عبد اللطيف الزين لـ"مصر اليوم":

هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ

رئيس نقابة الفنانين التشكيليين المغاربة عبد اللطيف الزين
الدارالبيضاء - حاتم قسيمي

كَشَف رئيس نقابة الفنانين التشكيليين المغاربة والجمعية الوطنية للفنون التشكيلية عن كواليس وأسرار ما دار في لقائه الملك محمد السادس وما دار بينهما، مبينًا "أهديته لوحة تحمل اسم "بصمات الأمل"، وطلبت منه استقبال الفنانين، وقد عمل بنصيحتي، وأصبح يستدعيهم في الحفلات والقصر، مشيرًا إلى أن بطاقة الفنان مجرد "كرتونة" بإخراج بصري وفني بشعَيْن، لا تصلح لأي شيء.
التقاه "مصر اليوم" على هامش المعرض الأخير بعنوان: "الفن العربي المعاصر"
فإلى تفاصيل الحوار.
* نظمتم تظاهرة "صالون الفن المعاصر"، ما هي الإضافة النوعية التي حققتها هذه التظاهرة؟
الإضافة النوعية التي حققها هذا المعرض هي ضمُّه لمجموعة من الأسماء الفنية الشابة الجديدة، التي وجدت في هذا الصالون فرصة لإثبات إمكاناتها التعبيرية، وإظهار خطابها التشكيلي للعموم، إلى جانب مشاركة ثُلّة من التشكيليين المعروفين، ولم ننس أيضًا المتوفَّيْنَ من رسامينا، وهي مناسبة ما أحوجنا أن تتكرر أكثر من مرة واحدة في السنة.
كم بلغ عدد المشاركين؟
اكتفينا بـ 130 تشكيليًا هذه السنة، احترامًا للمساحة المخصصة لهذا المعرض.
* أين وصل مشروع "الصالون العربي للفن المعاصر"؟
للأسف، وزارة الثقافة لم تستجب لمطالبنا ومقترحاتنا. لم يكن هناك أي تجاوب منها.
* هل نفهم من كلامكم، أنكم كنتم في حاجة إلى دعم وزارة الثقافة؟
كنا في حاجة إلى الدعم المعنوي فقط.
* ماذا تقصدون بالدعم المعنوي؟
الدول التي استجابت لدعوتنا، طلبت -وهذا حق مشروع- أن تتلقى دعواتها عبر الجهات الرسمية، وهو ما لم تتفهمه وزارة الثقافة.
* كان هناك حديث عن مقاطعة الفنانين التشكيليين المغاربة لفعاليات الصالون العربي للفن المعاصر؟
هم قلة قليلة من الرسامين الذين اتهموني بالانفراد في اتخاذ القرارات داخل النقابة الوطنية للتشكيل، وتبنَّوا بيانات تهدف إلى زعزعة استقرار هذه النقابة، والمس بأهدافها النبيلة.
عمومًا، فهذه القضية بيد القضاء بعد أن كذّب الائتلاف الوطني للفنون تبنِّيَه لمواقفهم.
* ما الذي دفعهم إلى اتخاذ هذه الخطوة؟
هي تصفية حسابات فقط، فقد كنت كشفت سرقاتهم وتلاعباتهم أيام عملهم في وزارة الثقافة في عهد محمد بنعيسى ومحمد الأشعري، وهاهم يحاولون رد الصفعة.
لا يتعدون ثلاثة أشخاص- اجتمعوا وقرروا واتخذوا بيانات باسم نقابة أترأسها من دون إخباري.
* هل سبق والتقيتم وزير الثقافة الحالي محمد أمين الصبيحي لطرح قضايا الفنانين التشكيليين المغاربة؟
محمد أمين الصبيحي رجل ينصت للآخرين، فقط عليه أن يحارب منظومة الولاءات والصداقات التي تطبع علاقات أعضاء وزارته. يدرس الملفات ويعي جيدًا أهميتها وقيمتها بعيدًا عن الحسابات الضيقة.
* البعض لم يستسغ تعيين رجل غير محسوب على العائلة الفنية والثقافية على رأس وزارة الثقافة. مارأيك؟
أفضل وزير للثقافة منذ الاستقلال - في رأيي على الأقل- هو عبد الله أزماني، الذي لم يكن له أي علاقة مع الفنانين والمثقفين، وأعتقد أن هذه الخصلة كانت سر قوّته يومها، ومحمد أمين الصبيحي كذلك وأعتقد أنه سيفاجئنا.
* يبدو أن علاقتك جيدة مع وزير الثقافة الحالي، لكن علاقتك مع وزير الثقافة السابق محمد الأشعري كانت متوترة. لماذا؟
محمد الأشعري سيّس وزارة الثقافة، وجعلها خيمة سياسيّة لحزب "الاتحاد الاشتراكي" ولأصدقائه، ومدير ديوانه فرض فنه على الآخرين، وادعى أنه صاحب مشروع بطاقة الفنان، الذي انطلق مع الوزير السابق أزماني.
* على ذكر بطاقة الفنان، ما الذي استفاده الفنانون من هذه البطاقة؟
بطاقة الفنان مجرد "كرتونة" بإخراج بصري وفني بشعَيْن، لا تصلح لأي شيء.
* ماذا عن لقائك الملك محمد السادس وما دار بينكما؟
أهديته لوحة تحمل اسم "بصمات الأمل"، وطلبت منه استقبال الفنانين، وقد عمل بنصيحتي، وأصبح يستدعيهم في الحفلات والقصر.
ووُلد الفنان التشكيلي المغربي عبد اللطيف الزين في مراكش العام 1940، وبدأ الرسم في سن مبكر، وتابع دراسته الفنية في مدرسة الفنون الجميلة في الدار البيضاء بين 1960 و1962، قبل أن ينتقل إلى باريس ليتابع دراسته في المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة بين 1963 و1965، وحققت أعمال الزين انطلاقًا من الثمانينات انتشارًا عالميًا فريد النظير.
وهو أيضًا رئيس نقابة الفنانين التشكيليين المغاربة والجمعية الوطنية للفنون التشكيلية، والتقاه "العرب اليوم" على هامش المعرض الأخير بعنوان: "الفن العربي المعاصر".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ   مصر اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ   مصر اليوم - هذا ما دار بيني وبين العاهل المغربيّ



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon