اتفاق على تسوية الضرائب مقابل مليار دولار

عودة "آل ساويرس" تنعش مناخ الأعمال في مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر

آل ساويرس
القاهرة ـ خالد حسانين

أثارت عودة بعائلة "آل ساويرس" إلى مصر، وترحيب قصر الرئاسة بالعائلة الأكبر في مجال البزنس، حالة من الطمانينة والارتياح لدى مجتمع رجال الأعمال والاقتصاد، الذين رحبوا بتلك الخطوة من الحكومة، وطالبوا  بمزيد من الأفعال والإجراءات التي يمكن أن تساعد على خروج مصر من كبوتها الاقتصادية الحالية. وأعلنت شركة "أوراسكوم" أخيرًا، أنها توصلت إلى اتفاق على إجراء تسوية نهائية لإنهاء النزاع الضريبي مع مصلحة الضرائب، مقابل سداد 1. 7 مليار جنيه (ما يعادل أكثر من مليار دولار) على أقساط سنوية متتالية، تبدأ بدفع 5. 2 مليار جنيه (ما يعادل 357.246.000 دولار) خلال أسابيع، يليها 900 مليون جنيه (ما يعادل 128.609.000دولار) قبل نهاية العام، يليها دفعات متتالية كل 6 أشهر تنتهي في العام 2017. وتسبب إعلان خبر وصول رجل الأعمال نجيب ساويرس، مطار القاهرة الدولي، على متن طائرة العائلة قادمًا من فرنسا، بعد تصالحهم مع الضرائب، ورفع قرار إدراجهم على قوائم الممنوعين من السفر، تساؤلاً كبيرًا بين أوساط مجتمع الأعمال في مصر، فمنهم من يؤكد أن ما حدث بين ساويرس هو صفقة أُبرمت بينه وجماعة "الإخوان المسلمين"، والبعض الآخر يؤكد أنه مجرد تصالح مع حكومة هشام قنديل، وإنهاء نزاع ضريبي بين المجموعة الاقتصادية الكبيرة ومصلحة الضرائب المصرية. واستقبل نجيب ساويرس وأنسى ساويرس، المندوب من قصر الرئاسة العقيد أحمد كامل، ومندوب آخر عن جهاز سيادي، ودخلوا إحدى قاعات صالة 4 وعقدوا اجتماعًا مغلقًا، حيث طالب نجيب الطرف الرئيس في الأزمة، النظام الحالي بضرورة طي صفحات الماضي، والعمل على الإفراج عن رجال الأعمال المسجونين ورموز النظام السابق مقابل الأموال التي سيدفعونها نظير حريتهم وعودتهم إلى منازلهم. وأكد ساويرس، خلال مداخلة هاتفية له مع الإعلامية لميس الحديدي، في برنامج "هنا العاصمة" على فضائية "cbc"، مساء السبت، أن سلطة المنع من السفر سلاح مدمر يجعل رجال الأعمال يهربون من الاستثمار داخل مصر، مطالبًا الدولة بإصدار قانون يمنع سلطة منع رجال الأعمال من السفر، مضيفًا "أنا رجل أعمال شاطر، وأستطيع عمل أموال من جديد، وليس هناك ثمن يستطيع أن يبعدنا عن بلدنا، إذا كان هناك ثمن سندفعه ونظل فيها"، لافتًا إلى استمرار علاقته بحزب "المصريين الأحرار". ورحب رجل الأعمال، عضو "جمعية رجال الأعمال" المصرية، الدكور حسن الشافعي، بتلك الخطوة، وطالب بقرارات أخرى موازية تُعيد الثقة للاقتصاد ورجال الأعمال الذين يعيشون مرحلة قاسية بفضل التخبط والترصد السياسي والقانوني لهم، مضيفًا "في كل دول العالم نجد التعامل مع رجال الأعمال بأسلوب الغرامة، ولا مجال للحبس إلا في حالات محدودة، أي في حالة وجود مخالفات يتم تغريم المخالف بمبالغ متباينه، لكن سياسة الحبس والتخويف لا تساعد على نهضة الاقتصاد بأي حال من الأحوال". وطالب الشافعي بالكف عن تشوية سمعه رجال الأعمال المصريين، وبتسوية المشكلات الخاصة برجال الأعمال في مصر، ومن ثم تشجيع الاستثمارات وجذبها في مناخ اقتصادي صحي. وقال الصحافي المتخصص في الاقتصاد، ومدير مكتب صحيفة "الجريدة" الكويتية، رامي ابراهيم، "إننا أمام قرارات وسيناريوهات غريبة تحتاج إلى توضيح، فكيف تم حل المشكلة ومن الذي قام بدفع مبلغ الـ 7 مليار؟، هل ساويرس الذي باع أم المشتري الأجنبي أم من حصص المستثمرين وأصحاب الأسهم ؟ نريد مزيدًا من الشفافية وكشف الحقائق". واعتبر القيادي في حزب "الوسط"، دكتور حسن كمال، أن عودة "آل ساويرس" رسالة إيجابية للمستثمر المصري والأجنبي، بشأن تعاون النظام الحالي مع رجال الأعمال المصريين، وأن انتهاء أزمتهم تعد بادرة خير وتعود على الاقتصاد المصري بالنفع، مضيفًا أنهم يمتلكون استثمارات ضخمة، وبالتالي فإن عودتهم كانت مهمة للغاية لوضع الاقتصاد المصري على الطريق الصحيح ومساعدته على الخروج من الأزمة الحالية. وأوضح الخبير الاقتصادي الدولي، دكتور أكرم بسطاوي، "إننا أمام بادرة طيبة وستنعكس إيجابًا على المناخ الاقتصادي، وأن عودة رجل أعمال كبير بحجم ساويرس سيترتب عليها انتعاش حركة السوق في ظل الأزمة الراهنة التي تمر بها مصر"، مؤكدًا أن مصر فص حاجة لجميع رجال الأعمال الجادين والوطنيين أمثال نجيب ساويرس وعائلته. ورأى الكاتب الاقتصادي في "الأهرام"، حمدي الجمل، أن هناك قرارت غبية تعيدنا إلى الوراء سنوات طويلة، ولابد من التحلي بالعقل قبل اتخاذ أي قرار متعلق بالاقتصاد، لأن كل كلمة وكل حكم يصدر ضد رجل أعمال معناه خسارة مليارات نحن في أمسّ الحاجة إليها"، مؤكدًا أن "ما حدث بعودة (آل ساويرس) هو قرار صائب ومتأخر".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر   مصر اليوم - عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر



ضمن العرض الأول لفيلم "In The Fade"

ديان كروغر تتأنّق في ثوب شفاف من الركبتين

باريس ـ مارينا منصف
جذبت الممثلة الألمانية ديان كروغر الأنظار عند حضورها في مهرجان كان السنيمائي السبعين، مساء الجمعة، بثوبها الأسود الشفاف الجريء، وبدت كروغر مبهرة في ثوبها الذي جعلها تحت دائرة الضوء مع زملائها من النجوم أثناء العرض الأول لفيلم "In The Fade"، وضم فستانها الأسود أنماط من الورد الضخم، بينما كان الفستان شفاف من الركبتين، واحتوى على ذيل خفيف به ترتر لامع، وارتدت الممثلة حذاء أسود مع كعب عالٍ وباديكر مطابق. وبدت ديان جميلة مع طلة وجهها المشرقة وملمع شفاه بلون طبيعي مع ماسكرا داكنة، وربطت  شعرها الأشقر لأعلى بينما تدلّت خُصل منه على جانبي وجهها، وتلعب ديان دور امرأة قتل زوجها وابنها في هجوم بالقنابل في الدراما الألمانية، وهو ما يجسّد هجوم مانشستر الذي وقع الإثنين، وأضافت كروغر في حديثها عن دورها في الفيلم أنّ "الإرهاب أصبح شيء فظيع نعيش فيه وما جذبني إلى الدور أننا لا نسمع مطلقا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر   مصر اليوم - عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر



F

GMT 07:55 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

جزيرة نائية في كرواتيا تتكون من 1106 منطقة
  مصر اليوم - جزيرة نائية في كرواتيا تتكون من 1106 منطقة
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon