اعتبرها هدفًا للتنمية لارتباطها المباشر بصحَّة الإنسان

وزير البيئة الإماراتي يؤكِّد أهميَّة النُّظم الغذائيَّة المستدامة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير البيئة الإماراتي يؤكِّد أهميَّة النُّظم الغذائيَّة المستدامة

وزير البيئة والمياه الدكتور راشد أحمد بن فهد
دبي ـ مصر اليوم

أكد وزير البيئة والمياه الدكتور راشد أحمد بن فهد أن "إيجاد نظم غذائية صحية يشكل عنصرا مهما في استراتيجية الأمن الغذائي الوطني وفي التنمية البشرية على حدٍ سواء ، نظرا لارتباطها المباشر بصحة الإنسان ورفاهيته باعتباره هدف التنمية وغايتها في الإمارات وركنا مهما في رؤية الإمارات 2021 التي تدعو إلى مضاعفة الجهود في مكافحة الأمراض الناشئة عن أسلوب الحياة غير السليم والأمراض الناتجة عن العادات السيئة وإلى التدخل المبكر وتشجيع العادات الصحية السليمة لزيادة فرص التمتع بحياة أفضل".وقال بن فهد، في بيان صحافي بمناسبة يوم الغذاء العالمي الذي يصادف 16تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام، ويقام تحت شعار "نظم غذائية مستدامة من أجل الأمن الغذائي والتغذية": إن سوء التغذية والمشاكل المرتبطة به باتت تمثل قلقا بالغا على المستوى العالمي، نظرا لما يترتب عليها من خسائر بشرية ومادية فادحة، إذ تشير التقارير الدولية إلى أن طفلًا واحدًا من أصل 4 أطفال في العالم دون الخامسة من العمر يعاني من التقزم، وهذا يعني أن 165 مليون طفل ممن يعانون سوء التغذية لن يبلغوا أبدا طاقتهم المادية والإدراكية الكاملة، ناهيك عن وجود قرابة ملياري شخص في العالم يفتقرون إلى الفيتامينات والمعادن الضرورية، التي تؤهلهم للتمتع بصحة جيدة، فيما تُقدَر الكلفة المادية المترتبة على الاقتصاد العالمي بسبب الإنتاجية المفقودة والتكاليف المباشرة للرعاية الصحية الأولية الناتجة عن سوء التغذية بقرابة 5% تقريبا من الدخل العالمي، أي قرابة 3.5 ترليون دولار أميركي سنويا، حسب ما ذكرت وام.وذكر ابن فهد أن "النظم الغذائية الصحية اللازمة لنمو صحي وسليم تقع على عاتق مجموعة كبيرة من الجهات المعنية بالصحة والتربية ومنظمات المجتمع المدني والأسرة والإعلام"، مشيرا إلى أن "اهتمام وزارة البيئة والمياه في هذا المجال يتركز أساسًا على السلامة الغذائية وهو يتوزع على جانبين إذ يركز الجانب الأول على بناء وتطوير نظم أغذية وطنيَّة زراعيَّة وحيوانيَّة مستدامة، وذلك عن طريق ضمان الاستخدام الأمثل والفعال لكل الموارد والمدخلات في كل مرحلة من المراحل بدءًا من المزرعة ووصولًا إلى المائدة وفق توجهات رؤية الإمارات 2021 الداعية إلى "القضاء على مسببات الأمراض التي تتفشى نتيجة تلوث المحيط البيئي" فعملت على تنظيم استخدام المبيدات ومخصبات التربة وتبنت ضمن أنماط أخرى نمط الزراعة العضوية الذي يعد أفضل الأنماط الزراعية ملاءمة للصحة البشرية فكانت الإمارات من أوائل دول المنطقة التي أقرت إطارًا تشريعيًا خاصًا بالمنتجات والزراعة العضوية.أما الجانب الثاني فيتركز على سلامة المنتجات الزراعية والحيوانية الوطنية، وذلك من خلال الاهتمام بتطوير سياسات وطنية تُعنى بصحة النباتات والحيوانات عبر تطوير برامج متكاملة لمكافحة الآفات والأمراض التي تتعرض لها الثروتين النباتية والحيوانية وتنمية مستوى الوعي لدى المزارعين ومربي الماشية بالممارسات الصحية السليمة".وقال بن فهد: بما أن الامارات تعتمد بصورة رئيسية على الاستيراد لتلبية احتياجاتها من المواد الغذائية فقد عملنا على تعزيز إجراءات الرقابة على الإرساليات الزراعية والحيوانية لتلافي انتقال الأمراض والآفات الزراعية والحيوانية وذلك من خلال تطوير منافذ الحجر الزراعي والبيطري بشريًا وتقنيًا ومن خلال تأهيل وتطوير المختبرات المعنية بفحص تلك الإرساليات وتقرير مدى سلامتها للاستخدام الآدمي وفق أفضل الممارسات العالمية، بحيث تحظى مختبرات الوزارة باعتراف من هيئات الاعتماد العالمية المعنية بالمختبرات.  ونوه إلى أن "الوزارة تسعى من خلال خطتها الاستراتيجية المقبلة 2014-2016 إلى مواصلة تطوير إجراءات السلامة الغذائية وتعزيز الأمن الحيوي عن طريق تعزيز عمليات المراقبة في المنافذ الحدودية وتعزيز كفاءة المختبرات وبناء القدرات".وأشار وزير البيئة والمياه إلى أن "التوسع المطرد في حركة التجارة العالمية بالمواد الغذائية وسرعة انتقالها عبر الحدود شكل ضغطًا مهمًا على الجهات المعنية بسلامة الأغذية، لافتا الانتباه إلى أن "الوزارة عملت على مواجهة هذه الضغوط عبر تفعيل مشاركتها في المنظمات والشبكات الإقليمية والدولية ذات الصلة وتطوير علاقاتها مع الجهات المعنية بالدول التي تشكل مصادر مهمة للمواد الغذائية في الإمارات والاستفادة من قنوات الاتصال ونظم الإنذار التي توفرها تلك الجهات وفي مقدمتها: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو" والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية والمنظمة العربية للتنمية الزراعية والاتفاقية الدولية لوقاية النبات والشبكة الدولية للهيئات المعنية بالسلامة الغذائية ونظام الإنذار السريع الأوروبي للأغذية والأعلاف ونظام الإنذار الخليجي السريع للغذاء.
وقامت الوزارة بتطوير ضوابط وإجراءات حظر استيراد المواد الزراعية والحيوانية من المناطق الموبوءة بحيث قامت بإصدار الدليل الموحد لإجراءات الحظر على تداول الاغذية ورفع الحظر عنها ويشمل الدليل جميع الأغذية المنتجة محليا والمستوردة والمواد ذات العلاقة بالأغذية التي قد تكون ضارة بالصحة أو مغشوشة أو مضللة للمستهلك أو مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية.
وتعمل الوزارة على تطوير النظام الوطني للإنذار المبكر المتوقع تطبيقه خلال العامين المقبلين، مما سيجعل عملية منع دخول الأغذية الملوثة للدولة أكثر فاعلية، بحيث يتم تحديد المنافذ وتفاصيل الإرساليات المقبلة للدولة، وسينعكس بالتالي على فاعلية عمليات سحب المنتجات من أسواق الدولة في حال مخالفتها للوائح الفنية أو تشكل خطرا على سلامة الأغذية.
كما انتهت الوزارة بالتعاون مع الجهات المعنية في الدولة من إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمن البيولوجي، التي اعتمدها مجلس الوزراء الموقر في شهر إبريل الماضي وسيشكل تنفيذها خطوة إضافية مهمة نحو تعزيز السلامة الغذائية في الإمارات.
وفي الوقت ذاته، عززت الوزارة مستويات التعاون مع الجهات المعنية على المستويين الاتحادي والمحلي من خلال اللجنة الوطنية للسلامة الغذائية التي تضم في عضويتها ممثلين عن الأجهزة المعنية بالرقابة والصحة والجمارك والمواصفات والمقاييس ومراكز البحوث العلمية، بحيث تختص اللجنة باقتراح السياسات والاستراتيجيات اللازمة لضمان سلامة الاغذية واقتراح التشريعات واللوائح الفنية والمواصفات القياسية ذات الصلة بسلامة الأغذية وإعداد الدراسات والبحوث اللازمة لتعزيز سلامة الأغذية وإعداد الأنظمة وأدلة الممارسة الخاصة بسلامة الأغذية.
وفي ختام بيانه، أكد وزير البيئة والمياه "أهمية تعاون مختلف الجهات المعنية لمواجهة المشاكل المرتبطة بسوء التغذية"، مشددًا على "ضرورة تكاتف الجهود الوطنية لإيجاد نظم غذائية مستدامة من أجل الأمن الغذائي والتغذية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير البيئة الإماراتي يؤكِّد أهميَّة النُّظم الغذائيَّة المستدامة وزير البيئة الإماراتي يؤكِّد أهميَّة النُّظم الغذائيَّة المستدامة



GMT 04:39 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

المبيدات الحشرية تؤثر على سلوك النحل وصوت الطنين

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحترار العالمي سيزيد معدلات الوفيات في الدول الدافئة

GMT 06:44 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مرشدة سياحية تقود مجموعة لتلتقط صورًا لنهر جليدي وهو يذوب

GMT 05:30 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فحم مستنقعات حوض الكونغو أمل جديد في معركة تغير المناخ

GMT 03:40 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

العلماء يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ قد يسمّم أنهار الأرض

GMT 10:27 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يعثرون على أنواع مرعبة من سمك القرش في البرتغال

GMT 03:56 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بحث مميّز يؤكّد أنّ ثعلب الماء امتلك قديمًا لدغة قوية

GMT 05:32 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

دول غرب أفريقيا تتخذ إجراءات جديدة لإنقاذ الغابات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير البيئة الإماراتي يؤكِّد أهميَّة النُّظم الغذائيَّة المستدامة وزير البيئة الإماراتي يؤكِّد أهميَّة النُّظم الغذائيَّة المستدامة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon