كشف لـ"مصر اليوم" أن منع استيراد السلع لن يحدث تغييرًا

عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات

الدكتور أسامة عبدالخالق
القاهرة - سهام أحمد

كشف أستاذ الاقتصاد الدولي، الدكتور أسامة عبدالخالق، أن إنفاق الدفعة الثانية من قرض صندوق النقد الدولي يجب أن يتم تخصيصه للإنفاق على تنمية الصناعات المتوسطة والمشاريع متناهية الصغر، مؤكدًا أن القرض يجب وضعه على أوجه إنفاق محددة حتى لا يدخل في سراديب تنتهي إلى أشخاص، وأنه لا بد من الانتهاء من المشاريع قيد التنفيذ، كما أن هناك مصانع مغلقة يجب إعادة تشغيلها.

وأوضح عبدالخالق، أن قانون الاستثمار الجديد سيسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، بعد أن عالج تشوهات القانون السابق، متابعًا أن أهم تشوهات القانون الجديد هي إلغاء المادة التي تلزم الدولة بدفع تكاليف التدريب والتامينأت الاجتماعية نيابة عن المستثمر، لافتًا إلى أن اعتماد المستثمر على ذاته في تمويل التدريب سينعكس سلبًا على العملية التدريبية للعاملين، ولن تكون مشجعة.

وطالب عبدالخالق، بضرورة تفعيل فكرة الشباك الواحد من خلال مركز الاستثمار والمعمول به في كثير من الدول لتوفير الجهد والوقت والأموال، مضيفًا أنه مع دخول شهر رمضان أصبح القرار السابق للحكومة بعدم استيراد السلع الاستفزازية خطوة من المؤكد أنها ستخفض فاتورة الواردات بنحو من 4 : 5 مليار دولار، لكنها لن تحدث تغييرًا جوهريًا لا في حجم الفجوة الموجودة ولا في نمط التجارة الخارجية في مصر، إذ أنها بحاجة إلى إجراءات إستراتيجية أكبر وأكثر عمقًا، قائلًا: "على أي حال فإن ذلك المطلب لطالما نادينا بتنفيذه كثيرًا، بالرغم من أنه سيدفع الحكومة إلى حربًا شديدة مع المستوردين، فللأسف مصر أعيد بناءها على مدار الـ30 عامًا الماضية لصالح لوبي مصالح شديد الخطورة والضرر مرتبط بالغرب ارتباطًا وثيقًا، ولا يعقل أن يسطير 2000 رجل أعمال على مفاصل الدولة الاقتصادية".

وأكد عبدالخالق، أن السياسة النقدية للبنك المركزي عليها علامات تعجب، وأهمها عدم نجاحه في استخدام عدة أدوات في إدارة السياسة النقدية من أجل ضبط إيقاع التضخم وارتفاع الأسعار، وأيضًا عدم قدرته على الحفاظ نسبيًا على استقرار العملة المصرية مقارنًة بالعملات الأجنبية، وأخيرًا سياسة سعر الفائدة التي يستخدمها البنك تفقتر إلى درجة من درجات الحصافة نتيجة للفجوة الكبيرة بين الفائدة المدينة والدائنة.

وأشار عبدالخالق، إلى أن ما يمر به الجنيه المصري بعد التعويم عرض لمرض، وبالتالي يجب أن يكون في البداية هناك تشخيصًا صحيحًا لأسباب هذا المرض، ولعل السبب الرئيسي وراء تدهور الجنيه المصري، هو تعامل الحكومات المتعاقبة مع العرض وليس جوهر المرض، لأنهم يقدسون وثن يسمى "اقتصاد السوق" الذي يحكمه العرض والطلب، وهي سياسة لا تتناسب وحالة الشعب الذي يقع 40% منه تحت خط الفقر، وتمثل امتدادًا لنفس مدرسة الإدارة الاقتصادية لنظام الرئيس الأسبق "مبارك" الخادمة لرجال المال في المقام الأول، والقائمة على "اقتصاد السوق"، والتي تعتبر أن التخطيط والقطاع العام عملًا شيطانيًا، وبالتالي فالإدارة النقدية في البنك المركزي ليست هي المسؤولة الوحيدة عن الأزمة.

ولفت عبدالخالق، إلى أن الجنيه المصري سيظل معرضًا للضغوط لصالح العملات كل ذلك مجرد أعراض لأمراض أكثر عمقًا في الاقتصاد، وبالتالي فالاهتمام الزائد بالجوانب المالية والنقدية على حساب الجوانب الهيكلية التي يعاني منها الاقتصاد المصري يعني أن تشخيص الأزمة الاقتصادية غير صحيح، وبناءً عليه فمجموعة السياسات والإجراءات المتخذة من أجل تصحيح تلك الأعراض لن تأتي بثمارها، كما أن الفجوة بين الإيرادت بالنقد الأجنبي وبين الالتزامات ستؤدي حتمًا إلى الضغط على الجنيه، مضيفًا "بالتالي عندما نتحدث عن تدهور الجنيه المصري سنجد معظم مستلزمات التشغيل الصناعي تستورد من الخارج، ومن ثم فهناك فجوة سوف تتسع باستمرار مما يؤثر سلبًا على قيمه الجنيه بالنسبة للعملات الأجنبية، إذا فالجوهر هو معالجة قطاعات الصناعة والزراعة والكهرباء والطاقة لأنها تعد العمود الفقري الذي يجعل الاقتصاد متماسكًا".

وأردف عبدالخالق: "أما الحديث عن واردتنا من الغذاء التي تصل من 60% إلى 65% على الرغم من أن مستلزمات التشغيل الصناعي تستورد بنفس المعدل، معناه أن قدرتنا على إدراة مواردنا الذاتية تقل لصالح تأثير العوامل الخارجية، وبالتالي سوف يظل تدهور الجنيه المصري".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات   مصر اليوم - عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات   مصر اليوم - عبدالخالق يؤكد إنفاق الدفعة الثانية من القرض لتنمية الصناعات



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon