المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية عمر حلبلب لـ"مصر اليوم"

المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة

الدكتور عمر حلبلب
بيروت ـ مصر اليوم

أكّد المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب أنه من الصعب الفصل بين الثقافة العربية والواقع المرير الذي تعيشه سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، مشدّدًا على أن الثقافة العربية تعاني من جمود وسكون كامل. واعتبر الدكتور عمر حلبلب، في حديث إلى "مصر اليوم"، أن "المثقف الذي تصنعه السلطة أزمة وجب تخطّيها"، مشيرًا إلى أن "أهم عامل لأزمة الثقافة والكتاب  يكمن في مشكلة الحرية، وانخفاض سقف الديمقراطية المتاحة في العالم العربي".
وأشار المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب إلى أنه "لا يمكن حصر تعاريف ومفاهيم  الثقافة أو المثقف"، مشدّدًا على أن "الثقافة هي مجموع التراث الإنساني لكل أمة، بما فيها التراث المادي وغير المادي"، مضيفا أن "هذين المكونين الرئيسين مع ما يضاف إليهم من نقل وترجمة من الداخل أو الخارج يشكلون ثروة الأمة وزادها الثقافي".
وأوضح الدكتور عمر حلبلب أن "المثقف لا يبدأ من الصفر، بل ينطلق من تراكمات ثقافية سبقته، ليكون نتاج تطور ثقافي آخر"، مشيرًا إلى أن "الخلاف الأكبر في الثقافة العربية يتمحور على العلاقة بين المثقف والسلطة".
ولفت الدكتور حلبلب إلى أن "المثقف الحقيقي هو الذي يخلق السلطة وليس الذي تخلقه السلطة، والمثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها".
وبيّن حلبلب أن "الثقافة العربية تعيش في مناخ عربي مرير، ملؤه الإنهزام، والتفتيت والانقسام، فضلاً عن بقية القضايا الداخلية المتشعّبة لشعوب المنطقة العربية، وهو ما لا يترك مجالاً ولو بصيص نور للقراءة بشكل حيادي"، مؤكّدًا أن "الثقافة العربية تعاني من جمود وسكون كامل"، وأضاف "لو قارنا فترة الرسول العربي محمد، صلى الله عليه  وسلم، وصولاً إلى ابن رشد وابن خلدون والمعتزلة، مع الأجيال التي خلفتهم، وصولا إلى المرحلة الراهنة، سنجد في المرحلة الأولى ثقافة متمردة، تجعل من العقل أساسًا لها، بينما  في أيامنا هذه فنحن نعيش جمودًا وتحجرًا وانكفاء إلى الوراء، بينما العالم  من أمامنا يتقدم".
وبشأن أسباب الأزمة الثقافية التي يعيشها العالم العربي، أوضح حلبلب أن "المواطن العربي يقرأ ثلث صفحة في العام كله، بينما الأميركي  يطالع 11 كتاب في العام، وهذا يعود إلى أسباب عديدة من بينها ما هو اقتصادي، نظرًا لوجود شرائح اجتماعية غير قادرة على تحمّل كلفة الكتاب، فضلاً عن آثار العولمة على تردي نسب القراءة والمطالعة، إضافة إلى أن نسبة الأمية مازالت مرتفعة جدًا في العالم العربي، وهو ما جعل العديد من أسواق الأدب والشعر غير مجدية  اقتصاديًا، نظرًا لغياب القراء وعزوفهم عن الكتب الجدية مثل النقد الأدبي".
وشدّد على أن "أهم عامل لأزمة الثقافة والكتاب في العالم العربي يكمن في مشكلة الحرية، وانخفاض سقف الديمقراطية المتاحة في العالم العربي"، مشيرًا إلى أن "الحاضن الأساسي لتنوع الثقافة وتطورها هو الحرية، وهو ما جعل لبنان يتفوق نسبيًا على غيره من الأقطار العربية في هذا المجال".
ويرى حلبلب أن "الأنظمة الاستبدادية في العالم العربي، والحكم المطلق، شكلا احتقانًا للشعب العربي، اجتماعيًا وثقافيًا وسياسيًا، وصل إلى درجة الإنفجار مع ثورات الربيع العربي"، معتبرًا أن "الثورات ثقافة متمردة من نوع جديد، تعبّر عن الاحتقان، والوجدان الشعبي الثقافي في العالم العربي، وهي التي ستكون أداة التغيير الثقافي المستقبلي للعالم العربي، وضد كل خطاب ارتدادي إلى الماضي".
في ختام حديثه، أكّد المدير الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب أنه "يتبنى الثورة المتمردة وليست المدجنة، التي تتبناها السلطة"، لافتًا إلى أن "الثقافة العربية، رغم التحديات التي تعيشها، فهي متأصلة، وأن الكتلة الشعبية ستصمد، في إطار بناء إنسان عربي جديد".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة   مصر اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة   مصر اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon