الممثلة المغربيّة ثريا العلوي لـ"مصر اليوم":

سعيدة بإشادة الجمهور والنُقّاد بنجاح "يوم وليلة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سعيدة بإشادة الجمهور والنُقّاد بنجاح يوم وليلة

الدار البيضاء ـ أمينة علوم

أكدت الممثلة المغربيّة ثريا العلوي، لـ"مصر اليوم"، سعادتها بالصدى الطيب والتجاوب الإيجابيّ للجمهور عند عرض الفيلم الطويل "يوم وليلة"، وأن رد فعل الجمهور كان في مستوى توقّعات فريق العمل الذي بذل مجهودًا جبارًا في التحضير والتصوير, وحتى خلال العرض، فيما وصفت الفيلم بـ"العمل الناجح". وقالت العلوي، "أومن بأن التفاني في العمل لابد وأن تقطف ثماره محبة من قِبل الجمهور والصحافيين والنقاد، ويكفي أن الفيلم ظلّ في القاعات السينمائيّة لتسع أسابيع، وشهد إقبالاً جماهيريًا كبيرًا، ونال استحسان الصحافيين والنقاد والجمهور الذي كان هدفنا أن نتقاسم معه قصة مغربيّة مائة في المائة، بظروفها وفضاءاتها وشخصياتها"، معتبرة أن "عدم ظهورها بشكل متواصل على الساحة الفنيّة، تحدي بالنسبة لها، فهي لا تقبل الظهور من أجل الظهور فقط، بل تحرص على أن يترك الدور الذي تؤديه بصمة في ذاكرة المُتفرج، والتحدي بالنسبة إليّ هو أن أظهر بقوة وأُنسي المُشاهد غيابي بقوة اختياراتي". وعن جديدها السينمائيّ، كشفت ثريا أنها بصدد مشروع كتابة سيناريو، لكن ما عدا ذلك، فهي تنتظر كحال عدد كبير من الفنانين المغاربة نتائج دفتر التحملات، فيما ووصفت ميدان التمثيل بأنه "مهنة مُعلّقة بالانتظارات"، موضحة أنها ممثلة، بإمكانها لعب أي دور يُعرض عليها، شرط أن يكون مكتوبًا بشكل احترافيّ، وأن أي دور تلعبه هو مغامرة جديدة تخوضها بحيثياتها كافة. وبشأن رأيها في مستوى الأعمال المغربيّة التي أُنتجت في السنوات الأخيرة، فأفادت العلوي، "هناك أفلام جيدة، وأخرى أقل جودة منها، وهناك تفاوت في المستويات، لكنه أمر صحيّ وعاديّ, وأعتبر الأعمال جميعها مُهمّة, وتساهم في استمرارية دوران عجلة الإنتاج, وفي الأخير فالأعمال الجيدة وحدها هي التي تبرز". وبحكم ميولها لدراسة علم النفس، أبدت الممثلة المغربيّة أهمية هذا العلم بالنسبة إلى المُمثّل لإتقان أي دور مهما كانت صعوبته، معتبرة أن "الممثل مُجبر على التعامل مع نفسية الشخصية، وأنها وجدت أن ثمة علاقة وطيدة جدًا بين التمثيل وعلم النفس، فتشخيص الأدوار هو اشتغال على النفس، وعلى الذات الإنسانيّة، وطرح لمجموعة تساؤلات مع النفس، فعند أداء الدور نستحضر الماضي ونُهيئ للشخصية المُتقمّصة مرجعيّة وتاريخًا، ثم بناء المصداقية التي تُقنع المتلقي حتى لا يتحول المُمثل إلى آلة من دون إحساس، تُقدّم جملاً منطوقة". ولم تخفِ ثريا امتعاضها من المسلسلات المُدبلجة بالعامية، والتي تُقدّم على القنوات المغربيّة، فقالت "أكره أن تستبلد القنوات المغربيّة المُتفرجين، وتعاملهم على أنهم أغبياء، فمعظم الأعمال المُدبلجة تُقدّم بطريقة استسهالية، دونما احترام للذوق العام أو الجمهور الناشئ، إذ تستعمل دارجة هزيلة، وحتى المسلسلات المُقدّمة فمحتواها فارغ ولا تقدم مضمونًا أو رسالة هادفة، والجمهور ليس لديه خيار بسبب نُدرة الإنتاج المغربيّ، لكنه إذا خُيّر بين مسلسل مغربيّ جيد وبين مُدبلج، سيختار المغربيّ، وهناك أعمال فنية مغربيّة حققت نسب مشاهدة عالية حين احترمت الجمهور ولامست واقعه وهمومه ومشاكله، والدليل على حب الجمهور المغربيّ لإنتاجه الوطني، أنه حينما يُعرض فيلم سينمائيّ في القاعات إلى جانب فيلم مصريّ أو أميركيّ، فإن المغربيّ يفوز بنسبة مشاهدة كبيرة، وهذا أكبر دليل على أن المشاهد المغربيّ يريد إنتاجًا يُشبهه". وعن دخولها مجال التنشيط, أكدت العلوي، "ما دام الممثل يمتلك تلقائية وسهولة في التعامل مع الكاميرا, وأيضًا حب الاكتشاف ومستعدًا للعمل والبحث في أي موضوع طرح عليه فلما لا؟، فأجد نفسي في البرامج الحواريّة التي يغلب عليها أسلوب النقاش, والتي تمسّ هموم ومشاكل الناس"، مضيفة أنها تتمنى سنة سعيدة لكل من يُساندون الفن المغربيّ, وكذلك شكرت جمهورها وطالبتهم برحابة الصدر، مؤكدة أن "هدفها إرضاؤهم، وأن تكون دائمًا عند حسن ظنهم بها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سعيدة بإشادة الجمهور والنُقّاد بنجاح يوم وليلة   مصر اليوم - سعيدة بإشادة الجمهور والنُقّاد بنجاح يوم وليلة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سعيدة بإشادة الجمهور والنُقّاد بنجاح يوم وليلة   مصر اليوم - سعيدة بإشادة الجمهور والنُقّاد بنجاح يوم وليلة



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon