عباس يعقد لقاءً صحافيًا في مراكش لشرح أبعاد قضيَّة القدس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عباس يعقد لقاءً صحافيًا في مراكش لشرح أبعاد قضيَّة القدس

مراكش - ثورية ايشرم

عَقَد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن لقاء صحافيًا، مساء الجمعة 17 كانون الثاني/ يناير، على الساعة 11 مساء في فندق إقامته، وذلك لتوضيح العديد من النقط التي طرحتها الصحافة المغربية خلال فعاليات الدورة العشرين لـ "لجنة القدس" برئاسة العاهل المغربي محمد السادس، مشيدًا بالإنجازات التي قام بها المغرب و"لجنة القدس" تجاه فلسطين. وأشاد محمود عباس أبو مازن في بداية حديثه الصحافي بالإنجازات التي قام بها المغرب تجاه فلسطين وتجاه القضية الفلسطينية عامة، تحت الرعاية الدائمة للملك محمد السادس، كما أشار إلى العمل الذي قام به العاهل المغربي وما زال يقوم به للدفاع عن القدس المحتلة، التي وصفها بالمدينة الاسلامية والعربية والمسيحية، ما جعله ينادي بمشاركة الجميع في حمياتها والدفاع عنها. ولفَت إلى "الرضى الذي تشعر به دولة فلسطين تجاه ما تقوم به وكالة بيت مال القدس الشريف، من خدمات ومساعادت تجاه الدولة الفلسطينية وتجاه شعبها الذي يعاني الامرين، مناديًا إلى متابعة العمل بشكل واسع، من خلال دعم  اوسع عربي واسلامي لهذه الوكالة ، حتى تحقق النتائج المطلوبة لحماية القدس والمقدسيين والفلسطنيين جميعا". واعتبر الرئيس الفلسطيني أن هدا اللقاء الذي يعقد في مراكش من شانه ان يمنح نفَسًا جديدا للقضية الفلسطينية ، وهو عبارة عن نقلة نوعية مهمة في لفت الانظار مرة اخرى الى الشرق الاوسط وبالذات الى القدس". وكَشَف محمود عباس عن النقطة التي تطرق لها  الملك محمد السادس في الرسالة التي وجهها اثناء افتتاح وقائع اللجنة، صباح يوم الجمعة 17 كانون الثاني/ يناير ، وهي العمل الجبار الذي تقوم به وكالة بيت مال القدس الشريف ، باعتبارها الذراع الميداني للجنة القدس، من حيث قيمة العمل الميداني الذي تقوم به في صون وحفاظ  الهوية المقدسية من جهة ، وحماية المقدسيين الصامدين من جهة اخرى. واعتبر الرئيس الفلسطيني ان" الوكالة هي الجهة المميزة والاكثر تميزا في دعم القدس اذ اصبح وجودها ظاهرا تماما للعيان، وذلك من خلال العمل الذي يقوم به كل من يعمل في الوكالة، انطلاقا من الرئيس الى ابسط موظف فيها، فوجودهم يدل على عملهم القيم والمستمر في جميع مناحي الحياة في فلسطين، مشيدا بالانجازات  المذهلة التي قامت بها الوكالة ، والتي تشهد تطبيقا على ارض الواقع". وأوضح ان "دعم المغرب رغم ما بذله من جهود تركت بصمات في كل اتجاهات ومجالات الحياة في كل بيت في فلسطين، الا انه غير كافٍ اذ لا يستطيع المغرب وحده التكفل بقضية كبيرة وبهذا الحجم والتي تعد قضية العالم العربي باسره ، وذلك كون القدس تحتاج الى دعم الدول العربية الاسلامية جمعاء، كما تحتاج الى المساعدة والالتفات والعناية اكثر ، ومنحها دعما ماديا من شانه ان يحل العديد من المشاكل في دولة فلسطين تتجلى في الصحة والتعليم والاقتصاد، اضافة الى حماية وحفظ القدس والمعالم العمرانية التاريخية التي تؤكد الهوية الفلسطينية اضافة ، الى ترميم بيوتها الآيلة للسقوط التي يؤدي اهمالها  وعدم ترميمها وحمايتها والحفاظ عليها واعادتها لاهلها الى احتلالها من طرف الاسرائيلين، ما يعني تهويد القدس بشكل مباشر، وتدخلهم في قلب القدس وحصارها ومنع اهلها من  كل حقوق الحياة ، حيث تفرض عليهم ضرائب تفوق قدراتهم المادية لا يستطيعون تسديدها وهذا ما ما يؤدي الى مغادرتها، تاركين المجال امام المستعمر لبناء المزيد من المستوطنات". ووجَّه الرئيس الفلسطيني النداء بتكثيف الزيارات الى مدينة لطالما سعى الجميع الى حط الرحال فيها باعتبارها اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وهي ملك لكل عربي مسلم ،  فزيارة العرب وابناء العرب لها تعتبر زيارة للسجين وليس للسجان، ما سيساهم في دعم معنوي اكثر للمقدسيين وشد ازرهم وإشعارهم بانهم ليسوا وحدهم، بل هناك من يشعر بمعاناتهم ويدعمهم ." وأشار إلى "تأثر القضية الفلسطينية بما يسمى بالربيع العربي الذي تعاني منه معظم الدول العربية، التي اصبحت تعيش فوضى عارمة ادخلتها في معاناة على المستوى الشخصي، ما ادى الى صرف النظر عن القضية الفلسطينية خلال السنوات الخمس الاخيرة ، وهذا شيء طبيعي نظرا إلى ما اصبحت بعض الدول العربية الشقيقة تعرفه من ازمات سياسية واقتصادية واجتماعية، بسبب  ما يسمى بالربيع العربي، الذي تسبب بالضرر اكثر من المنفعة". وأكَّد الريئس الفلسطيني في لقائه الصحافي ان "الانقسام الفلسطيني الذي تعيش تحت أثره الدولة الفلسطينية ، لا صلة له بالمفاوضات ولا يشكل اثرا سلبيا عليها ، الا انه ذريعة في حد ذاته وحجة ، تستخدمها اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني ، اذ لا تتساهل ولا تقدم خدمات مجانية ولا منحة منها اتجاه الدولة الفلسطينية او شعبها ، مشيرًا الى ان الافراج عن الاسرى أُجبرت عليه اسرائيل ، حيث منحت حيزا من الوقت بعدم اللجوء الى المنظمات الدولية لمدة تسعة اشهر مقابل الافراج عن 104 من الاسرى محكومين بعقوبتي الاعدام والمؤبد، مبينًا ان اسرائيل تعرف تمام المعرفة ما يعنيه عدم اللجوء الى المنظمات الدولية ، ما جعلها تجبر على القيام بهذا الافراج"، كما انها حسب قوله لا تقدم حسنات او خدمات اخلاقية ليست من شيمها. وأوضح ان مسالة المفاوضات مهمة يتخدها على عاتقه كونه يمثل الشعب الفلسطيني سواء بالضفة الغربية او قطاع غزة وحيثما وجد الفلسطيني فهو تحت حماية الدولة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية ." واختتم حديثه الصحافي بالاشارة الى "وضعية الفلسطيني الضعيف الذي يجد نفسه بين مطرقة بطش المحتل وسندان الانقسام الداخلي ، مبرزا انه ما يزيد الطين بلة هو الخضوع للاحتلال الذي يستبيح الاراضي الفلسطينية ، حيث يدخل ويخرج ويعتقل ويقتل كما يشاء ، وبالتالي نصل الى ان ما يعانيه المواطن الضعيف هو ما يعانيه الكل ونعانيه جميعا داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة ، التي نرجو الله ان نجدها يوما مستقلة يسودها الامن والامان".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس يعقد لقاءً صحافيًا في مراكش لشرح أبعاد قضيَّة القدس عباس يعقد لقاءً صحافيًا في مراكش لشرح أبعاد قضيَّة القدس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس يعقد لقاءً صحافيًا في مراكش لشرح أبعاد قضيَّة القدس عباس يعقد لقاءً صحافيًا في مراكش لشرح أبعاد قضيَّة القدس



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon