التشكيلي اليمني محمد الغبسي لـ "مصر اليوم":

أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية

محمد غبسي
صنعاء - معين النجري

أقام اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، صباح الأحد، معرضًا تشكيليًا للفنان محمد غبسي في بيت الثقافة في صنعاء، وأكد الغبسي الذي احتفت الصحف اليمنية برسوماته قبل ست سنوات، أن هذا هو المعرض الشخصي الأول له، واصفًا مجتمعه بـ "المجتمع الذكي"، على الرغم من أدواته المعرفية الزهيدة جدًا، والذي، حسب الغبسي، سريعًا ما يتأثر بالجديد لدرجة الذوبان والانشغال بقضايا وصفها بـ"البعيدة عن واقعه"، ويحتاج صدمات قوية, حد تعبيره, كي يستيقظ.وفي حديث إلى "العرب اليوم" حمل الفنان محمد الغبسي الفنانين في بلده مسؤولية الواقع "البائس" الذي يعيشه الكاريكاتوريون اليمنيون, رافضًا حصر هذا الفن في زاوية النكتة والسخرية فقط.وطالب "أصحاب المهنة" تحمل مسؤولية هذا الفن قبل أن يرموها على الجهات المختصة، التي وصف دورها بـ "الثانوي". وقال "المشكلة مشتركة، ولا يمكن أن نحمل طرفًا بعينه، ولن أتعصب للفنان الكاريكاتوري، بل عليّ أن أعترف بأن الفنان يجب عليه أن يتحمل مسؤولية هذا الفن قبل الجهات الأخرى، التي أستطيع أن أقول بأن دورها ثانوي.وعن نظرة مجتمعه إلى هذا الفن الوارد حديثًا عليه قال "المجتمع اليمني ذكي على الرغم من أن أدواته المعرفية زهيدة جدًا، وسريع التأثر خصوصًا بالأحداث السياسية، لدرجة أنه يذوب وينشغل بقضايا أبعد ما تكون عن واقعه، ناهيك عن الأحداث التي تمسه مباشرة ، ومن السهل جدًا على النخب السياسية والفكرية أن تصنع الرأي العام في واقعنا، الرازح تحت مظالم وويلات لا حصر لها".لكنه أكد على أنه لا يزال يحصر الكاريكاتور في زاوية النكتة والسخرية بقوله "للأسف ما زال كثير من الجمهور يعتقد بأن النكتة هي الكاريكاتير، وهذا ينعكس سلبًا على واقع الفن نفسه، ويؤجل دوره في صناعة الرأي وإثارته"مع هذا يبدو الفنان محمد غبيس متفائلاً بمستقبل الفن الكاريكاتوري قال "هناك جمهور حقيقي يتشكل اليوم بسرعة فائقة يهتم بمضمون الكاريكاتور وأبعاده وفكرته، وهناك شريحة كبيرة من المجتمع لم تعد قادرة على تحمل النكتة، بل أصبحت حاجتها ملحة إلى فنان حقيقي يناقش قضاياها، ويحمل همومها بكل جرأة، بعيدًا عن الإفراط في النكتة والتنكيت". مؤكدا على بذلك بقوله "أنا أرسم للبسطاء الذين لم تداعب أناملهم الألوان، وللأطفال الذين حُرموا من الموسيقى واللعب، وللمرأة التي تشكل المساحة الكبيرة من هذا الوطن الغالي". وأضاف "أجد نفسي في اللوحة الصامتة، فالكاريكاتور بالنسبة إليّ خطوط وأفكار، ولا أؤمن بالنكتة إلا إذا استطعت تجسيدها بالخط أو اللون، بعيدًا عن التعليقات التي تمنعني كفنان من الابتكار والتجديد، الكاريكاتير لوحة صامتة بالضرورة، ومجتمعنا في حاجة إلى صدمات فكرية متتالية حتى يستيقظ، بعيدًا عن النكتة التي ستحافظ على بقائه في الغيبوبة". وشدد الغبسي في ختام حديثه إلى "العرب اليوم" على رفضه تعامل الكثير من الصحف مع الكاريكاتور على أنه حاجة زائدة، قائلاً "الكاريكاتور مادة صحافية متمردة على اللغة والصورة معًا، وتختزلهما في الوقت نفسه، ولهذا فالسخرية ليست مهمته الوحيدة أو تعريفه الدقيق، بل هي جزء من تعريفه، فمعنى الكلمة "كاريكاتور" شحن أو تعبئة أو تثوير، ونعرف أيضًا بأن له تعريفات متعددة بناء على تجارب فنانين كبار لا بد للوحة أن تجدد خطوط الكاريكاتور، وعليها أن تحمل فكرة جادة لمشكلة ما في الواقع بأسلوب ساخر والسخرية قد تكون خطًا أو لونًا، وليست دائمًا نكته مفرغة في اللوحة كالتعليق.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية   مصر اليوم - أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية   مصر اليوم - أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon