المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية عمر حلبلب لـ"مصر اليوم"

المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة

الدكتور عمر حلبلب
بيروت ـ مصر اليوم

أكّد المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب أنه من الصعب الفصل بين الثقافة العربية والواقع المرير الذي تعيشه سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، مشدّدًا على أن الثقافة العربية تعاني من جمود وسكون كامل. واعتبر الدكتور عمر حلبلب، في حديث إلى "مصر اليوم"، أن "المثقف الذي تصنعه السلطة أزمة وجب تخطّيها"، مشيرًا إلى أن "أهم عامل لأزمة الثقافة والكتاب  يكمن في مشكلة الحرية، وانخفاض سقف الديمقراطية المتاحة في العالم العربي".
وأشار المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب إلى أنه "لا يمكن حصر تعاريف ومفاهيم  الثقافة أو المثقف"، مشدّدًا على أن "الثقافة هي مجموع التراث الإنساني لكل أمة، بما فيها التراث المادي وغير المادي"، مضيفا أن "هذين المكونين الرئيسين مع ما يضاف إليهم من نقل وترجمة من الداخل أو الخارج يشكلون ثروة الأمة وزادها الثقافي".
وأوضح الدكتور عمر حلبلب أن "المثقف لا يبدأ من الصفر، بل ينطلق من تراكمات ثقافية سبقته، ليكون نتاج تطور ثقافي آخر"، مشيرًا إلى أن "الخلاف الأكبر في الثقافة العربية يتمحور على العلاقة بين المثقف والسلطة".
ولفت الدكتور حلبلب إلى أن "المثقف الحقيقي هو الذي يخلق السلطة وليس الذي تخلقه السلطة، والمثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها".
وبيّن حلبلب أن "الثقافة العربية تعيش في مناخ عربي مرير، ملؤه الإنهزام، والتفتيت والانقسام، فضلاً عن بقية القضايا الداخلية المتشعّبة لشعوب المنطقة العربية، وهو ما لا يترك مجالاً ولو بصيص نور للقراءة بشكل حيادي"، مؤكّدًا أن "الثقافة العربية تعاني من جمود وسكون كامل"، وأضاف "لو قارنا فترة الرسول العربي محمد، صلى الله عليه  وسلم، وصولاً إلى ابن رشد وابن خلدون والمعتزلة، مع الأجيال التي خلفتهم، وصولا إلى المرحلة الراهنة، سنجد في المرحلة الأولى ثقافة متمردة، تجعل من العقل أساسًا لها، بينما  في أيامنا هذه فنحن نعيش جمودًا وتحجرًا وانكفاء إلى الوراء، بينما العالم  من أمامنا يتقدم".
وبشأن أسباب الأزمة الثقافية التي يعيشها العالم العربي، أوضح حلبلب أن "المواطن العربي يقرأ ثلث صفحة في العام كله، بينما الأميركي  يطالع 11 كتاب في العام، وهذا يعود إلى أسباب عديدة من بينها ما هو اقتصادي، نظرًا لوجود شرائح اجتماعية غير قادرة على تحمّل كلفة الكتاب، فضلاً عن آثار العولمة على تردي نسب القراءة والمطالعة، إضافة إلى أن نسبة الأمية مازالت مرتفعة جدًا في العالم العربي، وهو ما جعل العديد من أسواق الأدب والشعر غير مجدية  اقتصاديًا، نظرًا لغياب القراء وعزوفهم عن الكتب الجدية مثل النقد الأدبي".
وشدّد على أن "أهم عامل لأزمة الثقافة والكتاب في العالم العربي يكمن في مشكلة الحرية، وانخفاض سقف الديمقراطية المتاحة في العالم العربي"، مشيرًا إلى أن "الحاضن الأساسي لتنوع الثقافة وتطورها هو الحرية، وهو ما جعل لبنان يتفوق نسبيًا على غيره من الأقطار العربية في هذا المجال".
ويرى حلبلب أن "الأنظمة الاستبدادية في العالم العربي، والحكم المطلق، شكلا احتقانًا للشعب العربي، اجتماعيًا وثقافيًا وسياسيًا، وصل إلى درجة الإنفجار مع ثورات الربيع العربي"، معتبرًا أن "الثورات ثقافة متمردة من نوع جديد، تعبّر عن الاحتقان، والوجدان الشعبي الثقافي في العالم العربي، وهي التي ستكون أداة التغيير الثقافي المستقبلي للعالم العربي، وضد كل خطاب ارتدادي إلى الماضي".
في ختام حديثه، أكّد المدير الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب أنه "يتبنى الثورة المتمردة وليست المدجنة، التي تتبناها السلطة"، لافتًا إلى أن "الثقافة العربية، رغم التحديات التي تعيشها، فهي متأصلة، وأن الكتلة الشعبية ستصمد، في إطار بناء إنسان عربي جديد".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة



GMT 04:40 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيصل السمرة يركز الضوء على مسيرته الفنية الرائعة

GMT 08:14 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

عرض أول هيكل عظمي مكتمل في متحف "الأسترالوبيثكس"

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كهف اسكتلندي مرعب يعود إلى العصر البرونزي

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

رياض البرزنجي يندد بالتطرف في العراق برؤية فنية معاصرة

GMT 05:04 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الجريري تؤكد أن الفن التشكيلي إبداع بلغة الرسم

GMT 13:19 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العلماء يكتشفون موقع نزول يوليوس قيصر لغزو بريطانيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon