توقيت القاهرة المحلي 21:59:38 آخر تحديث

أكد لـ"مصر اليوم" أن البرلمان الحالي خيّب ظن المواطنين

محمد السادات ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة 2018

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد السادات ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة 2018

النائب البرلماني السابق محمد أنور السادات
القاهرة - مينا جرجس

كشف رئيس حزب الإصلاح والتنمية في مصر، النائب البرلماني السابق، محمد أنور السادات، نيته الترشح إلى انتخابات الرئاسة في مصر 2018 حال توفّر ضمانات لنزاهتها والتوافق الوطني عليه، لافتاً إلى أن السبب وراء ذلك هو مطالبة العديد من السياسيين والشخصيات العامة والأقارب والمواطنين له بالترشّح فور تركه مجلس النواب.

وأوضح أنور السادات في مقابلة خاصة مع "مصر اليوم"، أن الدعوات التي تلقاها للترشح إلى الرئاسة شجّعته على ذلك، لافتاً إلى أن المنافسة في الانتخابات الرئاسية صعبة للغاية في ظل توقعات ترشّح الرئيس السيسي لفترة رئاسية ثانية، خاصة وأنه مدعوم من كل أجهزة الدولة وبخاصة المؤسسة العسكرية، فضلاً عن كونه الرئيس الحالي بما يعزّز مركزه، ومشددًا على أنه يرفض أن يكون مرشّح "صورة"، ولكنه يسعى لتحقيق رقم كبير في الانتخابات.

وأضاف السادات أن هناك عددًا من الخبراء والمتخصّصين الذين يعكفون حالياً على وضع تصوّر كامل لما يتضمنه البرنامج الانتخابي له في حال اتخاذه قرارًا نهائياً بالترشح لانتخابات الرئاسة، موضحاً أن البرنامج يرتكز على الفصل بين السلطات وتحديد اختصاصات كل منها، ودعم محدودي الدخل وتحسين الوضع الاقتصادي للدولة.

وأكد السادات أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وطني ومخلص، ولكن هناك أخطاء وقع فيها تتمثل في عدم إتاحة الفرصة إلى الأحزاب للتعبير عن رأيها والاكتفاء بفكرة الصوت الواحد، فضلا عن تنفيذ ذلك الأمر مع الإعلام أيضاً والاكتفاء ببعض الأصوات فقط وعدم إتاحة الفرصة للإعلام لتناول أي قضية بموضوعية، بجانب عدم الفصل بين السلطات؛ فالدولة تقوم على سلطة الرئيس فقط ومن بعده القوات المسلحة – التي تقدم دورًا باسلاً في محاربة الإرهاب- بينما الحكومة ومجلس النواب مجرد "مؤسسات" تكمل الصورة فقط.

وأفاد السادات بأن عدد المهنئين له بخروجه من مجلس النواب كان أكثر من عدد الذين هنأوه بفوزه في الانتخابات، مشيرًا إلى أن مجلس النواب الحالي جاء عكس ما توقع وتمنى الناس، ولافتا إلى أن "المجلس لم يهتم بالمواطن البسيط واهتم فقط بالموافقة على كل ما يُطرح عليه من قرارات أو اتفاقيات دون مناقشة؛ بل وسعى لإسكات كافة الأصوات المعارضة ومنهم أنا بعدما أثرت قضية السيارات المصفحة لرئيس المجلس ووكيليه وأنها كبدت خزينة المجلس ميزانية كبيرة، وأعلنت استعدادي للرد على كافة الاتهامات التي أوكلها المجلس إلىّ، إلا أنه تم حفظ البلاغ".

ولفت السادات إلى أن المجلس يعتبر الأكثر معاقبة لأعضائه على مدار تاريخ الحياة النيابية في مصر، وذلك يرجع لعدم الرغبة في سماع أي صوت يعبر عن الشارع المصري وآلامه ومطالبه، والذي يتنافى ويتعارض بالتبعية مع موقف مجلس النواب بالامتثال لكافة القرارات التي تصله، وانتقد موقف مجلس النواب من اتفاقية تيران وصنافير، مؤكدًا أن المجلس أخطأ خطأً كبيرًا بالموافقة على تلك الاتفاقية؛ بل وحارب للتأكيد على أنهما سعوديتان- وهذه كارثة كبرى- فالأجدر به كان الامتثال للحكم القضائي الصادر بمصريتيهما، أو إحالتهما إلى الاستفتاء الشعبي لو عزّ الأمر عليه.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد السادات ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة 2018 محمد السادات ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة 2018



GMT 02:55 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المسعود يُحذِّر مِن خطورة مترو الأنفاق داخل الزمالك

GMT 02:20 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جيورج يؤكد أن منظمات ألمانية تدرس العمل في مصر

GMT 04:16 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الريدي يؤكد حرص واشنطن على تقوية علاقتها مع القاهرة

GMT 03:01 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

سحر طلعت مصطفى تُعلن ترويج البرلمان للسياحة

GMT 02:20 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو شرخ يؤكّد أنّ فتح معبر رفح يتطلّب اتّفاق 3 أطراف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد السادات ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة 2018 محمد السادات ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة 2018



بَدَت نجمتا هوليوود جميلتَيْن بألوان الباستيل الأنيقة

كولمان و كولينز أنيقتان خلال نهائي كأس مباراة بولو

لندن ـ ماريا طبراني
جَذَبَت الممثلتان جينا كولمان وليلى كولينز أنظار الحضور بإطلالاتهما في نهائي كأس مباراة بولو الخيرية، الذي أقيم بويندسور في المقاطعة الإنجليزية بيركشاير الأحد، إلى جانب العديد من المشاهير الآخرين. بدت نجمتا هوليوود جميلتين بألوان الباستيل الأنيقة في هذا الحدث الذي استضافته الملكة إليزابيث الثانية، ويعدّ الحدث واحدا من أفضل بطولات البولو الخمسة في العالم، حيث يجذب أهم المشاهير، وتمت تسمية برنامج البولو المرموق، الذي يُقام سنويا، تحت شرف صاحبة الجلالة ليجذب الضيوف من أعلى المستويات في المجتمع. وظهرت جينا كولمان، البالغة من العمر 32 عاما، بإطلالة رقيقة، مرتدية فستانا باللون الأبيض، ويتميز برقبة عالية وأكمام قصيرة ويتزيّن بعدد من الأزرار السوداء من الأعلى إلى أسفل الخصر في خط مستقيم، وانتعلت زوجا من الأحذية السوداء الأنيقة، وأمسكت بيدها حقيبة دائرية باللون الأسود والكريمي. وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم وأحمر الشفاه النيوود، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، كما

GMT 11:26 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

"برادا" تبدع في مجموعتها الصيفية من القمصان والدنيم
  مصر اليوم - برادا تبدع في مجموعتها الصيفية من القمصان والدنيم
  مصر اليوم - استمتع بديكور مكسيكي داخل منزلك مع فيكتوريا وألبرت

GMT 09:11 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق حول العالم
  مصر اليوم - تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق حول العالم

GMT 07:46 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

فصل رسّام كاريكاتير في "بيتسبرغ" لسخريته مِن ترامب
  مصر اليوم - فصل رسّام كاريكاتير في بيتسبرغ لسخريته مِن ترامب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon