بعد منع النِّظام الكهرباء والغاز في ريف اللاذقية

السُّوريون يستخدمون الأشجار للتدفئة والطَّبخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السُّوريون يستخدمون الأشجار للتدفئة والطَّبخ

السُّوريون يستخدمون الأشجار للتدفئة والطَّبخ
اللاذقية – جعفر ديوب

اللاذقية – جعفر ديوب نشرتْ الهيئة العامة للثورة السورية، السبت، تقريرًا يتحدث عن "قطع الأشجار في ريف اللاذقية، من قِبل المواطنين السوريين للتدفئة والطبخ، في ظل غياب الوسائل الاعتيادية، والانقطاع المتواصل للكهرباء، وهو الأمر الذي أكَّده شهود عيان لـ"مصر اليوم"، قائلين؛ "كنا نستخدم الحطب للتدفئة فقط، ولكن منذ سنتين قطع عنا النظام الكهرباء، ومنع وصول الوقود والغاز للمناطق الخاضعة للمعارضة، فاضطررنا إلى تجهيز الطعام والقهوة والشاي على المدفأة، ونسينا الغاز"، هكذا عبرت السيدة أم مالك عن معاناتها من انقطاع الوقود، بينما كانت تطهو البرغل لأسرتها على مدفأة المنزل، لتجد نفسها مضطرة، ككل سكان ريف اللاذقية إلى إبقاء النار مُوقدة 24 ساعة، وتزداد المعاناة بانخفاض حرارة الجو.ومنع النظام وصول أسطوانات الغاز إلى الريف، ورغم ذلك، هناك من يستطيع إيصالها، لكن بسعر مرتفع، يتجاوز الخمسة آلاف ليرة سورية أحيانًا، وهذا ما لا يستطيع الفلاح البسيط دفعه، ويصف أبوأحمد، (فلاح مسن) حال السكان ومعاناتهم مع الوقود، قائلًا، "بعدما أحرق النظام بساتيننا، وحرمنا من مصدر رزقنا، افتقدنا القدرة على شراء الغاز والمازوت، فاستعضنا عنها بإشعال النار، معتمدين على قطع أشجار الغابة"، مضيفًا "سمعنا عن خطط لتزويد القرى المحررة بمولدات كهربائية، وتأمين المازوت والغاز بأسعار مخفضة، وكان من شأن ذلك تخفيف معاناتنا بالاحتطاب، الذي أخذ كل وقتنا، ومنعنا من زراعة أراضينا، إلا أن شيئًا من هذا لم يحدث".
وأوضح أن "عملية الاحتطاب، جعلت الفلاح يدفع فاتورة مضاعفة، فانشغاله الدائم بتأمين الحطب، جعله يهمل زراعة أرضه، لاسيما المحاصيل الشتوية، وغرس البساتين بغراس التفاح، لتعويض ما احترق منها، وهذا هو الوقت المناسب لذلك، حيث يتزامن مع تزايد حاجته للحطب، استعدادًا للشتاء".
وأكد عضو المجلس المحلي في ريف اللاذقية، أبوصطيف، أن "خسائر الفلاحين من إهمال زراعة أراضيهم، تقدر بعشرات الملايين من الليرات السورية"، موضحًا أن "بمقدورهم شراء الوقود، رغم ارتفاع أسعارها، في ما لو زرعوا حقولهم بالمحاصيل الشتوية، بدل الانشغال بالاحتطاب".
وأضاف، أنه "لن تقتصر خسائر الفلاحين على موسم واحد، إلا في المحاصيل الشتوية، أما تأخير غرس "التفاحيات"، سينعكس عليهم سلبًا في المستقبل، فالغراس الجديدة، تحتاج إلى سنوات عديدة حتى تغدو مؤهلة للإثمار والعطاء، وتأجيل غرسها لسنوات مقبلة، يرتب خسائر مضاعفة لا يدركها الفلاحون اليوم".
وينصح أبوصطيف، وهو مهندس زراعي، بـ"زرع غراس التفاح على الفور، وتهيئة البساتين؛ لشتل التبغ مع الغراس الجديدة، فهو مفيد لها ويعجل من نموها، ولكن المزارعين لا يأبهون لمثل تلك النصائح، حيث ينحصر اهتمامهم في تأمين حطب المدافئ، ووقود الطهي، استعدادًا لشتاء يتوقعونه قاسيًا، عدا عن خشيتهم من قصف البساتين، إذا ما توجهوا للعمل فيها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السُّوريون يستخدمون الأشجار للتدفئة والطَّبخ السُّوريون يستخدمون الأشجار للتدفئة والطَّبخ



GMT 03:17 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

السناجب تحمل السر وراء تجنب تلف المخ لمرضى السكتة الدماغية

GMT 04:46 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أنثي السرعوف تأكل رأس ذكرها أثناء عملية التزاوج

GMT 04:39 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

المبيدات الحشرية تؤثر على سلوك النحل وصوت الطنين

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحترار العالمي سيزيد معدلات الوفيات في الدول الدافئة

GMT 06:44 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مرشدة سياحية تقود مجموعة لتلتقط صورًا لنهر جليدي وهو يذوب

GMT 05:30 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فحم مستنقعات حوض الكونغو أمل جديد في معركة تغير المناخ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السُّوريون يستخدمون الأشجار للتدفئة والطَّبخ السُّوريون يستخدمون الأشجار للتدفئة والطَّبخ



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon