تعد الأولى من نوعها لتنصح الأم الحامل بهذا الفعل

تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام

الاسماك الزيتية
لندن - كاتيا حداد

كشفت أبحاث حديثة، أن تناول الأم الأسماك الزيتية أثناء الحمل قد يحمي الأطفال من الإصابة بمرض الفصام عندما يكبرون في السن، ووجد العلماء من خلال تجاربهم على الفئران، أن حرمان الأجنة من الأحماض الدهنية "أوميغا 3" داخل رحم الأم، تؤدي إلى ظهور علامات اضطراب الصحة النفسية لهم عند سن البلوغ.

وتتوافر تلك الأحماض في سمك السلمون والماكريل والسردين، وقد كان من المعروف أن لأحماض "أوميغا 3" فوائد عدة لصحة المخ، ولكن الدراسة الجديدة تعد الأولى من نوعها التي تبين وجود صلة بينها وبين الفصام، كما اكتشف الباحثون اليابانيون آثارًا مماثلة على الفئران الحامل ممن كانوا يعانون من نقص في أحماض "أوميغا 6"، التي توجد في المايونيز وبذور عباد الشمس وزيت الكتان.

ويعتقد الباحثون أن هذه المغذيات تؤثر على التغيرات في الكروموسوم المسؤولة عن نشاط الجينات، وهي عملية تسمى "epigenetics"، مشيرين إلى أن الدراسة توفر "دليلًا" على علاج جديد محتمل يمكن أن يغير الجينيات من خلال إعطاء المرضى الأحماض الدهنية الأساسية، غير أن الدراسة تتناقض مع إرشادات الصحة الوطنية التي توصي الأمهات بعدم تناول أكثر من جزأين من الأسماك الزيتية كل أسبوع.

وقام الباحثون في معهد ريكن لعلوم المخ، في طوكيو، بتقييم الأحماض الدهنية ومعرفة صلتها القوية بالنمو العقلي، واكتشفت خصائص الفصام، مثل ضعف الذاكرة والاكتئاب لدى الفئران البالغة التي لم تتناول أمهاتهم المغذيات الدهنية أثناء الحمل.

سبب تأثير أوميغا 3 و 6  على المخ

ولتحديد السبب، نظر العلماء بعد ذلك إلى التعبير الجيني في جزء الدماغ المرتبط بالحالة وهو قشرة الفص الجبهي، ومن المعروف أن المخ في المراحل الأولى من المرض العقلي لا يؤدي وظائفه بصورة طبيعية في هذه المنطقة، والتي تقع في الجزء الأمامي من الدماغ، وهي المسؤولة عن التخطيط المعقد، وصنع القرار، ومراقبة النبض، والتفكير، وتنمية الشخصية، وإدارة المخاطر وذاكرة المدى القصير.

ووجد الباحثون أنه من بين مئات الجينات المتضررة، يوجد مجموعة تؤثر على تخفيض النشاط بشكل كبير في كل من البشر والفئران، ترتبط هذه الجينات التي تسمى "أوليغوديندروسيتس" بالخلايا الموجودة في الدماغ التي تحيط بالخلايا العصبية وتساعد على نقل الإشارات، كما اكتشفوا أيضًا أن تعبير بعض الجينات قد تغير بطرق تحاكي نتائج المخ ما بعد الوفاة لدى الأشخاص المصابين بالفصام، وهي حالة تؤثر على نحو 1 في المائة من العالم.

وقال الباحثون في مجلة الطب النفسي "يمكن التحكم في التعبير الجيني من قبل فئة معينة من البروتينات تسمى المستقبلات النووية"، فعندما أجرى الفريق المزيد من التحليل للأحماض الدهنية التي تفتقدها بعض الفئران اكتشفوا أن العديد من هذه الجينات يمكن ايقافها عن طريق المستقبلات النووية، بعد أن أعطى الباحثون الفئران دواءً يعمل كمستقبلات نووية، وجدوا أن الجينات المتضررة قد تم تنظيمها - وخفضت بعض سلوك المحرك غير الطبيعي.

ومن جانبه، قال المشرف الرئيسي للدراسة الدكتور موتوكو مايكاوا "تجاربنا هي الأولى من نوعها في مجال الطب النفسي لتحديد السلسلة الجزيئية التي تربط المغذيات الدهنية بمخاطر المرض"، وذكر الباحثون "الخطوة التالية" ستكون لاختبار فعالية الأدوية التي تستهدف هذه المستقبلات النووية لدى المرضى.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام



GMT 06:54 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ممارسة التمارين الهوائية أفضل من "الأيروبكس"

GMT 08:39 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

دواء جديد لإذابة الدهون المتراكمة في الشرايين

GMT 06:50 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 08:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن ثمرة التوت الأزرق تُعزّز وظائف الدماغ

GMT 08:26 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

نظام غذائي إيطالي لتتمتع بصحة قوية وعمر مديد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon