توقيت القاهرة المحلي 06:59:21 آخر تحديث

رئيس دفاع النواب بيّن لـ" مصر اليوم" أنّها قرارات هوجاء

عامر يؤكّد أنّه لا يوجد مصري يجرؤ على توطين سيناء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عامر يؤكّد أنّه لا يوجد مصري يجرؤ على توطين سيناء

اللواء كمال عامر
القاهرة-أحمد عبدالله

 أكّد رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب، كمال عامر أن "الوجه الحقيقي" للولايات المتحدة الأميركية يظهر تباعا، وأن مساندتهم لإسرائيل أخيرًا، ثم محاولة شق الصف المصري حاليا عبر مناقشة قانون خاص بالأقباط لن تدفع إلا لمزيد من الاصطفاف، والتأكيد على أن الشان الداخلي المصري خط أحمر لايجب تجاوزه بأي حال، مضيفًا أنّ "البرلمان المصري في تشكيله الحالي قدم قانونًا وصفه بـ"التاريخي" خاص بإنشاء دور العبادة للأقباط، وأن اي مشكلات داخلية تخص أي من قطاعات الشعب المصري لن يتم حلها إلا في الداخل، فالأقباط نقطة قوة مصر وليس ضعفها، ولا طالما حاولوا حرقنا بنار الفتنة، ولكن سنرد بمزيد من التصعيد الدبلوماسي".

وأشاد كمال عامر، في مقابلة مع " مصر اليوم"، بالموقف المصري المساند للقدس، مشيرًا إلى أنّه "أعتبر ما جرى بالتصويت خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة فضل من الله على الأمة العربية كلها، ورب ضارة نافعة، لأن ما حدث خلق حالة اصطفاف عربي افتقدناها طوال عقود كاملة"، وبسؤاله عما إذا كانت الدبلوماسية المصرية قد قامت بواجبها خلال الفترة الأخيرة في الملف الفلسطيني، كشف أن تحركات مصر أسفرت عن نصر كبير جدا للدبلوماسية العربية ككل، وشكلت مكسبًا كبيرًا للشعب الفلسطيني، وأن مصر كانت حريصة على رفع راية القانون الدولي والانتصار لمبادئه، فهي وباقي أشقائها العرب استطاعوا تحقيق التفاف على مستوى عالمي حول القضية الفلسطينية.

وأغفاد عامر بأنّه آن الأوان للأمة العربية أن توحد جهودها وتستثمر الغطرسة الأمريكية والإسرائيلية لتحقق مزيد من المكاسب الدبلوماسية والسياسية على المستوى العالمي، وطالب الفصائل الفلسطينية ببذل مجهود لتقريب وجهات النظر، مضيفًا أنّ "النتائج المثمرة حال أردناها فعلينا البدأ بتوحيد الصف الفلسطيني أولا، بحيث نسمو عن كل الصغائر وعن الخلافات الهامشية التي تستنزف طاقاتنا، ونوحد الموقف العربي كله بعد ذلك، ونتباحث سويا في كيفة تفعيل وسائل صغط بشكل واقعي"، وعن حالة الرفض الدولي لقرارات أميركا، قال إن موقف تلك الدول مشهود وجاء بالتزامن مع التهديد والوعيد الأميركي إلا أن العكس هو ما حدث، وانتصرت الدول سواء في مجلس الأمن أو الأمم المتحدة للحق والسلام، وأن عزلة الولايات المتحدة تمتعت بالقيمة القانونية المستمدة من المجتمع الدولي كله،ويصنف كنصر معنوي وسياسي للأمة العربية يجب استغلاله.

واعتبر النائب أن تصرفات الرئيس الأمريكي ترامب هوجاء وأنها كشفت عن الصورة الحقيقية لوجه أمريكا، كما فضح الدول العربية التي تتعامل "من تحت لتحت مع إسرائيل"، ونقولهم حان الوقت لنفعل الدور العربي ونعمل كلنا بما يدعم الأمن القومي العربي بوضوح ومكاشفة، وتابع "منذ مدة قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن هناك 12 دولة عربية لها علاقات قوية مع إسرائيل، وهو أمر معيب، وهناك دول تتعامل مع إسرائيل في وضح النهار ومنها مصر التي ترتبط معها بمعاهدات ومواثيق بالإضافة للأردن وفلسطين، إنما البعض يتعامل مع الكيان الصهيوني في الخفاء ويقضي أجازته في إسرائيل ويستمتع بصداقات هناك".

وبسؤاله عما يثار حول توطين فلسطينيين في سيناء قال عامر أن هذا الحديث "جديد قديم"، وأنه يتردد من آن لآخر، وأن التيار الوحيد الذي قبل به الإخوان المسلمين وكانوا سعداء بتوحيد مصالحهم مع القوى الكارهه لمصر على المستوى الأقليمي والعالمي، وكانوا يحاولون استقطاع أجزاء من مصر والتنازل عنها، وكانوا يريدوا  أن يحلوا المشكلة الفلسطينية على حساب مصر.
وتابع: ولكن تفخر مصر وجيشها أنها الدولة الوحيدة التي حاربت كل الحروب العربية ضد إسرائيل في 48 و 56 و 67 والاستنزاف و 73 ثم حرب الخليج، وسالت دماء حوالي 120 ألف شهيد مصري على أرض سيناء وكابدنا عناء 7 سنوات من المعارك الدبلوماسية والمفاوضات لاسترداد أمتار قليلة جدا في منطقة طابا، وهو ما معناه أن مصر لاتتهاون في أراضيها، واختتم: لا يوجد مصري مدني أو عسكري يستطيع أن يفرط في شبر واحد من أرض مصر، مبديا تفاؤل بقدرة البلاد على دحر الإرهاب، مؤكدا أن الجميع يدرك صعوبة المعركة منذ البداية، وأن التطرف ظاهرة عالمية، ولاتدخر مصر مجهودا لمكافحتها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عامر يؤكّد أنّه لا يوجد مصري يجرؤ على توطين سيناء عامر يؤكّد أنّه لا يوجد مصري يجرؤ على توطين سيناء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عامر يؤكّد أنّه لا يوجد مصري يجرؤ على توطين سيناء عامر يؤكّد أنّه لا يوجد مصري يجرؤ على توطين سيناء



حضرت متألقة في حدث "إيمي إيلي" في بيفرلي هيلز

داكوتا فانينغ تشارك في مسلسل تلفزيوني يحقق في جرائم بشعة

باريس -مارينا منصف
تلعب داكوتا فانينغ دور سكرتيرة عنيدة في القرن التاسع عشر في الدراما النفسية التليفزيونية Alienist. وبدت داكوتا فاننج حديثة وجميلة ورقيقة تمامًا يوم الأربعاء عندما ارتدت فستانًا أزرق لحضور حدث "إيمي إيلي" في بيفرلي هيلز. وانضم إليها النجم دانييل بروهل ولوك إيفانز (24 عامًا) على السجادة الحمراء. وارتدت نجمة فيلم الحرب العالمية ثوبًا مذهلًا مع زوج من الكعب العالي التي أضافت بضع بوصات إلى طولها. وتركت الشقراء شعرها ذو التموجات الذهبية منسدل. وكانت متألقة على السجادة الحمراء، وتدور أحداث Alienist في عام 1896، وهو فيلم درامي عن قصة تيبرت النفسية، عندما استحوذت سلسلة من جرائم القتل البشعة للبغايا على مدينة نيويورك. وفي حديثها مع صحيفة جلامور في وقت سابق من هذا العام، كشفت داكوتا أن فضيحة وينشتاين حدثت أثناء الإنتاج، مما جعلها تدرك مدى ملاءمة شخصيتها سارة، التي تعمل كسكرتيرة لمفوض الشرطة. وقالت: "أتمنى لو لم يكن الأمر

GMT 04:30 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

سمر مبروك تطرح مجموعة جديدة من أزياء رمضان
  مصر اليوم - سمر مبروك تطرح مجموعة جديدة من أزياء رمضان

GMT 05:22 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

"داعش" يستغل "غوغل بلس" لتدشين حسابات متطرفة
  مصر اليوم - داعش يستغل غوغل بلس لتدشين حسابات متطرفة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon