أوضح لـ"مصر اليوم" الوضع الراهن في طرابلس

حفتر يوضح أسباب فرض حظر تسليّح الجيش الليبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حفتر يوضح أسباب فرض حظر تسليّح الجيش الليبي

المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي
القاهرة - محمود حساني

أكد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر،  أن ليبيا الآن أفضل حالاً واستقرارًا، عما كانت عليه من قبل، إذ تمّكنا من بسّط نفوذنا على 97 % من الأراضي الليبية التي كانت واقعة تحت سيطرة العناصر المتطرفة، التي آتت إلينا من الخارج وعلى رأسها عناصر تنظيم "داعش " المتطرف، الدور الذي يقوم به الجيش الليبي، محل تقدير من جانب أبناء شعبنا الذي يقدر تضحيات جنودنا من أجله، ودولياً أجبرت انتصاراتنا المجتمع الدولي، على مباركتها في ظل مايفرضه علينا من حظر في التسليح، فالجميع أصبح الأن يعي تمامًا دورنا في الحفاظ على وحدة واستقلال البلاد، وأصبح الجيش الوطني الوطني الليبي، رقمًا صعبًا في المعادلة السياسية، وعازمون على تطهير جميع الأراضي الليبية من العناصر المتطرفة .

وأوضح المشير خليفة حفتر، في حوار مع "مصر اليوم" :" لولا الحظر المفروض علينا من جانب المجتمع الدولي، لحسمنا معركتنا مع الجماعات المتطرفة مبكرًا، لذا نحن هنا في ليبيا متعجبين من حجم إصرار المجتمع الدولي، على فرض حظر تصدير الأسلحة إلينا، ففي الوقت الذي تحشد فيه أكثر من 50 دولة عتادها لمحاربة "داعش" في سورية، نحن هنا نُحارب "داعش"، بمفردنا وفي حدود الإمكانيات المُتاحة لنا، فليس من العادل أن تحصل الجماعات والتنظيمات المسلّحة، على أسلحة بطرق غير مشروعة، بمساندة ومباركة دول خارجية، بينما يظل مجلس الأمن مُصرًا، على موقفه تجاهنا، فالجيش الليبي منذ أحداث 17 شباط / فبراير من عام 2011، تم تدمير بنيته الأساسية بالكامل من دبابات ومدفعية وطائرات، لذا نطمح إلى رفع الحظر المفروض علينا، لكي نتمّكن من عقد صفقات لتطوير جيشنا، وتزويده بالأسلحة والمعدات الحديثة، وإجراء تدريبات لرفع كفاءته مع الدول الشقيقة لنا. 

وأشاد حفتر، بالدور الذي تلعبه القاهرة، من أجل رفع الحظر المفروض على تسليح الجيش الليبي، لافتاً إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، لم يترك فرصة في المحافل الدولية، إلا وجدد مطالبته برفع الحظر المفروض علينا، وواصل حفتر حديثه :" هذا ليس غريباً على مصر ولا قيادتها السياسية، فمصر منذ اللحظة الأولى، وهي تقف معنا وتساندنا وتدعمنا في سبيل عودة الأمن والاستقرار إلى جارتها الليبية، وفي سبيل ذلك تبذل قصاري جهدها من أجل رأب الصدع ومداواة الشروخ، في العلاقات بين الفرقاء السياسيين، من خلال اللقاءات التي تستضيفها على أراضيها بصفة دورية، بقيادة الفريق محمود حجازي، وهذا الدور نابع من المكانة التي تُحظى بها إقليمياً ودولياً، وبما لها من رصيد كبير لدى جميع الأطراف، وهي حريصة كل الحرص على إنهاء وتسوية الأزمات العالقة، فاستقرار ليبيا سينعكس بالضرورة على استقرارها .

وأشار إلى أنه ليس هناك مخاوف من انتقال العناصر المتطرفة، من الأراضي الليبية إلى مصر، في ظل حجم التأمين الكامل الفروض من القوات المسلحة المصرية، والتي لا تسمح بأي مجال لاختراقها أو التسلل منها، كما أن الجيش الوطني الليبي، يُشارك في عبء تأمين الحدود، إذ لديه رئاسة أركان حرس الحدود وبها نحو 3 كتائب، مهمتها الرئيسية هي التعاون والتنسيق مع الجانب المصري، لتأمين الحدود، لافتاً إلى أنها تمّكنت منذ أيام، من توقيف العشرات كانوا يحاولون تهريب آلاف من الأسلحة إلى داخل مصر، عبارة عن صواريخ ( غراد)، وبنادق من نوع ( إيه كيه 47) و(إف أن) وذخيرة مدفعية.

وشّن حفتر، هجوماً حاداً على قطر وتركيا، قائلاً : "عندما نسترد عافيتنا ونخطوا أولى خطواتنا نحو الاستقرار السياسي، بانتخاب رئيساً للبلاد، وعودة ليبيا كما كانت في السابق، سيكون لنا وقفة مع من وقفوا ضد بلادنا، منذ عام 2011، وعلى رأسها، دويلة قطر، وتركيا، اللتان قدما كل الدعم للعناصر المتطرفة، لإحداث فوضى في البلاد، لتحقيق أهدافها القذرة، فالم تقتصر شرورهما على ليبيا فقط، بل أن المنطقة بأسرها تدفع ثمّن ذلك، لذا سيكون ردنا قاسِ ورادع، وأنا رهن إشارة الشعب الليبي، إذا طلب مني خوض انتخابات الرئاسة، لن أتأخر لحظةً في الاستجابة إلى نداء الشعب الليبي" .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حفتر يوضح أسباب فرض حظر تسليّح الجيش الليبي   مصر اليوم - حفتر يوضح أسباب فرض حظر تسليّح الجيش الليبي



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حفتر يوضح أسباب فرض حظر تسليّح الجيش الليبي   مصر اليوم - حفتر يوضح أسباب فرض حظر تسليّح الجيش الليبي



GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:01 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

طرق تجنب مخاطر الإصابة بسلس البول

GMT 06:14 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

ثلثي النساء يستيقظن مرة واحدة خلال الليل

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon