سلوى خطاب لـ"مصر اليوم":"فتاة المصنع" تجربة مختلفة بعد غياب طويل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلوى خطاب لـمصر اليوم:فتاة المصنع تجربة مختلفة بعد غياب طويل

القاهرة - نانسي عبد المنعم

تعود الفنانة المصرية سلوى خطاب إلى السينما بعد غياب طويل بفيلم "فتاة المصنع"، التي تعمل فيه للمرة الأولى مع المخرج محمد خان،  و قالت في حديث إلى "مصر اليوم" " أنا بالفعل أعتز بهذا العمل جدا لأنه تجربة مختلفة، تمامًا بالنسبة لي"،  فيما أوضحت أن عملها مع  المخرج الكبير محمد خان كان فرصة منتظرة منذ بداية مشوارها وحتى الآن لأنه مخرج كبير وأستاذ له رؤيه خاصة، و أعماله جميعها لها قيمه تحمل فكرة يريد أن يقدمها من خلال إعجابه بنص معين وهذا ما حدث في فيلم "فتاة المصنع"، من خلال نص متميز جدًا لوسام سليمان"،  مضيفة "حاولنا جميعًا أن نبذل أقصى ما لدينا في أدوارنا، ولكن في النهاية كانت الرؤية النهائية لمحمد خان، والجميل فيه أنه يترك الممثل على راحته تمامًا ليرى ماذا سيقدم ثم يبدأ في توجيه إحساسه للانفعال الذى يريده في النهاية، وكنا نشعر جميعًا أننا في أيدي أمينة، وأنا سعيدة جدًا بهذه التجربة" . و عن دورها الجديد تحدثت سلوى خطاب قائلة "أنا لا يمكن أن أقبل عمل لا أشعر فيه أنني سأقدم شيء جديد، ومختلف عن ما قدمته من قبل بدليل قلة عدد أعمالي التي أشارك فيها، وفي هذا الفيلم بالتحديد كل عناصر الجذب بالنسبة إلى ممثل كانت متواجدة بداية من النص الجيد ثم الإخراج العبقري و الإنتاج والنجوم المشاركة وأخيرًا دوري الذي جذبني فور قراءتي للسيناريو وشعرت به وأحببت الشخصية لذلك قبلتها على الفور وأنا لا بد أن أحب الشخصية حتى أستطيع ان أقدمها و الفيلم كله حاله تتحدث عن سن لمراهقة لدى الفتيات التي تقطن المناطق الشعبية، التي مهما تغير بها الزمان وتغيرت المفاهيم من حولها مازالت هذه المناطق تحتفظ بأساسيات في النشأة، و التربية وفى مفهوم الحرية لدى الفتاة حتى مع التحرر وخروج الفتاة للعمل لوقت متأخر، وتأخر سن الزواج وأنا أقدم  دور أم لأكثر من فتاة، وهذه الأم هي مثال للأم المصرية الشقيانة التي تعمل ليل نهار من أجل تربية أبنائها والفيلم يناقش قضايا التطرف والمفاهيم و الألفاظ المغلوطة التي يستغل بها الشباب بسبب ما يعيشونه من فراغ أو بسبب جهل أسرهم وتقصيرهم في أن يعاونوهم بشكل كاف" . وتستطرد حديثها عن توقعاتها لنجاح الفيلم تستطرد حديثها قائلة لا أتوقع شيئا، ولكن أتمنى أن ينال إعجاب الناس وأنا متأكدة دائما أن العمل الجيد يفرض نفسه في أي ظروف، وهناك أعمال لم يشعر الناس بقيمتها إلا بعد عرضها بسنوات ومنهم كلاسيكيات في السينما المصرية". وكشفت خطاب أن للتلفزيون مكانة خاصة لديها، وفضل كبير عليها في مشوارها الفني حيث قالت " بالفعل أعتبر نفسى محظوظة بذلك جدًا، ولكني أرى أن بريق السينما بالنسبة إلى الفنان يكون مختلفا تماما عن التلفزيون الذي له الفضل هو الآخر على الفنان في تكوين قاعدة جماهيرية كبيرة، إذا قدم عمل ناجح ولكن أقول لك شيء العمل الجيد هو الذى يؤرخ لصاحبه سواء في التلفزيون أو السينما و بالنسبة لي كان حظي في الاثنين، لأن هناك علامات في السينما وفى التلفزيون، وفي المسرح الذى للأسف الأعمال التي قدمتها فيه لم يشاهدها الكثيرين لأنها لم تسجل وهذه أكبر مشكلة يواجهها المسرح فتهدر أعمالا جيده كثيرًا، وأنا أعتز جدًا بتجاربي المسرحية لأنني من عشاقه" . و تحدثت خطاب عن   آخر أعمالها التلفزيونية "نيران صديقة" قائلة " أنا متعبة جدًا من هذه شخصية،  سمره في هذا المسلسل و مازالت مؤثرة على جهازي العصبي حتى الآن، فسمره كانت لها توليفة بداية من تون صوتها و طريقتها في الكلام وخفة دمها بالرغم من أفعالها التي لا يرضى عنها أحد وتعتبر من الشخصيات السهلة الممتنعة التي، تظهر أنها سلسله و لكنها تتطلب مجهود كبير والحقيقة أنني لم أ كن أتوقع أن الناس ستقع في حبها فور ظهورها في المسلسل وردود الفعل فاقت كل توقعاتي، ولكن العمل كان يستحق المشاهدة لأن كل الكاست بذل فيه مجهود غير عادي، ولم أقلق أبدًا من أنه شكل جديد على الدراما أو أي شيء، وأعتقد أنه من الأعمال التي عندما ستعرض أكثر من مرة ستلقى ردود فعل أكثر". وعن عملها الجديد "الحكر" تقول" الحمد لله انتهينا من تصوير جزء كبير منه لكن هناك مشكله تعثر الإنتاج في شركة صوت القاهرة نتمنى أن تنتهى سريعا ولكن المشكلة أننا الفئة الوحيدة التي لا يحق لها أن تشتكى من قلة الفلوس وبذلك أننا نتعرض لظلم كبير لأن ليس كل الوسط الفني ينال الملايين التي يسمع عنها الناس والمهنة مكلفة جدا في مصاريفها . وتضيف " الحكر هو عمل اجتماعي يناقش مشاكل الحارة المصرية، وما طرأ عليها من تغيير اجتماعي، وأقوم فيه بدور فتاه مكافحة فضلت عدم الزواج لتتفرغ لتربية أخوها وتفاجأ بعدما كبر أنه أصبح غير راض عن عملها التي تعمله والذى ساعدها في تربيته والحقيقة أنا سعيدة جدًا بعملي مع المخرج المتميز أحمد صقر الذى تربطنا  معًا صداقه وكيمياء فنية، أعتقد أنها تظهر على الشاشة والحكر يعتبر العمل الثالث الذى يجمعنا سويا" . وفى النهاية تحدثت عن قرار عدم عرض الأعمال التركية تضامنًا مع الموقف السياسي لمصر ضد تركيا قائلة " بصراحة أنا أريد الفصل بين الفن و السياسة، حتى لا يأتي علينا الوقت الذى نتعرض فيه لنفس الموقف من خلال دولة معادية تقرر قطع أعمالنا لأننا بذلك نعاقب الشعوب، وليس الحكومة فالشعب ليس له أي ذنب في أفعال حاكمه المشينة" . اختتمت حديثها قائلة "بأنها تعيش مرحلة من المتعة المرهقة خاصة أن المناخ الفني الذى نعيش فيه تغير عن زمان" .  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوى خطاب لـمصر اليومفتاة المصنع تجربة مختلفة بعد غياب طويل سلوى خطاب لـمصر اليومفتاة المصنع تجربة مختلفة بعد غياب طويل



GMT 07:41 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

لميس حواري تقر بأنّ الطبيعة أثّرت على بداياتها الفنية

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

رسام كتب الأطفال يُبيّن حقيقة إصابتة بعمى الألوان

GMT 07:05 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شرف تؤكد أن الصدفة لعب دورًا في نجاح "عنتر وعبلة"

GMT 07:17 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالبديع تبدع في تصميم عرائس من الكروشيه

GMT 07:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نسرين عريقات تكشف تأثير التطور التكنولوجي على القراءة

GMT 08:07 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يكشف دور معرض الشارقة للكتاب في تنمية القراءة

GMT 00:21 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

عائشة بنور تعلن عن صدور رواية جديدة لها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوى خطاب لـمصر اليومفتاة المصنع تجربة مختلفة بعد غياب طويل سلوى خطاب لـمصر اليومفتاة المصنع تجربة مختلفة بعد غياب طويل



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon