سلوى خطَّاب لـ "مصر اليوم": انتهيت من تصوير جزء كبير من "الحكر" وسعيدة بـ "فتاة المصنع"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلوى خطَّاب لـ مصر اليوم: انتهيت من تصوير جزء كبير من الحكر وسعيدة بـ فتاة المصنع

القاهرة ـ نانسي عبدالمنعم

تعود الفنَّانة سلوى خطَّاب إلى السينما بعد غياب طويل بفيلم "فتاة المصنع"، الذي تعمل فيه للمرة الأولى مع المخرج محمد خان. وتقول سلوى خطاب، في حديث لـ "مصر اليوم": أعتز بهذا العمل جدا، لأنه تجربة مختلفة تماما بالنسبه لي، وأيضا عملي مع المخرج الكبير محمد خان كان فرصة منتظرة منذ بداية مشواري وحتى الآن، لأنه مخرج كبير وأستاذ له رؤية خاصة، أعمالة جميعها لها قيمة تحمل فكرة يريد أن يقدمها من خلال إعجابه بنص معين، وهذا ما حدث في فيلم "فتاة المصنع"، من خلال نص متميز جدا لوسام سليمان، حاولنا جميعا أن نبذل أقصى ما لدينا في أدوارنا، ولكن في النهاية كانت الرؤية النهائية لمحمد خان، والجميل فيه أنه يترك الممثل على راحته تماما ليرى ماذا سيقدم ثم يبدأ في توجيه إحساسه للانفعال الذي يريده في النهاية وكنا نشعر جميعا أننا في أيدي أمينة وأنا سعيدة جدا بهذه التجربة. وعن دورها والجديد الذي تقدمه فيه، تقول سلوى: أنا لا يمكن أن أقبل عملا لا أشعر فيه أنني سأقدم شيئا جديدا ومختلفا عما قدمته من قبل، بدليل قلة عدد أعمالي التي أشارك فيها، وفي هذا الفيلم بالتحديد يحمل جميع عناصر الجذب بالنسبة لأية ممثلة، بداية من النص الجيد ثم الإخراج العبقري والإنتاج والنجوم المشاركة وأخيرا دوري الذي جذبني فور قراءتي للسيناريو وشعرت به وأحببت الشخصية، لذلك قبلتها على الفور، وأنا لا بد من أن أحب الشخصية حتى أستطيع أن أقدمها. الفيلم كله حالة تتحدث عن عمر المراهقة لدى الفتيات التي تقطن المناطق الشعبية التي مهما تغير بها الزمان وتغيرت المفاهيم من حولها ما زالت تحتفظ بأساسيات في النشأه والتربية وفي مفهوم الحرية لدى الفتاة حتى مع التحرر وخروج الفتاة إلى العمل لوقت متأخر وتأخر عمر الزواج. وأنا أقدم دور أم لأكثر من فتاة وهذه الأم هي مثال للأم المصرية الشقيانة التي تعمل ليل نهار من أجل تربية أبنائها. والفيلم يناقش قضايا التطرف والمفاهيم والألفاظ المغلوطة التي يستغل بها الشباب بسبب ما يعيشونه من فراغ أو بسبب جهل أسرهم وتقصيرهم في أن يعوهم بشكل كافي. وتقول عن توقعاتها لنجاح الفيلم: لا أتوقع شيئا، ولكن أتمنى أن ينال إعجاب الناس، وأنا متأكدة دائما أن العمل الجيد يفرض نفسه في أي ظروف وهناك أعمال لم يشعر الناس بقيمتها إلا بعد عرضها بأعوام ومنهم كلاسيكيات في السينما المصرية. وتؤكد خطاب "مكانة التلفزيون وفضله الكبير عليها في مشوارها الفني"، قائلة: بالفعل أعتبر نفسي محظوظة بذلك، ولكني أرى أن بريق السينما بالنسبة للفنان يكون مختلفا تماما عن التلفزيون الذي له الفضل هو الآخر على الفنان في تكوين قاعدة جماهيرية كبيرة إذا قدم عملا ناجحا، ولكن العمل الجيد هو الذي يؤرخ لصاحبه سواء في التلفزيون أو السينما وبالنسبه لي كان حظي في الاثنين، لأن هناك علامات في السينما وفي التلفزيون وفي المسرح الذي للأسف الأعمال التي قدمتها فيه لم يشاهدها الكثيرين، لأنها لم تسجل وهذه أكبر مشكلة يواجهها المسرح، فتهدر أعمالا جيدة كثير، وأنا أعتز جدا بتجاربي المسرحية لأنني من عشاقه. وعن آخر أعمالها التلفزيونية "نيران صديقة"، تقول سلوى: أنا متعبة جدا من شخصية "سمرا"، وما زالت مؤثرة على جهازي العصبي حتى الآن فـ "سمرا" كانت لها توليفة، بداية من تون صوتها وطريقتها في الكلام وخفة دمها، رغم أفعالها التي لا يرضى عنها أحد، وتعتبر من الشخصيات السهلة الممتنعة التي تظهر أنها سلسلة، ولكنها تتطلب مجهودا كبيرا والحقيقة أنني لم أ كن أتوقع أن الناس سوف تقع في حبها فور ظهورها في المسلسل وردود الأفعال فاقت جميع توقعاتي، ولكن العمل كان يستحق المشاهدة، لأن فريق العمل كله بذل فيه مجهودا غير عادي، ولم أقلق أبدا من أنه شكل جديد على الدراما أو أي شيء، وأعتقد أنه من الأعمال التي عندما ستعرض أكثر من مرة، ستلقى ردود فعل أكثر. أما عن عملها الجديد، تقول سلوى: الحمد لله انتهينا من تصوير جزء كبير منه، لكن هناك مشكلة بتعثر الإنتاج في شركة "صوت القاهرة"، أتمنى أن تنتهي سريعا، لكن المشكلة أننا الفئة الوحيدة التي لا يحق لها أن تشتكي من قلة النقود، وبذلك نتعرض لظلم كبير، لأن ليس الوسط الفني كله ينال الملايين التي يسمع عنها الناس والمهنة مكلفة جدا في مصاريفها. وتضيف "الحكر" عمل اجتماعي يناقش مشاكل الحارة المصرية وما طرأ عليها من تغيير اجتماعي وأقوم فيه بدور فتاة مكافحة فضلت عدم الزواج لتتفرغ لتربية أخوها، وتفاجأ بعدما كبر أنه أصبح غير راض عن عملها الذي ساعدها في تربيته، والحقيقة أنا سعيدة جدا بعملي مع المخرج المتميز أحمد صقر، الذي تربطني معه صداقة وكيمياء فنية أعتقد أنها تظهر على الشاشة و"الحكر" يعتبر العمل الثالث الذي يجمعنا سويا. وتحدثت سلوى عن "قرار عدم عرض الأعمال التركية، تضامنا مع الموقف السياسي لمصر ضد تركيا، وكان رأيها أنها تريد الفصل بين الفن والسياسة، حتى لا يأتي علينا الوقت الذي نتعرض فيه للموقف ذاته، من خلال دولة معادية تقرر قطع أعمالنا، لأننا بذلك نعاقب الشعوب وليس الحكومة، فالشعب ليس له أي ذنب في أفعال حكومة مشينة". وأكدت سلوى خطاب أنها "تعيش مرحلة من المتعة المرهقة، خصوصا أن المناخ الفني الذي نعيش فيه تغير عن زمان".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوى خطَّاب لـ مصر اليوم انتهيت من تصوير جزء كبير من الحكر وسعيدة بـ فتاة المصنع سلوى خطَّاب لـ مصر اليوم انتهيت من تصوير جزء كبير من الحكر وسعيدة بـ فتاة المصنع



GMT 08:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عبدالغني تتحدث عن دورها الجديد في "أفراح إبليس 2"

GMT 08:33 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع تُبيّن سبب اعتذارها عن مسلسل "خيانة عظمى"

GMT 08:17 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يكشف عن شخصيته المميّزة في فيلم "كارما"

GMT 03:09 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لوسي تُشير إلى تفاصيل دورها في مسلسل " البيت الكبير"

GMT 08:53 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أروى جودة سعيدة بنجاح "هذا المساء" و"حجر جهنم"

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عبد العزيز تكشف حقيقة تفكيرها في كتابة مذكراتها

GMT 08:13 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تُعبّر عن سعادتها بتجربة فيلم "مسافر حلب اسطنبول"

GMT 06:12 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مروة ناجي تُعرب عن سعادتها لتكريمها في مهرجان الإسكندرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوى خطَّاب لـ مصر اليوم انتهيت من تصوير جزء كبير من الحكر وسعيدة بـ فتاة المصنع سلوى خطَّاب لـ مصر اليوم انتهيت من تصوير جزء كبير من الحكر وسعيدة بـ فتاة المصنع



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon