أكد لـ"مصر اليوم" أن الحكومة المصرية لا تقوم بدورها

العقاد يحمِّل "المركزي" مسؤولية المعالجات الاقتصادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العقاد يحمِّل المركزي مسؤولية المعالجات الاقتصادية

النائب البارز في لجنة الإسكان محمد العقاد
القاهرة ـ أحمد عبدالله

استنكر النائب البارز في لجنة الإسكان محمد العقاد، تعاظم المشكلات الحياتية التي يعاني منها المواطنون المصريون حاليًا، مشيرا إلى أن "على الحكومة دورًا هائلاً يجب أن تقوم به تجاه الكثير من الملفات"، لافتا إلى أن "البرلمان المصري يقوم بدور تشريعي  جيد، لكنه يحتاج إلي تحسين دوره "الرقابي".

وقال العقاد خلال مقابلة له مع "مصر اليوم" إن "المواطن المصري الآن تلاحقه الضغوط والمتطلبات الحياتية ويغرق في المشكلات، وأنه يدعم الدولة منذ البداية ولا يزال، وأنه يثق في القيادة السياسية ويؤازرها، ولكنه في المقابل لايحصل على مقابل لذلك، وأنه يتم حصاره بالأعباء والمشكلات والزيادات في الأسعار التي باتت تتم بشكل يومي".

وأوضح أنه "ليس منفصلاً عن الشارع مثلما يشاع عن نواب البرلمان، والذين يتم اتهامهم طوال الوقت بالإبتعاد عن الناس والإنصراف عنهم بعد ضمان الدخول إلي البرلمان"، مشيرًا إلى أنه يستمع الى المواطنين ويلتقي بهم بشكل شبه يومي، وأنه يتلقى منهم كمًا هائلاً من الشكاوى والإنتقادات، والتي تطال النواب في كثير من الأحيان، رغم أن المسؤولية الأولى في أغلب الأمور تقع علي عاتق الحكومة".

وانتقد العقاد وجود "فجوة" بين تعهدات الحكومة للبرلمان والتي سبق وقدمها رئيس الوزراء شريف إسماعيل الى المجلس، من أجل الحصول على تزكية برلمانية للحكومة لتمكينها من الاستمرار، وأن تلك الوعود والتصريحات كانت "وردية" وتبشر إلى حد كبير، قبل أن نلمس الفجوة في عدم تحقق أي منها علي أرض الواقع، وأن الملفات الأساسية المنوط بالسلطات التنفيذية الإهتمام بها تعاني "إهمالاً جسيمًا"، محيلا حديثه إلى حال المستشفيات ودور الرعاية الطبية، بالإضافة إلى التعليم وتردي أوضاع المدارس، وتعدد الحوادث والإهمال في المحليات والفساد الإداري.

وهاجم العقاد بشدة محافظ البنك المركزي طارق عامر، محملا أياه مسؤولية تعطيل الكثير من المقترحات التي تخفف من الأعباء الاقتصادية على الدولة، مبديًا إنزعاجه الشديد من أن اللوائح والقوانين لاتكفل للبرلمان محاسبة عامر مباشرة، بسبب تمتع منصبه باستقلالية تامة، قائلا أن كان يتمنى وجود آلية ليتم إغراقه بالأدوات البرلمانية الحادة من طلبات إحاطه وبيانات عاجلة واستجوابات.

وقال إن "محافظ البنك المركزي كان من المنوط به وضع الكثير من التصورات الجادة للخروج من الأزمة، وأن أغلب مقترحاته تكون كلامية يتم استهلاكها محليا في وسائل الإعلام فقط، ولا نجد لها أي أثر على أرض الواقع"، متسائلا: "أين هو من معاناة المصريين بسبب قرار تعويم الجنية؟، لماذا لا نراه إلا في وقت اتخاذ القرارات الصعبة فقط؟، ويختفي عند علاج آثارها وتداركها؟.
واستنكر العقاد معاناة المجتمع أيضا من بعض الأفكار التي وصفها بـ"الشاذة" الخاصة بالأقباط، مطالبا بمحاسبة فورية وحقيقية لأصحابها، قائلا أن "الإسلام أوصى بتآلف القلوب وإعمال المودة والتفاهم والعيش المشترك"، مضيفًا أن "الذي يتحدث بتصريحات معادية للأقباط يسير عكس توجيهات الإسلام التي لتعرف البغضاء والتكريث للفرقة والشقاق وتعظيم الخلاف".

وبشأن النشاط الإرهابي الذي تواجهه مصر، أوضح العقاد أن الحوادث الإرهابية الآن ظاهرة "عالمية" وأن تنامي وتصاعد وتيرة الإرهاب في مصر أمر طبيعي أن يحدث بعدما مرت علي البلاد تقلبات وتحولات شديدة علي مدار السنوات الست الماضية، مطالبا بضرورة تأييد ودعم القوات المسلحة الآن في حربها مع هذه الجماعات الدمية التي لاتريد إلا الشر وإلحاق الأذي بالبلاد، معتبرا سقوط أفراد الجيش والشرطة في تلك العمليات "ضريبة تطهير" للبلاد من تلك العناصر، وأن الشعب يجب أن يقابل ذلك بإظهار اصطفاف حقيقي مع القوات المسلحة.

وعلى صعيد نشاطه الشخصي داخل البرلمان حاليا، قال العقاد إنه يحاول وقف معاناة الراغبين في تملك الوحدات السكنية في مصر الآن، وأنه تقدم بمشروع قانون متكامل مكون من 84 مادة، يكفل سد كافة الثغرات في التعاملات العقارية ويحد من الخلل والتلاعب في العقود عند البيع والشراء، وأن القانون تم تقديمه بإسم "تنظيم نشاط التطوير العقاري".

وعن فلسفة القانون وملامحه، أوضح العقاد أن مشروع القانون يهدف إلي تدشين "إتحاد للمطورين العقاريين" ضمن إطار يحكمه التكامل والمرونة في العلاقة بين أفراده، من أجل وضع "الشروط الأمثل" عند وضع إطار تعاقدي، خاص بالوحدات والمباني السكنية، وأن يتم الكشف بكل وضوح ودقة عن الوحداث ومواصفاتها ومميزاتها بشكل تفصيلي، والنص علي عقوبات رادعه حال تم تغيير ذلك عند التسليم.

وتابع العقاد: النشاط العقاري الحالي يعاني الكثير من المشكلات والقلاقل التي تأزم العلاقة بين الأطراف في مسألة البيع والشراء، وأنه جاري حاليا عقد جلسات مناقشة وإقرار بنود القانون داخل لجنة الإسكان في البرلمان، وأنه لا استئثار لرأي المجلس واحتكار لوجهات النظر، وإنما جري استدعاء ممثلي الحكومة بوزارة الإسكان وأعضاء بارزين في شعبة نشاط التطوير العقاري ورئيس صندوق التمويل العقاري، لاستطلاع آرائهم والخروج بأفضل صيغة نموذجية لمواد القانون.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العقاد يحمِّل المركزي مسؤولية المعالجات الاقتصادية العقاد يحمِّل المركزي مسؤولية المعالجات الاقتصادية



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العقاد يحمِّل المركزي مسؤولية المعالجات الاقتصادية العقاد يحمِّل المركزي مسؤولية المعالجات الاقتصادية



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 05:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار السمك في الأسواق المصرية الإثنين

GMT 13:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدات مصر الـ16 عالميًا في مشاهدة الأفلام الإباحية

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 14:56 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس إجازة رسمية في مصر بمناسبة المولد النبوي الشريف

GMT 20:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

متسولة تبيع رضيعها بعد هروبها من أسرتها في القاهرة

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 09:49 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كشف تفاصيل اغتصاب 6 أفراد لفتاة في القاهرة لـ3 أيام
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon