بلغ 4,3 مليار دينار وتتحمله الخزانة

النسور: "الكهرباء" قادرة على رفع عجز موازنة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النسور: الكهرباء قادرة على رفع عجز موازنة

رئيس الوزراء الأردني الدكتور عبد الله النسور
عمان ـ إيمان أبو قاعود

كشف رئيس الوزراء الأردني الدكتور عبد الله النسور أن العجز في شركة الكهرباء الوطنية وصل إلى 3ر4 مليار دينار تتحمله خزانة الدولة، وهو متراكم لأكثر من 3 سنوات " وهذا المسلسل لن يستمر كونه سيستنزف إيرادات الدولة الاجمالية البالغة 7 مليارات، لا سيما إذا أضفنا له دعم الأعلاف والقمح بواقع 250 مليون دينار"، موضحًا أن "شركة الكهرباء الوطنية واحدة من المؤسسات التي ترفع عجز موازنة الدولة".وقال النسور في لقائه رئيس وأعضاء اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس النواب، مساء الثلاثاء، وفي حضور وزير المالية الدكتور أمية طوقان، ووزير الدولة لشؤون الإعلام وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور محمد المومني: إن قيمة العجز البالغة ملياري دولار يشكل عجز شركة الكهرباء 3ر1 مليار دينار منها "وكل دينار تخسره تدفعه خزينة الدولة على شكل دعم للكهرباء".وأكد النسور أن الحكومة تأخرت في معالجة الخلل في هيكل الدعم الحكومي للسلع "أكثر من 3 سنوات، ومنذ كنت نائبًا في مجلس الأمة".وأشار إلى أن قرار خفض عجز الموازنة الناتج من الكهرباء وشيك، حيث يمكن للمواطنين تحمله، وسيكون بشكل تدريجي، ويراعي الطبقات الفقيرة، والالتفات إلى الصناعات الوطنية.
وأكد الرئيس للنواب أن الحكومة لن ترتفع أسعار الكهرباء إلا بعد تقديم مجموعة من الحلول العملية للمجلس، مؤكدًا أنه لن يتم اتخاذ أي قرار بشأن الرفع إلا بعد التشاور مع النواب.
ولفت رئيس الوزراء إلى ارتفاع حجم إسهام القطاع العام في الناتج المحلي الإجمالي، الذي يقترب من 23 مليار دينار إلى 41 في المائة تقريبًا، بواقع حوالي 9 مليارات دينار "ما أعتبره تشوهًا في هيكل الاقتصاد الوطني، لا سيما وأن المعدل العالمي لمساهمة القطاع العام هي في حدود 14 في المائة"، مشيرًا إلى أن الحكومة  لن تتقدم بملحق لقانون الموازنة حتى نهاية العام الجاري، كون موازنة العام الجاري تم إعدادها بعناية وضبط كبير.
وقال: إن الحكومة وللمرة الأولى منذ تأسس الإمارة خفضت النفقات الجارية في موازنة العام الجاري "بنسبة بسيطة وبسلام وسلاسة"، وفي المقابل رفعت الحكومة النفقات الرأسمالية بنسبة 76 في المائة لأهمية دورها التنموي، وللتأكيد على أن موازنة العام الجاري إنمائية تسهم في تحريك النمو، وتوفير فرص العمل.
ولفت إلى أن المشروعات الرأسمالية في موازنة العالم الجاري سيتم تمويلها من المنحة الخليجية بواقع 580 مليون دينار، وحسب المشروعات التي طرحتها الحكومة، ووافقت عليها الجهات الخليجية.
وقال رئيس الوزراء "إن الحكومة ملتزمة بإطلاع مجلس النواب على الحقائق المتعلقة بالشأن الاقتصادي كاملة غير منقوصة"، منوهًا إلى "أن الاختلاف في الرأي هو اجتهاد وليس اختلافًا على الوقائع الثابتة والمعروفة".
وأضاف رئيس الوزراء "إن الوقائع والحقائق تتمثل في أن موازنة الدولة عانت في تاريخها الطويل من عجز تفاقم كثيرًا في السنوات الأخيرة، لا سيما 2012 بصورة تجاوزت الأرقام الآمنة، وأبرزها عجز الموازنة الذي بلغ نسبة عالية مكونها الأكبر هو المشتقات النفطية".
وبيّن أن موازنة الحكومة المركزية بلغت 7 مليارات دينار، والوحدات الحكومية نحو مليارين وهي مرتفعة العدد، وسيتم العمل على دمج حالات الازدواج والتشابه بينها وإلغاء بعضها الآخر، وسيتم ذلك بالعودة الى البرلمان إذا تطلب الأمر قانونًا، أو إعطاء المجلس منهج الحكومة في المعالجة لهذه القضية إذا كان يتطلب قرارًا حكوميًا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النسور الكهرباء قادرة على رفع عجز موازنة   مصر اليوم - النسور الكهرباء قادرة على رفع عجز موازنة



GMT 17:50 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الدمراوي يكشف عن كنز عقاري عملاق في مصر

GMT 02:26 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

عامر يؤكّد أنّ ما حدث خلال الفترة الماضية "معجزة"

GMT 04:07 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محيي الدين يفصح عن أبعاد مستقبل القطاع المالي

GMT 16:51 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

معيط يؤكد سعي الدولة للتحول إلى نظام الدفع الإلكتروني

GMT 15:56 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

العربي يشيد بتحسن الاقتصاد وارتفاع معدلات النمو

GMT 03:56 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بدراوي يؤكّد أنّ الوضع الاقتصادي في مصر صعب

GMT 07:12 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محمد باركيندو يُعلن عن قرارات استثنائية لمنتجي النفط

GMT 01:41 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

رسلان يُعلن 6 مليارات جنيه مستحقات لدى "المياه"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النسور الكهرباء قادرة على رفع عجز موازنة   مصر اليوم - النسور الكهرباء قادرة على رفع عجز موازنة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon