرب ضد العقل وضد الفكر والحرية، وما يحدث في الشارقة هو نموذج يجب أن نجعله قدوة كل الدول العربية. وبين أن الثقافة والفن هي الوسيلة الوحيدة للخلاص من الخطر.

وتحدث وزير الثقافة المصري الأسبق عن زيارته إلى مدينة النشر والكتاب، مبديًا سعادته بافتتاحها، قائلًا "اعتقد أنها ستكون بداية جديدة في حركة الكتاب وفي نشر الكتاب، يعني مدينة حرة تقدم للعقل والفكر والوعي، حيث تذوب فيها المذاهب والعرقيات وينتهي بها التعصب والحزبيات، ويتحدث فيها الناس بلغة المستقبل، وهي نقلة جديدة لحركة الكتاب والنشر في العالم العربي برمته.

ونفى محمد صابر عرب شائعات تراجع دور النشر في الفترة الأخيرة، قائلًا "ليس صحيح أن القارئ العربي يتراجع والصحيح أن كل دولة عربية تشهد كل عام عشرات الناشرين الجدد في كل دولة، يعني أن كان الناشرين والكتاب لم يستفيدوا من صناعة الكتاب، لماذا كثر الناشرين في المعارض حيت النشر الورقي في تزايد، والنشر الرقمي هو كذلك في تزايد، وهذا مؤشر أن الوعي في تزايد، ولكن الكتاب الورقي موجود في العالم الغربي بجانب الكتاب الرقمي بمعنى أن الكتاب الورقي سيظل له طابع إنساني أكثر وطابع اجتماعي أكثر، والكتاب الذي يقرئه الشخص والابن وتقرأه الزوجة، والصديق هذا يعطي مؤشرًا إيجابيًا أن الكتاب سيظل مقاوم والمهدد بشكل كبير هي الصحافة الورقية لكن الكتاب ككتاب لا اعتقد".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صابر يؤكد أن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها صابر يؤكد أن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها



GMT 02:40 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد ينفي تأثر استثمارات مصر بأحداث السعودية

GMT 06:44 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

كدواني يؤكد اشتعال أزمة بعد تعثّر مفاوضات سدّ النهضة

GMT 02:30 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وكيل إدارة المرور يكشف نظام النقاط في القانون الجديد

GMT 03:48 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بدوي يوضح أن 53 ألف شائعة ضربت مصر في شهرين

GMT 04:44 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

وسيم السيسي يُشيد بتنظيم مؤتمر شباب العالم في مصر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صابر يؤكد أن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها صابر يؤكد أن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 05:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار السمك في الأسواق المصرية الإثنين

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 13:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدات مصر الـ16 عالميًا في مشاهدة الأفلام الإباحية

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 14:56 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس إجازة رسمية في مصر بمناسبة المولد النبوي الشريف

GMT 20:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

متسولة تبيع رضيعها بعد هروبها من أسرتها في القاهرة

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon