في بلدة مولاك التي تقع بالقرب من الحدود الهندية

"ملعب الغولف" أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملعب الغولف أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما

رحلة بحرية متجهة إلى مناطق داخلية بعيدة من بورما
بورما ـ عادل سلامة

كشفت سارة ماكفيلد عن تجربتها الأخيرة في الإبحار إلى شمال غرب بورما، مشيرة إلى أنها "بينما كنت في السوق وجدت امرأة تحدق في وجهي وتضحك فأيقنت حينها أن محاولتي لارتداء الملبس المحلي لبورما كانت سيئة، ولكن بسبب حماسي لاحتضان كل شيء في هذه الرحلة البحرية المتجهة إلى مناطق داخلية بعيدة من بورما أو ميانمار اخترت ارتداء الملبس المحلي الذي يدعى (لونغيي)، ويعد الملبس المحلي من العلامات الأساسية اللافتة للنظر في الملابس البورمية، حيث يرتديه الجميع من النساء والرجال دون عناء، ولكن بالنسبة لي يعتبر كتلة خشنة، لكن هذا لا ينتقص من متعة استكشاف بلدة مولاك التي تقع على ضفاف النهر بالقرب من الحدود الهندية حيث يغامر بالذهاب إليها قلة من الغربيين، ولا تزال المدينة التي كانت محور للحكم البريطاني قبل الاستقلال عام 1948 تحمل بعض من آثار العصر الاستعماري بداية من برج الساعة إلى ملعب الغولف الذي يضم 9 حفر حيث أمكنني ممارسة هوايتي".

ملعب الغولف أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما

وأوضحت ماكفيلد أنها "مثل معظم المدن والقرى الواقعة على طول نهر تشيندوين في منطقة ساجينغ الشمالية الغربية فالسوق هو محور الحياة المحلية حيث يمتلئ بالأكشاك السابقة التي تبيع الثمار والتوابل والأسماك المملحة والزهور أيضا، وهناك فرصة لالتقاط صورة في كل منعطف بداية من النساء اللواتي يطلين وجوههن بمعجون الثاناكا المصنوع من لحاء الشجر، وهو يستخدم على نطاق واسع كواق من الشمس ويستخدمه السكان المحليون الذين يدخنون التشيروتس أو يمضغون المكسرات، وهو منبه شعبي يبقي دم الأسنان باللون الأحمر، والسياح نادرين هنا للغاية حتى أننا أصبحنا مصدر جذب للقرويين الذين حاولوا التقاط الصور معنا، واقتربت مني إحدى السيدات من كبار السن مفتونة بشكل واضح من لون بشرتي الشاحب بين نظر لي الآخرون بخجل  قبل أن أنطق بالتحية المحلية "مينغالابا"، وخلافا للقرى الواقعة على طول نهر إيراوادي الرئيسي في ميانمار والتي اعتادت على الأجانب فإن رحلتنا الرحلة لتشيندوين من مونيوا إلى مدينة هومالين نقلتنا إلى الواقع حيث لم نرى أي سياح آخرين طوال أسبوع، ويستطيع عدد قليل من القوارب الإبحار هنا لأن النهر ضحل جدا ما أبقى المنطقة وشعبها بِكرا، وكلها اقتربنا من الضفاف الموحلة استقبلنا الأطفال أصحاب العيون الواسعة بالصياح، ومررنا بمسارات ترابية ومنازل ذات أسقف من القش وعربات تجرها الكلاب، وشاهدنا شباب يسرعون بدراجات قديمة، ومن أكثر اللقاءات حميمية عندما زرنا المدارس، حيث أعطينا التلاميذ الأقلام والحلويات، واضاءت عيونهم بالسعادة عندما كنا نعلمهم هوكي كوكي والتي كانت بداية مثالية للتعامل معهم، والتقينا مع السكان كبار السن الذين تذكروا غزو القوات اليابانية التي اجتاحت قراهم في الحرب العالمية الثانية، حيث تذكرت إحدى السيدات المُسنات كيف نقلها الجنود البريطانيين إلى السلام عبر الجبال إلى الهند على بعد 20 ميلا".

ملعب الغولف أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما

وختمت ماكفيلد أنها "أثناء الإبحار إلى الشمال حققت الحدود الجبلية خلفية جميلة حيث حقول الأزر والتضاريس الاستوائية التي يخترقها اللمعان الذهبي للمعابد البوذية المتناثرة مثل المجوهرات، ومع الإبحار يصبح النهر أكثر ازدحاما من خلال زوارق البضائع المكدسة وبراميل النفط العملاقة وعبّارات الركاب الصاخبة، أما سفينتنا فكانت على النقيض ، حيث كانت موطنًا إلى 12 شخصًا فقط، وتجمع السفينة بين سحر الريف ووسائل الراحة الحديثة مع منطقة للإسترخاء على السطح العلوي حيث يمكنك قضاء ساعات في القراءة أو الاستمتاع بالمناظر الخلابة، وتميزت أوقات تناول الطعام بالاجتماعية، حيث كنا نتناول الطعام في جماعة مثل الخبز الطازج على متن السفينة والأطباق الشهية من الأسماك والبطاطس والحساء مع الكاري، فضلا عن تقديم الابتسامات اللطيفة من الطاقم البورمي، وكان يومنا الأخير في همالين على حافة منطقة ناغالاند القبلية لا يُنسى، حيث التقيت بأحد رجال القبائل الذي حارب جده مع القرات البريطانية وكان أسلافه من صائدي الرؤوس، وعندما سألت الرجل عن هذه الطقوس البشعة أخبرني أنهم توقفوا عنها عام 1970".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملعب الغولف أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما ملعب الغولف أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما



GMT 07:31 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تيرنر تُعلن تفاصيل رحلتها إلى "Petit St. Vincent"

GMT 05:53 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

النرويج تعتبر من الأماكن الرائعة لقضاء الإجازات

GMT 13:17 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات غير مألوفة للاستمتاع بعطلة رأس السنة الميلادية

GMT 06:20 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل متنقل يوفر الرفاهيات العصرية مع مرآب كبير

GMT 10:36 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

خبير إتيكيت يتحدث عن تجربته في مدينة ديزني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملعب الغولف أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما ملعب الغولف أبرز المعالم المميّزة في شمال غرب بورما



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 05:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار السمك في الأسواق المصرية الإثنين

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 13:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدات مصر الـ16 عالميًا في مشاهدة الأفلام الإباحية

GMT 12:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حكم قضائي يلزم مرتضى منصور بسداد 100 ألف دولار لممدوح عباس

GMT 02:41 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

البنوك ترفع عمولة السحب والاستعلام عن الرصيد من "ATM "
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon