عوضت فقد البصر بالإرادة والطموح

عراقية تحصد المرتبة العاشرة في الفرع الأدبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عراقية تحصد المرتبة العاشرة في الفرع الأدبي

الطالبة رواء زيد عبد العالي
بغداد-جعفر النصراوي

لم يشكل فقدان البصر عائقاً أمام طموحها، فعوضت ذلك بـ"البصيرة الثاقبة"، وتمكنت من التفوق في دراستها لتحل عاشرة على العراق في الامتحان الوزاري للدراسة الإعدادية "البكالوريا" بمعدل تجاوز 95% والأمل يحدوها بأن تكمل مشوارها العلمي الجامعي إلى آخر مداه. إنها الطالبة المتفوقة رواء زيد عبد العالي، من محافظة الديوانية، "180كم جنوب العاصمة بغداد"، التي برغم أنها تعاني من فقدان البصر منذ الولادة، إلا أنها عوضت ذلك بالإرادة والطموح لتقهر الظلام بمساعدة من الأهل والملاك التدريسي والأصدقاء.
وتقول الخريجة المتفوقة رواء زيد عبد العالي  لـ"مصر اليوم" لم أسمح للظلام أن ينال من نور الإيمان داخلي، فحرصت على طلب العلم وحب الدراسة لاسيما مع الرعاية والاهتمام الذي حاطني به الأهل والمدرسات وزميلاتي الطالبات في مختلف مراحل الدراسة"، وتشير إلى أن "والداي كانا يعملان بجد لتوفير كل ما أحتاجه ليساعداني في دراستي، وأحقق التفوق فيها".
وتضيف عبد العالي، أن "الإعفاء العام كان ملازماً لي في دراستي المتوسطة، والإعدادية"، وتبين أن "المثابرة والحرص على طلب العلم ظهر جلياً في حصولي العام 2013 الحالي على الترتيب الأول على مدرستي في الفرع الأدبي، والعاشر في سلم المتفوقين العراقيين"، وتبدي المتفوقة رواء، رغبتها في "دراسة القانون لمناصرة العاجزين عن الدفاع عن حقهم في الحياة"، بحسب تعبيرها.
من جهتها تقول والدة رواء، إنها كانت "تحب الدراسة جداً منذ طفولتها"، وتضيف "كنت ووالدها ندرسها بطريقة الاستماع لفقدانها البصر منذ ولادتها، وكانت تحفظ الدروس لنكتب لها واجباتها البيتية".
وتذكر والدة رواء، أن "رواء اعتمدت خلال دراستها المتوسطة والاعدادية على الأقراص الحاسوبية المدمجة المحملة بالمواد الدراسية"، وتوضح أن "رواء تمكنت من اجتياز الامتحان الوزاري بدرجة نجاح بلغت 95 بالمئة لتحصل على المرتبة الأولى على مدرستها والعاشرة على العراق للفرع الأدبي".
إلى ذلك قال  والد رواء، زيد عبد العالي،إنها "طالبة مجدة وصبورة وحادة الذكاء، الأمر الذي شجعني مع والدتها، على دعمها وتأمين ما يساعدها على تحقيق طموحها والتفوق الدراسي"، ويضيف أن "حبها للدراسة حفزني للبحث عن الطرق الحديثة التي تساعد فاقدي البصر من خلال التقنيات الصوتية والسمعية، بمعاونة منظمة البصيرة للمكفوفين في العاصمة بغداد".
ويتابع عبد العالي، أن "رواء كسبت تعاطف الجميع واحترامهم فساعدوها على مواصلة مشوارها"، معرباً عن "التقدير العالي لمعلمات رواء ومدرساتها وصديقاتها اللواتي لم يتركن مجالاً إلا وطرقوه ليكونوا عوناً لها على تحقيق طموحها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عراقية تحصد المرتبة العاشرة في الفرع الأدبي عراقية تحصد المرتبة العاشرة في الفرع الأدبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عراقية تحصد المرتبة العاشرة في الفرع الأدبي عراقية تحصد المرتبة العاشرة في الفرع الأدبي



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon