أكدت لـ"مصر اليوم" أهميته الكبيرة في العالم أجمع

برلمانية قبطية تدافع باستماتة عن الأزهر الشريف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - برلمانية قبطية تدافع باستماتة عن الأزهر الشريف

أماني عزيز أول برلمانية قبطية
القاهرة ـ محمد التوني

دافعت أول برلمانية قبطية في مجلس الشعب المصري أماني عزيز باستماتة عن الأزهر الشريف الذي يتعرض حاليا لحرب ضروس، بالرغم من كونها برلمانية قبطية. وخلال مقابلة النائب أماني عزيز، وكيل لجنة الشؤون الدينية والأوقاف في مجلس النواب المصري، رفضت المساس بأي حال من الأحوال بقيمة ومقام شيخ الأزهر الشريف، مشيرة إلى أن الأزهر قيمة وقامة علمية كبيرة ليس في مصر وحدها، وإنما في العالم أجمع.

وعن موقفها من مشروع القانون المقدم من النائب محمد أبو حامد بشأن الأزهر الشريف،  أكدت النائب في حوارها مع "مصر اليوم" أنه "مرفوض"، مشيرة إلى أن الأزهر الشريف أدرى بشؤونه يكيفها كيفما يشاء. وعن موقف اللجنة الدينية من مشروع القانون بعد إعلان رئيس البرلمان،  الدكتور علي عبد العال، عدم تلقي أي مشاريع قوانين بشأن الأزهر وعدم المساس بالإمام الأكبر، أوضحت أن رأيها الشخصي يرفض المساس بالأزهر، قائلة: لا أظن أن أحد يقبل إهانة منصب شيخ الأزهر، لاسيما وأن الدكتور أحمد الطيب، قامة علمية كبيرة ومشهود له بالمواقف الوطنية.

وعن ادعاءات فشل الأزهر الشريف في تجديد الخطاب الديني، قالت: من خلال تعاملي مع مشايخ الأزهر الشريف وكبار العلماء، أؤكد أنهم أشخاص على قدر المسؤولية، ولديهم قدرة كاملة على تجديد الخطاب الديني، بل هم أقدر ناس على القيام بهذه المهمة. وبشأن مقترح فصل الكليات الأدبية عن الكليات العلمية في جامعة الأزهر وفقا لنصوص مشروع قانون "أبو حامد"، أكدت أن هذا الأمر غير منطقي، لأنه يفرغ الجامعة من أهدافها، بخاصة أن هناك جامعات كثيرة على مستوى الجمهورية، ومن يريد الالتحاق بها فيلتحق، أما جامعة الأزهر بهذه الرؤية ستفرغ من محتواها، والهدف الذي أنشئت من أجله.

وبشأن الهجوم المستمر على الأزهر في الفترة الأخيرة من جانب بعض المؤسسات الإعلامية، أوضحت أن السبب في ذلك يعد مشايخ الأزهر أنفسهم، لذلك عليهم بالتحلي بالهدوء وألا يحركهم استفزاز أحد في الرد بشكل يسيء إليهم. وفيما يتعلق بأن المسيحيين يتهمون الأزهر بالدفاع عن التطرف والإرهاب، قالت: هذا الكلام غير صحيح على الإطلاق.

وأشارت إلى أن اتهام الأزهر بالدفاع عن الإرهاب "افتراءات" غير مقبولة، ولا يوجد مسيحي واحد في مصر أو خارجها يتهم الأزهر بذلك، ولكن هناك بعض الدول تسعى للوقيعة بين المصريين المسلمين والمسيحيين، ولكن لن يفلحوا لأن مصر منذ ثورة 1919 وتعانق الهلال مع الصليب يعيشون في مودة وسلام. وعن سبل مواجهة تلك الافتراءات، قالت: علينا التكاتف جميعا من أجل مواجهة هذه الأفكار المتطرفة، وإعلاء قيمة الإسلام الوسطي السمح وكذلك الدين المسيحي، وأن مصر قائمة بقطبيها مسلمين ومسيحيين، فضلا عن عدم السماح لأي أزرع خارجية ببث الفتنة بين المصريين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - برلمانية قبطية تدافع باستماتة عن الأزهر الشريف   مصر اليوم - برلمانية قبطية تدافع باستماتة عن الأزهر الشريف



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - برلمانية قبطية تدافع باستماتة عن الأزهر الشريف   مصر اليوم - برلمانية قبطية تدافع باستماتة عن الأزهر الشريف



  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:37 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

اكتشاف نوع جديد من الديناصورات منذ 71 مليون عام

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

مفارش الأطفال تساعد على تناول الخضروات

GMT 05:37 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

استمتع بنزهة في نيورك على طريقة جادسبي العظيم

GMT 04:32 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

"قصر مالينجو" أفضل الحدائق العامة في ايطاليا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 07:39 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

توبي وايزمان يؤكد أن "الوردي" لون متميز
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon