وزيرة البحث العلمي لـ"مصر اليوم":

ليس كل مبتكر زويل والأبحاث لا تحل مشاكلنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ليس كل مبتكر زويل والأبحاث لا تحل مشاكلنا

وزيرة البحث العلمي المصرية نادية زخاري
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي قالت وزيرة البحث العلمي المصرية نادية زخاري إن الحكومة زادت من ميزانية البحث العلمي بمعدل ثلاثة أضعاف بعد ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011، للاعتماد على البحث العلمي في النهوض بالمجتمع.    وأضافت نادية زخاري في تصريحات لـ "مصر اليوم" أن مصر تعكف حالياً على وضع استراتيجية جديدة للبحث العلمي، موضحة أنه يتم وضع قانون للبحث العلمي يتضمن تقديم إجراءات للجهات للاستفادة من الأبحاث مثل الإعفاء من بعض الضرائب أو تدريب عمال لتحسين مستوى إنتاجهم.
   وعن عدم تبني الباحثين وتحقيق أعمالهم على أرض الواقع قالت زخاري "ليس كل مبتكر أحمد زويل، وهناك أبحاث يعتقد صاحبها أنها ستحل مشاكل مصر، ولكن بالنظر لها واقعياً نجد استحالة تطبيقها واقعياً"، مشيرة إلى أن وزارة البحث العلمي لا تعمل على تنفيذ المشروعات وإنما تقيمها فقط وهناك جهات هي المسؤولة عن ذلك في الدولة.
   وبسؤالها عن عدد العلماء في مصر قالت وزير البحث العلمي "إنها لا تعلم بالتحديد عدد العلماء في مصر، لأن الأمر يتوقف على تعريف كلمة عالم والفارق بينه وبين الباحث، ولذلك الأمر يعد صعباً في تحديد هوية كل شخص على حدة.
   وقالت عن أبرز الأبحاث التي تم تقييمها من قبل الوزارة في الفترة الأخيرة "إن هناك أبحاثاً ناجحة عدة تمت في مصر أخيراً من بينها تطوير مصل لأنفلونزا الطيور فاعليته 90 % وكذلك تطوير دهانات بالنانو تكنولوجي، تستطيع أن تقاوم الرطوبة والصدأ وأيضاً ابتكارات في البتروكيماويات لرصف الشوارع وغيرها، وابتكار مهم في مجال الطاقة الشمسية لتقليل طبقات الشرائح.
   ورفضت لوم ومهاجمة الوزارة بسبب عدم تقدير المبتكرين والمخترعين في مصر، مشيرة إلى أن هناك احتياجاً لجهة تسويقها وقانون يشجع الجهات المستفيدة لتنفيذها".
   وعن تصريحاتها السابقة الخاصة بفقدان نهر النيل 80 % من تدفقه ومصر ستتعرض لكارثة، قالت زخاري إن هذه حقيقة يجب الأخذ بها ومراعتها جيداً، فإذا ارتفعت درجة الحرارة في مصر سينخفض منسوب الدلتا، مما يؤدي إلى فقدان النيل 80 % من تدفقه ويؤدي إلى غرق الدلتا.
   وأضافت أن ارتفاع منسوب البحر ودرجات الحرارة سيؤدي إلى تعرض مساحات متفاوتة من دلتا النيل والوجه البحري إلى الغرق وفقدان مساحات زراعية وهجرة أكثر من مليوني نسمة في الإسكندرية والمناطق الشمالية لاحتمال غرق 30 % من الأراضي منها أراض زراعية كبيرة.
وعن الاكتشافات العلمية الجديدة التي يمكن أن تحل من أزمات مصر، قالت "إن استخدامات وتطبيقات النانو تكنولوجي متعددة فى مجالات التشييد والبناء وتنقية المياه وتوفير الطاقة، موضحة أن تفعيل هذه التطبيقات يوفر تكلفة كبيرة على الدولة في حالة نجاحها".
   وطالبت زخاري في النهاية الباحثين كافة بعدم الاستسلام لليأس والاستمرار في التجربة والمحاولة كثيراً للوصول إلى ما يرغبون في تحقيقه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ليس كل مبتكر زويل والأبحاث لا تحل مشاكلنا   مصر اليوم - ليس كل مبتكر زويل والأبحاث لا تحل مشاكلنا



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ليس كل مبتكر زويل والأبحاث لا تحل مشاكلنا   مصر اليوم - ليس كل مبتكر زويل والأبحاث لا تحل مشاكلنا



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon