بعد تصويرها وهي تلف إحداها حول الأمير

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

دوقة كامبريدج بعد الولادة
لندن - رانيا سجعان

تسببت دوقة كامبريدج في ارتفاع مبيعات بطانيات اللف أو القمط، بعد أن تم التقاط صورة لها وهي تلف بطانية حول الأمير الصغير جورج كامبردج، أثناء مغادرتها المستشفي. وقالت الممرضة السابقة والمساعدة فيف روغان (يطلق عليها اسم "مهدئة الأطفال"): إن الأمهات ستسعد أطفالهن، إذا تعلمن كيفية استخدام هذه البطانيات. وأضافت: منذ أن شوهدت كيت وهي تلف طفلها بالبطانية، قام أكثر الناس بشرائها، ولكنهم الآن يحتاجون إلى معرفة كيفية استخدامها بشكل سليم، فهي أكثر من مجرد بطانية، إذا ما تم طيها بشكل سليم، فيمكن أن تحول الطفل الباكي إلى طفل هادئ في غضون 3 دقائق.
وهذه البطانية، التي يتم لف الطفل بها هي إحدى الوسائل، التي توصي بها فيف الأمهات الجدد، كما أنها تعلم الممارسات التي يوصي بها الدكتور الأميركي هارفي كارب.
وقال الدكتور هارفي: إنه يمكن تخفيف الألم عن الأطفال، من خلال اتباع ما يطلق عليه "Five S's"، من خلال لف الطفل ووضعه على الجانب وإصدار أصوات تهدئه، والقيام بأرجحته وإعطائه شيئًا لمصه.
وينصح الدكتور كارب بأن "الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من يوم إلى 3 أشهر، يمكن توفير بيئه مشابهة لهم، لتلك التي كانوا يعيشون فيها في رحم الأم".

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

ويتم تطبيق نصيحته من أجل الطفل الأسعد على نطاق واسع في أميركا، وتسعى فيف (من ويمبلدون) إلى نشر ذلك في بريطانيا، بعد أن أصبحت واحدة من عدد قليل من المدربين، الذين يقومون بتعليم تقنيات وأساليب الدكتور كارب لتهدئة الطفل. وقالت فيف (أم لـ 3 أطفال): إنها تتمني أن تعرف الطرق في أقرب وقت ممكن، فقد جعلت حياتها أسهل، حينما كان أطفالها حديثي الولادة. وأضافت أن "نصائح الدكتور كارب كلها تعتمد على طرق تم تجربتها واختبارها والأساليب القديمة، مثل اللف بالبطانية.
ويعود التقميط إلى العصور التوراتية، ولكن هذه الطريقة اختفت لدى الأجيال الجديدة في بريطانيا، بحيث لم تعد السيدات تعرف كيفية القيام بذلك، أو تخشى أن يتسبب ذلك في فصل وتنحية فخذ أطفالهن من خلال القيام بلف البطانية بإحكام شديد، وهي المشكلة التي قالت عنها فيف: إنها ليست ذات صلة إذا ما تم لف الطفل، بحيث أن الفخذين لا يزالا يكونان لديهما مجال للتحرك.

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

وتقدم فيف لعملائها الدروس الأولى للف الطفل على الدمى، حتى يتمكنوا من التطبيق بطريقة سليمة قبل أن يقوموا بلف أطفالهم. وتقول: إن الطفل الملفوف سوف ينام لفترة أطول أثناء الليل، وإذا ماتم لف الطفل لفترات محددة أثناء النهار، سيستقر بسهولة وبعض الأطفال المضطربة أو الهائجة، سوف يشعرون بتحسن، إذا ما تم لفهم بالبطانية، رغم أن الرضاعة لا تزال هي الوسيلة الأمثل لتحقيق ذلك. وأوضحت أن هذه الطريقة مفيدة من خلال خلق بيئة مشابهة للذي كان يعيش فيها الطفل في الرحم.
وفي موجة الحر الحالية، تقول: إن الأمهات لسن بحاجة إلى لف أطفالهن لفترات طويلة. ولتجنب جعلهم يشعرون بالحرارة المرتفعة، قالت: إنه ينبغي لف الأطفال دون أية ملابس باستثناء ارتداء الحفاض، ويجب أن يفحص الوالدين الطفل، للتأكد من أنه لا يشعر بالحرارة، مضيفة أن "العديد من الآباء الذين نصحتهم باتباع ذلك، لاحظوا تحسنًا كبيرًا في درجة حرارة أطفالهم، بعد أن قاموا بلفهم بالبطانية". وأشارت إلى أنها "أصبحت وسيلة وخدعة جزئية لأحد أزواج موكلتي، فقد ذهب إلى حفل تنصير طفل لصديق، حيث كان الأطفال كلهم يبكون، وقام هو بتهدئتهم من خلال لف كل واحد منهم".

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

ولكن، تقول فيف: يجب أن تضع دائمًا الطفل على ظهره، وتقوم بلفه بإحكام وبطريقة آمنه قبل النوم. ويجب أن يتوقف اللف حينما يكون الطفل قادرًا على التقلب في سريره. وأضافت أن "الأصوات التي تصدرها الأم لتهدئة الطفل، هي أيضا سبب رئيسي لطفل سعيد". وقالت: الأطفال غير معتادون على استكمال حالة الهدوء والسلام، فقد كانوا يعيشون في الرحم، حيث كانوا يستمعون إلى أصوات تهدئة أمهاتهم وأصوات جسمها. ويمكن أن يكرر الوالدين هذا المناخ، من خلال القيام بعمل ضوء خفيف، لجعل الطفل ينام.

egypttoday
egypttoday

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف فوائد التفاح في مقاومة السرطان

GMT 09:23 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

4 وجبات غير مكلفة تعطي جسمك كل ما يحتاجه

GMT 05:55 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

الحصول على 7 ساعات نوم سر سعادة الأشخاص

GMT 04:06 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

دراسة تنصح بمعالجة أمراض اللثة لتجنُّب تأخر الحمل

GMT 04:20 2017 الثلاثاء ,13 حزيران / يونيو

كشف النقاب عن أول اختبار دم يتنبأ بمرض هنتنغتون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط   مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط   مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon