المخرج اليمني عمرو جمال : نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المخرج اليمني عمرو جمال : نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي

صنعاء - معين النجري

نفى المخرج المسرحي اليمني عمرو جمال أن تكون هناك أسباب سياسية منعته من عرض مسرحيته الجديدة "كرت أحمر" في صنعاء، على الرغم من مرور عامين على العرض الأول في عدن (كبرى مدن الجنوب)، والذي حقق نجاحًا كبيرًا، مؤكدًا في حديثه لـ "مصر اليوم" أن غياب التمويل هو العائق الوحيد أمام عرض المسرحية في العاصمة. واستغرب المخرج عمرو جمال صاحب فرقة "خليج عدن" المسرحية ممن يبدون تخوفهم على مستقبل الحركة الفنية اليمنية في حال وصلت بعض التيارات الإسلامية إلى السلطة، نافيًا وجود حركة فنية في البلد. وقال في حديثه إلى "مصر اليوم" قد نخشى على الفن في كثير من الدول العربية، أما في اليمن فهناك أعمال فنية "قليلة جدًا" لا ترقى إلى مستوى التوصيف بـ "حركة فنية". ويعد المخرج عمرو جمال أكثر المخرجين اليمنيين نشاطًا وانتظامًا رغم صغر عمره الفني، مقارنة بالآخرين الموجودين في الساحة الفنية اليمنية, إذ يوجد في رصيده الفني 7 أعمال مسرحية كان أشهرها مسرحية "معك نازل"، التي عرضت في ألمانيا بعد النجاح الذي حققته داخليًا، بالإضافة إلى 3 أعمال درامية عرضت في بعض الفضائيات اليمنية، وعدد من الأفلام الوثائقية. وعن توقعاته بشأن تطور الإبداع أو تدهوره في اليمن، بعد الثورة قال جمال "الثورة كانت سببًا في انفجار عدد كبير جدًا من المواهب الرائعة. السؤال هنا: هل ستجد هذه المواهب بعد الثورة الرعاية السليمة، ليتحول هذا الإبداع العفوي إلى إبداع احترافي يمثل البلد؟ فلندع الأيام تجيب عن هذا التساؤل". أما بشأن التخوف على الفن من وصول الإسلاميين إلى السلطة فتساءل جمال "أين الفن في اليمن لنخاف عليه؟؟" وأضاف "هناك خوف على الفن في دول إسلامية كثيرة لكن في بلدنا على ماذا نخاف؟ للأسف لا توجد حركة فنية في بلدنا، هناك أعمال قليلة جدًا تقدم بين الفترة والأخرى، وعددها لا يجوز توصيفه بـ "حركة فنية". بلد الفن والثقافة ومنارة الإبداع في الجزيرة العربية أصبح - خلال 20 عامًا مضت- بلدًا جافًا فنيًا. مسكين هذا البلد". وقال جمال إن "المشكلة الأزلية التي تواجه المسرح في البلد التمويل"، وأوضح "حاولنا مرارًا وتكرارًا البحث عن جهات تمول انتقال المسرحية ولو ليومين إلى صنعاء، ولكن لم نجد تجاوب مع الجهات الحكومية أو الخاصة التي استطعنا التواصل معها، خصوصًا أن قدرتنا على التواصل متواضعة نتيجة لأننا في مدينة بعيدة عن العاصمة، وكما تعرف فنحن في بلد فيه مركزية مجحفة إلى أبعد حد".أما عن المشاكل التي تواجه المسرح في عدن فقال إن "التمويل وجفاف مدينة عدن من الجهات الداعمة، حتى الشركات الخاصة فروعها في عدن مسلوبة الإرادة نتيجة لمركزية صنعاء. فإذا رغبت في البحث عن منتج أو ممول فعليك بالتوجه إلى صنعاء، والبدء في البحث والتواصل وانتظار الردود، وذلك يكلف المال الكثير، الذي لا يتوفر لدى معظم المبدعين، ولذلك أصيب الكثيرون بالإحباط، وانتهى المسرح في عدن منذ سنوات، للأسف هناك عوامل كثيرة تقضي على المسرح العدني، حتى بتنا نخاف أن توأد تجربة فرقة "خليج عدن" المسرحية، التي كانت الوحيدة خلال الأعوام الثمانية الماضية التي حاربت لتقديم المسرح الجماهيري بانتظام، بمعدل عمل مسرحي كل عام، لكن مأزق التمويل - حكوميًا كان أو خاصًا- للأسف يقف لنا بالمرصاد". وتابع عمرو جمال "البنية التحتية الثقافية لمدينة عدن دمرت تمامًا بعد حرب صيف 94 الأهلية، فعدن المدينة الأولى في الجزيرة العربية التي عرفت المسرح العام 1905، بلا خشبة مسرح أو مركز ثقافي منذ 19 عامًا، فأي حركة ثقافية نتكلم عنها!" وعن رؤيته لما يحتاجه المسرح العدني للنهوض قال جمال "يحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح، أقصد هنا المسرح الحقيقي وليس مسرح التطبيل الذي تصرف عليه الدولة الملايين، وكذلك يحتاج المسرح تاجرًا يعي أن الاستثمار في المسرح أبقى وأهم وذو فعالية طويلة المدى، بدلا من دعم مهرجانات الأعياد التي هي كالفقاعة، جميلة ولماعة ولكن سريعًا ما تنتهي، ولا يبقى منها شيء. للأسف نجد التجار والشركات يدعمون بسخاء احتفالات هزيلة، في الوقت الذي من الممكن أن يدعموا عملاً مسرحيًا راقيًا يعيش العمر كله". وفي ما يخص دعم المسرح والدراما اليمنية، رأى جمال أن "بعض القنوات تقوم بمحاولات جيدة، وأخص بالذكر قناة "السعيدة" الفضائية، التي وضعت خطوطًا عريضة لمفهوم الرعاية للأعمال الفنية، حيث إن القناة حفزت التجار لدعم الأعمال التليفزيونية (المسلسلات)، من خلال بث إعلانات الممولين داخل العمل، وهي خطوة ممتازة، لكنْ يدٌ واحدة لا تصفق، لا بد أن تتكاثر القنوات ويزيد التنافس حتى يفكر المنتج في الكيف قبل الكم. أما بالنسبة إلى المسرح فنحن في بلد للأسف الجهات الحكومية ورؤوس الأموال فيه لا تحترم المسرح، ولا تقدر دوره العظيم في إبراز ثقافة الشعوب، في العالم كله تقيس مستوى ثقافة الشعب بمستوى المسرح الذي يُقدَّم في البلد، أما في بلدنا فحدِّث ولا حرج".    

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخرج اليمني عمرو جمال  نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي المخرج اليمني عمرو جمال  نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي



GMT 07:41 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

لميس حواري تقر بأنّ الطبيعة أثّرت على بداياتها الفنية

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

رسام كتب الأطفال يُبيّن حقيقة إصابتة بعمى الألوان

GMT 07:05 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شرف تؤكد أن الصدفة لعب دورًا في نجاح "عنتر وعبلة"

GMT 07:17 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالبديع تبدع في تصميم عرائس من الكروشيه

GMT 07:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نسرين عريقات تكشف تأثير التطور التكنولوجي على القراءة

GMT 08:07 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يكشف دور معرض الشارقة للكتاب في تنمية القراءة

GMT 00:21 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

عائشة بنور تعلن عن صدور رواية جديدة لها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخرج اليمني عمرو جمال  نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي المخرج اليمني عمرو جمال  نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon