مدير وكالة التوظيف المغربيّة حفيظ كمال لـ"مصر اليوم"

توفير فرص العمل يتطلّب تشّجيع المستثمرين وإرادة سياسيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - توفير فرص العمل يتطلّب تشّجيع المستثمرين وإرادة سياسيّة

الدار البيضاء ـ عبد العالي ناجح

أكّد المدير العام للوكالة الوطنية لإنعاش التوظيف والكفاءات حفيظ كمال أنَّ أسبوع توظيف الطالب، الذي أقيم ما بين 10 و15 آذار/مارس الجاري، يعدُّ حملة تنظمها الوكالة سنويًا، موضحًا أنها تستهدف الطلبة في الجامعات، والمؤسسات التأهيلية، لاسيما الطلبة الذين على وشك التخرج. وبيّن كمال، في حديث إلى "العرب اليوم"، أنَّ "الوكالة ترى الأفضلية في توعية الطلبة، قبل وصولهم إلى سوق العمل، بغية أن يتعرفوا على خصوصيات السوق، والقطاعات التي توفر الفرص، وظروف العمل"، مشيرًا إلى أنَّ "الوكالة تقدّم النصائح، التي تساعدهم في دخول سوق العمل، وتطلعهم على كيفية الاستفادة من خدمات الوكالة، عبر الوكالات المحلية، التي تصل إلى 77 وكالة، منتشرة في جميع أنحاء المغرب، أو الخدمات عن بعد، التي سيتم التركيز عليها هذا العام، من خلال الموقع الجديد للوكالة، فضلاً عن نصائح بشأن سوق العمل، الموجودة على الموقع". وبشأن العاطلين عن العمل، الذين انتهوا من الدراسة، أوضح حفيظ كمال أنَّ "الوكالة تستقبل سنويًا 300 ألف باحث عن العمل، من بينهم الباحثين الجدّد، وأخرين يبحثون عن عمل منذ أشهر أو أعوام، أي أنَّ هناك فئات متنوعة، ويتمّ استقبالهم من طرف مستشاري التوظيف، الذي يحاولون توجيهّهم، وتقديم النصائح، عبر عقد لقاءات شخصية معهم، بغية التعرف على وضعهم"، لافتًا إلى أنَّ "الراغبين في العمل يمكنهم الاستفادة من ورشات البحث عن عمل، و كيفية الدخول إلى سوق العمل، من خلال البوابة الإلكترونية، لاسيما أنَّ جميع فرص العمل المتاحة لدى الوكالة تكون منشورة على الموقع، بغية أن يطّلع عليها الجميع، بهدف تحقيق مبدأ الشفافية". وعن قلة الإقبال على مكاتب الوكالة، أشار كمال إلى أنَّ "مكاتب الوكالة تستقبل 300 ألف باحث، وهذا رقم لا يستهان به، ولكن بعدما وضعت الوكالة حزمة خدمات عن بعد، لم يعد الباحث عن العمل مجبرًا على المجيء إلى المكاتب، حيث يمكن له أن يستفيد من خدمات الوكالة، وهو في منزله، أو في أي مكان، من خلال تصفح الموقع الإلكتروني، الذي يخوّل له الإطلاع على جميع عروض العمل، و يمكن له أن يقدم ترشيحه مباشرة، وبالتالي فإن هذه الخدمات عن بعد، باتت تسهل الأمور بالنسبة للشباب، وتقرب لهم خدمات الوكالة أكثر". وشدّد كمال، بشأن مدى انخراط الوكالة في استراتيجية الحكومة، الهادفة إلى خفض نسبة البطالة إلى 8 %، في أفق عام 2016، على أنَّ "تقليص البطالة مرتبط بالجانب الاقتصادي"، موضحًا أنّ "العمل لا يخلق من فراغ، وبالتالي وجب أولاً تشجيع المستثمرين، والمقاولين، بغية خلق فرص العمل، فضلاً عن العمل على التكوين والتأهيل، لأن الشركات، حتى إذا كانت مستعدة للتوظيف، فلا بد لها أن تجد الكفاءات التي تلزمها، وهو الأمر الذي يستعدي تحسين جودة التعليم"، مشيرًا إلى أنّ "المسؤولية الثالثة تتمثل في أن تكون هناك إرادة سياسية، تتجلى في إطلاق بعض البرامج، مثل (مبادرة)، الذي يخص الجمعيات، التي يمكن لها خلق فرص العمل، وكذلك مشاريع (إدماج) و(تأهيل) و(تأطير)، وهذا الأخير ما زال في طور الإعداد"، معتبرًا أنّ "هذه برامج تأتي بغية تسهيل عملية التوظيف، التي تبقى أساسًا مسألة الاقتصاد والشركات". وفي ختام حديثه، تطرق حفيظ كمال إلى استراتيجية الوكالة الوطنية لإنعاش التوظيف والكفاءات في أفق 2016، مؤكّدًا أنَّ "الوكالة تسعى إلى تنويع المستهدفين، وعدم الاقتصار على حاملي الشهادات، فضلاً عن الانخراط في مواكبة فئة المستخدمين الذين فقدوا عملهم، في إطار التعويض عن فقدان العمل، وتقوية حكامة الوكالة، عبر انخراط الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، وتحسين جودة عمل الوكالة، عبر إعادة هيكلة الخدمات، وتكوين مستشاري التوظيف، وتقريب الخدمات أكثر، من خلال فتح فروع جديدة، إضافة إلى الخدمات عن بعد".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - توفير فرص العمل يتطلّب تشّجيع المستثمرين وإرادة سياسيّة   مصر اليوم - توفير فرص العمل يتطلّب تشّجيع المستثمرين وإرادة سياسيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - توفير فرص العمل يتطلّب تشّجيع المستثمرين وإرادة سياسيّة   مصر اليوم - توفير فرص العمل يتطلّب تشّجيع المستثمرين وإرادة سياسيّة



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تجذب الأنظار بملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات، وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 07:05 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017
  مصر اليوم - أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تُصوِّر "رغدة متوحشة" أمام رامز جلال

GMT 06:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الأفكار الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 08:50 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

التخلُّص من الأورام بحرمان الخلايا من الأكسجين

GMT 10:50 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

فنسنت كاليبو يوضح خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة

GMT 05:58 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبل تحظر الإعلانات التي تتبع المستخدمين

GMT 06:48 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تستوحي مجموعتها من أزياء القرن الـ18
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon