الشاعر اليمني زياد المحسن لـ"مصر اليوم":

ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية

صنعاء ـ معين النجري

وقع الشاعر زياد المحسن ديوانه الجديد "غبار ..لم تنته الريح من كتابته" في مقهى شعبي، وسط العاصمة اليمنية صنعاء، احتجاجًا على ما وصفه بـ"تهميش وزارة الثقافة والمؤسسات ذات العلاقة للأدباءو المثقفين".وقال في حديثه إلى "مصر اليوم": "إذا أردت أن تقيم حفل توقيع كتاب برعاية وزارة الثقافة فقد تحتاج إلى سبعة أشهر من الانتظار والمعاملة، فالمثقف يقع في الدرجة الأخيرة من سلم اهتماماتهم". مطالبًا، في السياق ذاته، وزارة الثقافة في بلاده بـ"القيام بعملها الذي أُنشئت من أجله"، والمتمثل، حسب قوله، في "رعاية الأدباء والمثقفين والالتفات إلى معاناتهم ومساعدتهم على تقديم أفضل ما عندهم ليقوموا  بدورهم تجاه المجتمع اليمني". وأكد زياد المحسن، الفائز بجائزة صدى القوافي التي نظمتها الفضائية اليمنية وجائزة شاعر جامعة صنعاء، "أن لجوء الشعراء والفنانين اليمنيين إلى المقاهي الشعبية والمقابر لإقامة فعالياتهم الثقافية يُعد احتجاجًا صارخًا وصفعة قوية في وجه الحكومة اليمنية ومؤسساتها الفكرية والقطاع الخاص".وأشار "إلى أن ثمة ثورة ثقافية تعتمل في مثل هذه الأماكن، وأن المستقبل سيشهد حراكًا ثقافيًا مختلفا ًبعد أن نجح الأدباء في التخلص من بروجهم العاجية ،حسب وصف الشاعر، والاحتكاك المباشر بالجمهور، "ما سيجعل الشعراء يعيدون حساباتهم مع القصيدة، خاصة وقد خذلهم الجميع ولم يتبق لهم إلا الجمهور" داعيًا أدباء ومثقفي اليمن إلى تشجيع هذه الظاهرة باعتبارها "الملاذ الأخير أمام شعراء و فناني ومثقفي اليمن في ظل انعدام الخيارات الأخرى". وفي حين هاجم المحسن في حديثة لـ" العرب اليوم" الحركة النقدية في اليمن والتي وصفها بـأنها "كتابات في إطار المجاملات،وإن وجد فهو ليس أكثر من نقد انطباعي" حمل أيضا النُقاد حالة الجمود والتكرار والنسخ والنفس الواحد عند كثير من الشعراء، مسببًا ذلك "بغياب المتابعة النقدية المنهجية والأكاديمية التي تبين مواضع الضعف والاجترار عند الشاعر وبالتالي تقوم اعوجاجه و تجود تجربته الشعرية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية   مصر اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية   مصر اليوم - ستنطلق ثورة ثقافية من المقابر والمقاهي الشعبية



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon