اتفاق على تسوية الضرائب مقابل مليار دولار

عودة "آل ساويرس" تنعش مناخ الأعمال في مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر

آل ساويرس
القاهرة ـ خالد حسانين

أثارت عودة بعائلة "آل ساويرس" إلى مصر، وترحيب قصر الرئاسة بالعائلة الأكبر في مجال البزنس، حالة من الطمانينة والارتياح لدى مجتمع رجال الأعمال والاقتصاد، الذين رحبوا بتلك الخطوة من الحكومة، وطالبوا  بمزيد من الأفعال والإجراءات التي يمكن أن تساعد على خروج مصر من كبوتها الاقتصادية الحالية. وأعلنت شركة "أوراسكوم" أخيرًا، أنها توصلت إلى اتفاق على إجراء تسوية نهائية لإنهاء النزاع الضريبي مع مصلحة الضرائب، مقابل سداد 1. 7 مليار جنيه (ما يعادل أكثر من مليار دولار) على أقساط سنوية متتالية، تبدأ بدفع 5. 2 مليار جنيه (ما يعادل 357.246.000 دولار) خلال أسابيع، يليها 900 مليون جنيه (ما يعادل 128.609.000دولار) قبل نهاية العام، يليها دفعات متتالية كل 6 أشهر تنتهي في العام 2017. وتسبب إعلان خبر وصول رجل الأعمال نجيب ساويرس، مطار القاهرة الدولي، على متن طائرة العائلة قادمًا من فرنسا، بعد تصالحهم مع الضرائب، ورفع قرار إدراجهم على قوائم الممنوعين من السفر، تساؤلاً كبيرًا بين أوساط مجتمع الأعمال في مصر، فمنهم من يؤكد أن ما حدث بين ساويرس هو صفقة أُبرمت بينه وجماعة "الإخوان المسلمين"، والبعض الآخر يؤكد أنه مجرد تصالح مع حكومة هشام قنديل، وإنهاء نزاع ضريبي بين المجموعة الاقتصادية الكبيرة ومصلحة الضرائب المصرية. واستقبل نجيب ساويرس وأنسى ساويرس، المندوب من قصر الرئاسة العقيد أحمد كامل، ومندوب آخر عن جهاز سيادي، ودخلوا إحدى قاعات صالة 4 وعقدوا اجتماعًا مغلقًا، حيث طالب نجيب الطرف الرئيس في الأزمة، النظام الحالي بضرورة طي صفحات الماضي، والعمل على الإفراج عن رجال الأعمال المسجونين ورموز النظام السابق مقابل الأموال التي سيدفعونها نظير حريتهم وعودتهم إلى منازلهم. وأكد ساويرس، خلال مداخلة هاتفية له مع الإعلامية لميس الحديدي، في برنامج "هنا العاصمة" على فضائية "cbc"، مساء السبت، أن سلطة المنع من السفر سلاح مدمر يجعل رجال الأعمال يهربون من الاستثمار داخل مصر، مطالبًا الدولة بإصدار قانون يمنع سلطة منع رجال الأعمال من السفر، مضيفًا "أنا رجل أعمال شاطر، وأستطيع عمل أموال من جديد، وليس هناك ثمن يستطيع أن يبعدنا عن بلدنا، إذا كان هناك ثمن سندفعه ونظل فيها"، لافتًا إلى استمرار علاقته بحزب "المصريين الأحرار". ورحب رجل الأعمال، عضو "جمعية رجال الأعمال" المصرية، الدكور حسن الشافعي، بتلك الخطوة، وطالب بقرارات أخرى موازية تُعيد الثقة للاقتصاد ورجال الأعمال الذين يعيشون مرحلة قاسية بفضل التخبط والترصد السياسي والقانوني لهم، مضيفًا "في كل دول العالم نجد التعامل مع رجال الأعمال بأسلوب الغرامة، ولا مجال للحبس إلا في حالات محدودة، أي في حالة وجود مخالفات يتم تغريم المخالف بمبالغ متباينه، لكن سياسة الحبس والتخويف لا تساعد على نهضة الاقتصاد بأي حال من الأحوال". وطالب الشافعي بالكف عن تشوية سمعه رجال الأعمال المصريين، وبتسوية المشكلات الخاصة برجال الأعمال في مصر، ومن ثم تشجيع الاستثمارات وجذبها في مناخ اقتصادي صحي. وقال الصحافي المتخصص في الاقتصاد، ومدير مكتب صحيفة "الجريدة" الكويتية، رامي ابراهيم، "إننا أمام قرارات وسيناريوهات غريبة تحتاج إلى توضيح، فكيف تم حل المشكلة ومن الذي قام بدفع مبلغ الـ 7 مليار؟، هل ساويرس الذي باع أم المشتري الأجنبي أم من حصص المستثمرين وأصحاب الأسهم ؟ نريد مزيدًا من الشفافية وكشف الحقائق". واعتبر القيادي في حزب "الوسط"، دكتور حسن كمال، أن عودة "آل ساويرس" رسالة إيجابية للمستثمر المصري والأجنبي، بشأن تعاون النظام الحالي مع رجال الأعمال المصريين، وأن انتهاء أزمتهم تعد بادرة خير وتعود على الاقتصاد المصري بالنفع، مضيفًا أنهم يمتلكون استثمارات ضخمة، وبالتالي فإن عودتهم كانت مهمة للغاية لوضع الاقتصاد المصري على الطريق الصحيح ومساعدته على الخروج من الأزمة الحالية. وأوضح الخبير الاقتصادي الدولي، دكتور أكرم بسطاوي، "إننا أمام بادرة طيبة وستنعكس إيجابًا على المناخ الاقتصادي، وأن عودة رجل أعمال كبير بحجم ساويرس سيترتب عليها انتعاش حركة السوق في ظل الأزمة الراهنة التي تمر بها مصر"، مؤكدًا أن مصر فص حاجة لجميع رجال الأعمال الجادين والوطنيين أمثال نجيب ساويرس وعائلته. ورأى الكاتب الاقتصادي في "الأهرام"، حمدي الجمل، أن هناك قرارت غبية تعيدنا إلى الوراء سنوات طويلة، ولابد من التحلي بالعقل قبل اتخاذ أي قرار متعلق بالاقتصاد، لأن كل كلمة وكل حكم يصدر ضد رجل أعمال معناه خسارة مليارات نحن في أمسّ الحاجة إليها"، مؤكدًا أن "ما حدث بعودة (آل ساويرس) هو قرار صائب ومتأخر".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر عودة آل ساويرس تنعش مناخ الأعمال في مصر



ظهرت بإطلالة كاملة من اللون الأبيض الدانتيل

ناعومي كامبل تتألق في حفل "فوغ" البريطانية

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت ناعومي كامبل، وهي واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة حيث على أعداد لا تحصى من أغلفة المجلات، ومنصات الموضة في جميع أنحاء العالم، ومع آخر ظهور لها جذبت العارضة البريطانية، الأنظار إلى إطلالتها المميزة والمثيرة في حفل "British Vogue Fashion and Film" في لندن، الأحد. تألقت كامبل ذات الـ47 عاما خلال الحفل الذي تقيمه مجلة الموضة والأزياء "فوغ البريطانية" في نادي أنابيل الخاص في مايفير بالعاصمة البريطانية حيث ظهرت بإطلالة كاملة باللون الأبيض من رأسها إلى أخمص القدمين في ثوب من الدانتيل، والذي أعطى لمحة بسيطة عن الملابس الداخلية من نفس اللون. يتيمز الرداء الأبيض الطويل بقميص من الدانتيل الأبيض مع تنورة من الريش، والذي أضافت إليه زوجا من الأحذية ذات كعب لإضافة بعض السنتيمترات إلى طولها. وأكملت كامبل إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية مع ظلال العيون الرمادي ولمسة من أحمر الشفاة الوردي. كما جذبت عارضة

GMT 07:08 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

مصنع " شانيل " يستخدم أقمشة التويد في الملابس
  مصر اليوم - مصنع  شانيل  يستخدم أقمشة التويد في الملابس

GMT 07:37 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

أفضل المناطق السياحية التي يُنصح بالذهاب إليها
  مصر اليوم - أفضل المناطق السياحية التي يُنصح بالذهاب إليها
  مصر اليوم - أبرز النصائح للخروج بأفكار تسويقية جديدة للعقارات

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب يدعم إصدار قانون للتحقيق عن مشتري الأسلحة
  مصر اليوم - ترامب يدعم إصدار قانون للتحقيق عن مشتري الأسلحة

GMT 03:42 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

10 أشياء لا يمكن تجاهلها أثناء زيارة دولة سنغافورة
  مصر اليوم - 10 أشياء لا يمكن تجاهلها أثناء زيارة دولة سنغافورة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon