كريمة دلياس لـ"مصر اليوم"

الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

مراكش_ثورية ايشرم

كشفت الشاعرة كريمة دلياس عن سر عشقها للشعر وارتباطها به موضحة "أنا متعددة المواهب والاهتمامات، فقد بدأت المجال الفني الإبداعي أولاً بالانفتاح على الرسم، ثم جذبني الشعر فاعتبرته الأداة الإبداعيّة الناجعة والمتميزة للتعبير، كما اهتممت بالقصة القصيرة في المرحلة المواليّة، لأشرع جديًا في ممارسة فعل الكتابة الشعرية في مرحلة التعليم الثانوي، فقد اختارني الشعر واجتاحني، وأرى فيه ذاتي وملاذي الأخير، فبالشعر نطهر أرواحنا ونعبر عن الجمال الحسي، ونرقي كل ما يحيط بنا، أجد فيه المتنفس لتجديد الوعي بالإنسان وقيمه وأحلامه وآماله، كما أعبر عن الاهتمام بالورشات الإبداعيّة في المؤسسات التعليمية لتشجيع ناشئة الإبداع على العطاء ومن أجل تأطيرهم، وهو النشاط الذي أجد فيه استثمارًا في تعليمهم وتربيتهم على استشعار الجمال". وأوضحت الشاعرة كريمة لـ"مصر اليوم" أنّ "الشعر والقصة لغة ساحرة تدق أجراس قلبي وإحساسي وتلبسني قبعة الرقة واعتبرهما شيئان متكاملان ومنسجمان، فالكتابة بالنسبة لي هي القالب الذي نصوغه في أشكال متعددة ويتكون في الشكل الذي نريده ، لكن مع ذلك يظل الأصل هو الشعر، أما القصة والتعابير الأدبية والأجناس الإبداعية وكل الكتابات الأخرى، فهي تستمد لغتها العميقة من الشعر نفسه، واللغة التي تسكنني تبقى ساحرة في موسيقاها، وتأبى الرحيل حيث تأثرت بأساتذتي وبتعلقهم الكبير باللغة العربية وبالشعر، ورغم أنني كنت علمية في دراستي، إلا أنّ هذا لم يمنعني من النهل من الأدب والاستمتاع به والانخراط فيه بعمق، كما كان أبي يشكل منبع هذا الاهتمام". مشيرة إلى أن "اللغة تجرني وتغريني بالخوض في ثناياها، وقد كانت قصيدة رثاء للمعري، الشرارة الأولى في عالم الشعر وكنت متأثرة أتفاعل مع الشخوص والأحداث، كما كان لطبيعتي الحسيّة دور في عشق الكتابة الذي لا يقاوم". كما أكدت أنّ "الشعر هو وسيلة هادفة للتعبير عن القضايا الجوهرية للمجتمع، كالحرية التي لطالما تساءلت في قصائدي الشعرية عن قيمة وجودها رغم سلطة الاستبداد وقمع الحريات، وفي ظل الاستغلال الذي يعيشه الإنسان والتهميش والتقتيل وكل الجرائم المقتية التي ترتكب في حقه يوميًا". وتقول دلياس إن "الكتاب والمبدعين عمومًا في المغرب، يظلون بحاجة ماسة إلى الدعم المادي والمعنوي، وإلى تشجيع يضمن سيرورة العملية الإبداعية، فتحمل الكاتب نفقة طبع كتابه ليست ظاهرة صحيّة، إذ يبذل جهدًا كبيرًا في الكتابة وبلورة أفكاره ومعاقرة البياض ويعاني آلام المخاض العسيرة لإخراج مولوده إلى الوجود، فكيف نحمله أكثر؟". مشيرة إلى أنّ "العملية الإبداعيّة تعتبر في ظل غياب الدعم مجازفة صعبة جدًا، لا تخلو من التضحية قبل الكتابة، وبعدها وعند طبع العمل وعند نشره، فهي حلقة مثيرة لدى المبدعين الذين يضحون في سبيل العمل الإبداعي ووصوله إلى القارئ في ظل غياب انخراط فعلي وجاد لدعم الكتاب والكاتب، وكذا تشجيع المقروئية أكثر على غرار المنهجية المعتمدة في الدول الأجنبية، التي تشجع المبدعين وتخصص لهم منحا سنوية لتشجيعهم على الكتابة والتفرغ لها، ما يجعلهم يستعدون أكثر للكتابة وما يجعل نفسيتهم منشرحة أكثر للإبداع ويسخرون كل وقتهم لتحقيق غاياتهم، بحيث يكون همهم وشغلهم الشاغل هو الإبداع فقط". مؤكدة أنّ "مرحلة ما بعد الكتابة تكون من اختصاص دور النشر، التي تخرج الكتاب إلى الوجود، كما تعتمد لجنة خاصة لتقييم المنتوج الأدبي قبل الطبع والنشر، وذلك بعد قراءته وهي سيرورة منسجمة وإستراتيجيّة ناجحة تقوم بها الدول الأوروبيّة من أجل التقدم وإنجاح عالم الإبداع".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير   مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير   مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon