الفنانة التشكيلية حياة السعيدي لـ"مصر اليوم":

الغربة في إيطاليا فتحت للوحاتي أبواب العالمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الغربة في إيطاليا فتحت للوحاتي أبواب العالمية

حياة السعيدي
الدار البيضاء ـ سمية ألوكاي

أكدت الفنانة التشكيلية المغربية حياة السعيدي، في حوار خاص لـ"مصر اليوم"، أن استقرارها في مدينة ميلانو الإيطالية عاصمة الفن، كان فأل خير عليها، لأن مسارها المهني اتخذ منحى حقيقيًا صقل  موهبتها، وأن الغربة فتحت يفتح لها أبواب العالمية.وقالت السعيدي، "بدأت الفن التشكيلي منذ صغري، يعجبني أن أرسم وأتجرد من كل القيود وأصبح أسيرة فضاء خاص بي، شيئًا فشيء بدأت أتطور إلى أن تزوجت وسكنت في مدينة خريبكة، فكان الفراغ يقتلني وكنت أمضي معظم وقتي في الرسم، بعد ذلك شاء القدر أن أنتقل إلى مدينة آسفي، مدينة الخزف والإبداع، من فيض منبعها تطورت موهبتي، فكنت أسترق النظر إلى فنانين يعاملون منحوتاتهم بدلع ودلال، فزاد حماسي وأقمت معارض في آسفي وأغادير، وبدأت أخطو خطواتي في صمت وتأن، عبرت عن موهبتي منذ 23 عامًا، وبدأت تظهر ملامح مساري المهني في فترة التسعينات، من هنا اكتشف الجمهور فني وعانق لوحاتي في أعمال عدة، منها (أعمال نساء) و(كتابات في مدينة أغادير) و(أبواب المغرب في أميركا) و(نساء الأعمال من هنا وهناك) في كندا وغيرها، أحاول التعبير في لوحاتي عما أحس وأشعر به ولا أضيق الخناق على أحاسيسي، يولد عملي بعض مخاض تلقائي من خلال لعب حسي بالحركات والأفكار". وأضافت التشكيلية المغربية، أن "استقرارها في مدينة ميلانو الإيطالية عاصمة الفن، كان فأل خير عليها، لأن مسارها المهني سيتخذ منحى حقيقيًا، فانتقالها ساعدها كثيرًا في صقل موهبتها، وهي بالغربة كانت تبحث عن مفتاح يفتح له أبواب العالمية، وعن طريق يقودها إلى مكان آمن تستطيع فيه أن تبرز موهبتها وتقف في شموخ أمام الفنانين الإيطاليين، لم تستسلم من أول وهلة، وفطنت إلى أن الطريق لم تكن معبدة بالورود، وبخاصة وهي الآتية من المغرب بعادات وتقاليد مختلفة، ضحك لها القدر وتسلمت فرصة من ذهب بمشاركتها في معرض جماعي مع جمعية فرنسية، حينها لمحها مدير المركز الإيطالي فأعجب بأعمالها وسألها إن كانت تملك لوحات وتحب عرضها في المركز الثقافي الإيطالي، أجابت بالإيجاب ومنحت المجال لمخيلتها لإبداع لوحات أخرى، من هنا خرج عملها من خجله وثار في بلاد الفن والجمال، لقاؤها بفنانين عالمين جعلها تغرف الفن من قدر لا ينضح وتتعرف على فن الإيطاليين، مما جعلها تتقدم وتشارك في مسابقات دولية عدة، وتحصل على جوائز جمة، حيث سطع نجمها في سماء إيطاليا فجذبت إليها الأضواء وعادت إلى المغرب فزاد نجمها بريقًا، اكتمل نوره بتنظيمها ملتقى "وومن آر وورلد" وهو ملتقى لفنانات تشكيليات من دول وجنسيات مختلفة، يتفرقن في الهوية ويجتمعن في حبهن للفن التشكيلي، يلتقين ويكتشفن ثقافة بلد أمضين أسبوعًا في حضنه. جدير بالذكر أن حياة السعيدي فنانة سكن الفن روحها ووجدانها فمنحته مقرًا طيبًا وتجاوز مجدها الحدود لها موهبة فطرية يمتزج فيها الواقع بالخيال، يشطح خيالها ويطرح فنًا يختزل رؤية مجردة لوضعية المرأة المغربية بأحاسيسها وآهاتها وآمالها وأحلامها، جمعت خلال مسارها رزمة من الأعمال الفنية، وكان الحظ حليفها في أن تكون لوحاتها موضوع معارض دولية، الشيء الذي جعلها تعد واحدة من بين الفنانين التشكيليين الدوليين، تبحث في شخصيتها فتجد لديها ميلاً موضوعيًا ورغبة وعشقًا للشكل، عملها فيه استلهام واستيحاء وتجرد من كل ما يعكر صفو المزاج، تنتمي إلى ذلك المكان الحميمي الذي هو مرسمها حيث لا وجود فيه إلا للوحات وريشة وأدوات صباغة تتمايل في انسجام مع يد فنانة عصامية تسمو معالم لوحاتها معلنة خضوعها لرقة امرأة جعلت من المرسم معبدًا لها، يساعدها على إبداع لوحاتها هدوؤها الداخلي وتصالحها مع ذاتها وهدوء فضاء اجتمعت فيه خضرة الطبيعة وصفاء الذهن وزقزقة عصافير تشدو وكأنها سمفونية موسيقية من الزمن الجميل، تنبش في لوحاتها وتكتشف على الفور أن لديها صدى داخليا تعبر من خلاله عن قدرتها على مواجهة المشكلة عن طريق التعبير الفني الذي يتخذ من الجمال عنوانًا له، وليس من محض المصادفة أن ترسم غالبية لوحاتها بيديها، فهي تحب ذلك الاتصال المباشر بأصابعها فيعلو خيالها وتسمو روحها فنجد يدها تفكر، تنظر وتعبر وترسم مجموعة من الألوان والأشكال الهندسية التي يشع نورها ويزيد ضوءها توهجًا.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغربة في إيطاليا فتحت للوحاتي أبواب العالمية الغربة في إيطاليا فتحت للوحاتي أبواب العالمية



GMT 04:40 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيصل السمرة يركز الضوء على مسيرته الفنية الرائعة

GMT 08:14 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

عرض أول هيكل عظمي مكتمل في متحف "الأسترالوبيثكس"

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كهف اسكتلندي مرعب يعود إلى العصر البرونزي

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

رياض البرزنجي يندد بالتطرف في العراق برؤية فنية معاصرة

GMT 05:04 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الجريري تؤكد أن الفن التشكيلي إبداع بلغة الرسم

GMT 13:19 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العلماء يكتشفون موقع نزول يوليوس قيصر لغزو بريطانيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغربة في إيطاليا فتحت للوحاتي أبواب العالمية الغربة في إيطاليا فتحت للوحاتي أبواب العالمية



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon