أخبار عاجلة

الروائي بهاء عبد المجيد لـ"مصر اليوم"

ثورة دون ثقافة ونمط حياة إنساني هي ظلم حقيقي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثورة دون ثقافة ونمط حياة إنساني هي ظلم حقيقي

الروائي بهاء عبد المجيد
القاهرة - رضوى عاشور

أكّد الروائي بهاء عبد المجيد أنَّ الكتابة كانت السفر الأول، الذي بدأت به رحلته في النضوج، والخروج بحكايت للوجود، موضحًا أنه كان ممزقًا بين ثقافتين، غربيّة وشرقية، وضعته أمام مواجهة مع أسئلة كثيرة، بشأن ماهية الوجود ، وطبيعة الرجل والإنسان.
وأشار عبد المجيد، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، إلى أنَّ "الكتابة هي محاولة لإثبات وجودي في الحياة، وأن لي قصة يجب أن أرويها، وأبررها، كما فعل الشاعر جون ميلتون في ملحمته الشعرية (الفردوس المفقود)، حين قال (أكتب لكي أبرر أفعال الرب للإنسان)".
وعن رواياته "الخطيئة الأولى" و"الشجرة المحرمة سقوط آدم وحواء"، أوضح أنّ "كتابتي لم تكن عن السقوط والخطيئة، ولكن كانت محاولة أن لا أسقط أو أخطأ، كانت تربيتي دينية، أجدادي من كبار شيوخ الأزهر، ومن حملة القرآن الكريم، وشعراء متصوفة، ودارسي موسيقى أيضًا، ومنشدين، وسياسين لهم باع في الحركة الوطنية، فأردت أن يكون لي عالمي الخاص، الذي يحتوي خبراتي، وعالمي الذي أعيشه".
وأضاف "كنت لا أفهم الكون جيدًا، وكان جسدي لا يساعدني على تحقيق احتياجاتي، وكانت تربيتي لا تساعدني على أن أتحرر، أو أغامر، كنت أشعر بالحرمان والضعف، وعدم الفهم للحياة، على الرغم من حساسيتي، ومحبتي للبشر، والكون، كانت مصر تقع في منطقة القديم والحديث، ولا تستطيع أن تحدد أين نحن، كنت أرى النساء والرجال في الشوارع، والحارات والميادين، لديهم فراغ، ويريدون أن يجلسوا معك، ويتحدثوا عن تجاربهم، ومراراتهم، حتى عن هواجسهم ومخاوفهم، وكانت هناك أيضًا ثورة على القيم ومفهوم الجسد، وجاءت مجموعتي القصصية (البيانو الأسود)، لتحتوي هذه الحالة من الرغبة في الفهم والرصد والبوح السري، بمكنونات النفس، لاسيما المنطقة العميقة، حيث كانت قصصي تتحدث عن شباب وشابات يتوقون إلى الانعتقاء، إلى الحياة بكل معانيها، برغبة ملحة في التحقق، والعيش".
وبشأن اتهامه بـ"التطبيع" في رواية "سانت تريزا"، لاعتبارها الرواية الأولى التي ترصد شخصية يهودي بهذا الجمال، والتعاطف، بيّن عبد المجيد "لست مهمومًا بالاتهامات، وعانيت كثيرًا منها لدرجة أنها أوصلتني إلى مرحلة الرغبة في العزلة، والانطواء، ثم خرجت لأجرب كل شيء، أن أختبر صورتي في المرآة، كما يراها الأخرون، وليس ما أرى نفسي عليه، لدرجة أنني أحيانًا أقوم بفعل صورتهم النمطية عني، وأجربه، كتبت (سانت تريزا) لأنني عشت في شبرا، وعرفتها جيدًا، هي العالم، و ليست مصر فقط، عندما تركتها، بعدما ضاقت علي، لاسيما بعد عودتي من أميركا، لأنها أصبحت مزدحمة، وسكنها الغرباء والمهاجرون من محافظات كثيرة، لأنها فقدت الكوكبية، حيث كان يعيش فيها يهود ومسيحيون ومسلمون، كنا نعيش في تناغم، كانت حالة السلام دون تحيزات، أو عنصرية، حالة المدينة الفاضلة، ولكن في نهاية التسعينات، ونتيجة للنبرة العنصرية التي اجتاحت البلاد، تمركزت العقيدة واختلافها في الأذهان، والتعامل، وجاءت روايتي لترصد ذلك، لم تكن فقط تهتم بالقضايا الكبرى، كالسياسة والدين والاقتصاد، بل كانت تهتم برصد رؤية خاصة بي أنا، ولتعبر عن مفهومي للوطن والتعايش والجاور والتحاور السلمي بين الأديان".
واستطرد "اهتمامي برصد التمازج الحضاري في رواياتي ينبع من طبيعة دراستي وأسفاري، كتبت رواية (خمارة المعبد) أثناء دراستي للدكتوراة في إيرالندا، ورأيت التشابه والاختلاف بين هنا وهناك، وكيف استطاع الشعب، رغم سيطرة الاحتلال والدين، أن يتقدم ويتثقف ويصبح دولة مهمة في أوروبا كلها، أريد لبلدي، ولقرائي أن تطلع على نموذج إنساني وحضاري أخر، ربما نستفيد من تجاربهم الحضارية".
وأوضح عبد المجيد أنه "محظوظ أكثر من بقية الشباب الروائيين، لأن كتبي تعاد طباعتها أكثر من مرة، أنا معروف عالميًا، بعد ترجمة كتبي إلى الإنجليزية، مثل سانت تريزا، والنوم مع الغرباء"، مشيرًا إلى أنَّ "الثقافة في مصر تمر بأزمة حقيقية، الصراع ما بين الموظف والفنان، والإقصاء، والإغراق، حتى ولو كان تافهًا، وعدم وجود مشروع قومي، وتغيّر الوزراء كل فترة يؤثر على الأداء، وكأنه لا يوجد شخص واحد في مصر يقوم بدور المحرك الثقافي، هذا جرم كبير"، معتبرًا أنّ "مشكلتهم أنهم ليس لهم خارطة ثقافية، ولا إبداعية، عن ما يدور في مصر، هم يدعون من يعرفونهم فقط، وهم لا يبحثون سوى عن من يخدم مصالحهم".
وعن تأثير الثورة على الواقع الثقافي، يرى الروائي عبد المجيد أنّ "تغييرًا حدث بالفعل، أصبح بإمكاننا التعبير عن قناعاتنا بحرية، لاسيما بشأن الأداء الحكومي، ولكن لا زالنا نلهث وراء الشائعات، والتحامل".
وفي ختام حديثه تطرق الروائي عبد المجيد إلى روايته الأخيرة "النوم مع الغرباء"، مبيّنًا أنها "تحكي حال مصر ما قبل الثورة، وما كنت أعاني منه من قهر وتهميش، و يعانى منه المصريون جميعًا، هناك شخصية باسم، الذي يعالج إحباطه، بممارسة الجنس، ونادر الذي يتأمل ويفكر، وسقط في براثن الاكتئاب، بسبب ما يعانيه المجتمع من مشاكل ونفاق وغياب ديمقراطيات، وتخوين، وعدم فهم لطبيعة الحياة"، مشيرًا إلى أنَّ "الرواية تنتهي بالانفجار، والمظاهرات، وكان هذا هو الحل، لا أستطيع التنبؤ بالمستقبل، ولكن لو أبقينا على حالة التشرذم والتخوين والإقصاء لن تقوم لنا قائمة، نريد صوت العقل، مع مزيد من الخيال والإبداع، ثورة دون ثقافة وتعليم جيد، ونمط حياة مقبول، وإنساني للبشر، هي ظلم حقيقي، سيجعل مصر دائما في ثورة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثورة دون ثقافة ونمط حياة إنساني هي ظلم حقيقي ثورة دون ثقافة ونمط حياة إنساني هي ظلم حقيقي



GMT 10:17 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

ويليام نوغيرا فنان يعيش على صف الموت

GMT 07:50 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

لوحات لوري وجون باير وهانز هارتنغ تقدم مجددًا في المزادات

GMT 05:35 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"الوشم" وسيلة قبيلة تشن الميانمارية لحماية النساء

GMT 09:42 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

فنان الغرافيتي جي آر يكشف كواليس عمله وسر غموضه

GMT 03:52 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

الغول فنان بساق واحدة يبتكر أسلوبه الفريد في التشكيل

GMT 06:33 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

جينات طفلة من العصور القديمة تعيد كتابة التاريخ الأميركي

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

سائق لوري يعثر على خاتم ذهبيّ مذهل من العصور الوسطى

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

الكشف عن تنظيم معرض للفن الأميركي المعاصر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثورة دون ثقافة ونمط حياة إنساني هي ظلم حقيقي ثورة دون ثقافة ونمط حياة إنساني هي ظلم حقيقي



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon