كشف لـ"مصر اليوم" أن منع استيراد السلع لن يحدث تغييرًا

عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات

الدكتور أسامة عبدالخالق
القاهرة - سهام أحمد

كشف أستاذ الاقتصاد الدولي، الدكتور أسامة عبدالخالق، أن إنفاق الدفعة الثانية من قرض صندوق النقد الدولي يجب أن يتم تخصيصه للإنفاق على تنمية الصناعات المتوسطة والمشاريع متناهية الصغر، مؤكدًا أن القرض يجب وضعه على أوجه إنفاق محددة حتى لا يدخل في سراديب تنتهي إلى أشخاص، وأنه لا بد من الانتهاء من المشاريع قيد التنفيذ، كما أن هناك مصانع مغلقة يجب إعادة تشغيلها.

وأوضح عبدالخالق، أن قانون الاستثمار الجديد سيسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، بعد أن عالج تشوهات القانون السابق، متابعًا أن أهم تشوهات القانون الجديد هي إلغاء المادة التي تلزم الدولة بدفع تكاليف التدريب والتامينأت الاجتماعية نيابة عن المستثمر، لافتًا إلى أن اعتماد المستثمر على ذاته في تمويل التدريب سينعكس سلبًا على العملية التدريبية للعاملين، ولن تكون مشجعة.

وطالب عبدالخالق، بضرورة تفعيل فكرة الشباك الواحد من خلال مركز الاستثمار والمعمول به في كثير من الدول لتوفير الجهد والوقت والأموال، مضيفًا أنه مع دخول شهر رمضان أصبح القرار السابق للحكومة بعدم استيراد السلع الاستفزازية خطوة من المؤكد أنها ستخفض فاتورة الواردات بنحو من 4 : 5 مليار دولار، لكنها لن تحدث تغييرًا جوهريًا لا في حجم الفجوة الموجودة ولا في نمط التجارة الخارجية في مصر، إذ أنها بحاجة إلى إجراءات إستراتيجية أكبر وأكثر عمقًا، قائلًا: "على أي حال فإن ذلك المطلب لطالما نادينا بتنفيذه كثيرًا، بالرغم من أنه سيدفع الحكومة إلى حربًا شديدة مع المستوردين، فللأسف مصر أعيد بناءها على مدار الـ30 عامًا الماضية لصالح لوبي مصالح شديد الخطورة والضرر مرتبط بالغرب ارتباطًا وثيقًا، ولا يعقل أن يسطير 2000 رجل أعمال على مفاصل الدولة الاقتصادية".

وأكد عبدالخالق، أن السياسة النقدية للبنك المركزي عليها علامات تعجب، وأهمها عدم نجاحه في استخدام عدة أدوات في إدارة السياسة النقدية من أجل ضبط إيقاع التضخم وارتفاع الأسعار، وأيضًا عدم قدرته على الحفاظ نسبيًا على استقرار العملة المصرية مقارنًة بالعملات الأجنبية، وأخيرًا سياسة سعر الفائدة التي يستخدمها البنك تفقتر إلى درجة من درجات الحصافة نتيجة للفجوة الكبيرة بين الفائدة المدينة والدائنة.

وأشار عبدالخالق، إلى أن ما يمر به الجنيه المصري بعد التعويم عرض لمرض، وبالتالي يجب أن يكون في البداية هناك تشخيصًا صحيحًا لأسباب هذا المرض، ولعل السبب الرئيسي وراء تدهور الجنيه المصري، هو تعامل الحكومات المتعاقبة مع العرض وليس جوهر المرض، لأنهم يقدسون وثن يسمى "اقتصاد السوق" الذي يحكمه العرض والطلب، وهي سياسة لا تتناسب وحالة الشعب الذي يقع 40% منه تحت خط الفقر، وتمثل امتدادًا لنفس مدرسة الإدارة الاقتصادية لنظام الرئيس الأسبق "مبارك" الخادمة لرجال المال في المقام الأول، والقائمة على "اقتصاد السوق"، والتي تعتبر أن التخطيط والقطاع العام عملًا شيطانيًا، وبالتالي فالإدارة النقدية في البنك المركزي ليست هي المسؤولة الوحيدة عن الأزمة.

ولفت عبدالخالق، إلى أن الجنيه المصري سيظل معرضًا للضغوط لصالح العملات كل ذلك مجرد أعراض لأمراض أكثر عمقًا في الاقتصاد، وبالتالي فالاهتمام الزائد بالجوانب المالية والنقدية على حساب الجوانب الهيكلية التي يعاني منها الاقتصاد المصري يعني أن تشخيص الأزمة الاقتصادية غير صحيح، وبناءً عليه فمجموعة السياسات والإجراءات المتخذة من أجل تصحيح تلك الأعراض لن تأتي بثمارها، كما أن الفجوة بين الإيرادت بالنقد الأجنبي وبين الالتزامات ستؤدي حتمًا إلى الضغط على الجنيه، مضيفًا "بالتالي عندما نتحدث عن تدهور الجنيه المصري سنجد معظم مستلزمات التشغيل الصناعي تستورد من الخارج، ومن ثم فهناك فجوة سوف تتسع باستمرار مما يؤثر سلبًا على قيمه الجنيه بالنسبة للعملات الأجنبية، إذا فالجوهر هو معالجة قطاعات الصناعة والزراعة والكهرباء والطاقة لأنها تعد العمود الفقري الذي يجعل الاقتصاد متماسكًا".

وأردف عبدالخالق: "أما الحديث عن واردتنا من الغذاء التي تصل من 60% إلى 65% على الرغم من أن مستلزمات التشغيل الصناعي تستورد بنفس المعدل، معناه أن قدرتنا على إدراة مواردنا الذاتية تقل لصالح تأثير العوامل الخارجية، وبالتالي سوف يظل تدهور الجنيه المصري".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon