قائّد "التوحيّد والجهاد" في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري

القاهرة – محمد الدوي

وجهّ قائد تنظيم "التوحيد والجهاد" في سيناء أبي المنذر الشنقيطي، هجومًا للجيش الجيش المصري، واصفًا الحملة الأمنية التي يشنها الجيش في مصر ضد الجهاديين في سيناء بأنها "تصب في مصلحة إسرائيل وتأمين حدودها" بعد أن أصبح وجود الجهاديين في سيناء يشكل خطرًا حقيقيًا على الجيش، فيما دعا الشنقيطي، المنتمين للتيار الإسلامي في مصر، إلى الجهاد ضد الجيش قائلا "إن الظروف اليوم مهيأة والفرصة سانحة لقيام الجهاد فلا تضيعوها، إذا لم تعلنوا الجهاد على هذا الجيش بعد كل ما قام به من بطش وطغيان واعتداء على الحرمات وتدنيس للمقدسات فمتى ستعلنونه ؟!"، موجهاً نداء لزوجات ضباط الجيش بأن يتركوهم ويطلبون الطلاق منهم. وأوضحت وثيقة التوحيد والجهاد وصف الشنقيطي أبناء القوات المسلحة بـ" الكفرة لمحاربتهم شريعة الله، ومنعهم الناس من تحكيمها بعدما ساهموا في عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي، ولأنهم يحصلون على الدعم من الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكداً أنه لابد للرجل من أن يكون عسكريا متمرسا بفنون الحرب والقتال، وإلا فهو معدود في زمرة من لا ميزان له في المعركة من النساء والأطفال، قائلا: إن الفكرة التي تم على أساسها تقسيم الناس إلى مدني وعسكري فكرة غربية المنشأ والطبع، لا تلائم المسلمين.  أكد في وثيقته، أن الجهاديين في سيناء من خلال حربهم مع الجيش المصري يقومون بواجب شرعي وفريضة ربانية وأنها الوسيلة الوحيدة للخلاص من هيمنة أعداء الإسلام ، حسب وصفه، وأنه يجب على كل مسلم دعمهم ومساندتهم بحسب وسعه واستطاعته، ومن أمكنه النفير إليهم والقتال معهم وتكثير سوادهم فهو واجب متعين عليه، ومن لم يستطع فعليه مساندتهم بالمال والتحريض على القتال، وتجهيز الغزاة، وخلافة المجاهدين في أهلهم وأبنائهم بخير والذب عن أعراضهم. ودعا الشنقيطي، المنتمين للتيار الإسلامي في مصر، إلى الجهاد ضد الجيش قائلا: إن الظروف اليوم مهيأة والفرصة سانحة لقيام الجهاد فلا تضيعوها، إذا لم تعلنوا الجهاد على هذا الجيش بعد كل ما قام به من بطش وطغيان واعتداء على الحرمات وتدنيس للمقدسات فمتى ستعلنونه ؟! ، موجهاً نداء لزوجات ضباط الجيش بأن يتركوهم ويطلبون الطلاق منهم إذا لم يتركوا العمل في تلك المؤسسة، وأنهم ليسوا مكرهون على ارتكاب كل هذه الجرائم. وأضافت وثائق التوحيد والجهاد "اعلموا أن الجهاد في سيناء هو الطريق إلى تحرير القدس بإذن الله، فدونكم عصبة الأبطال وحماة الدين في سيناء، فالزموهم وانصروهم وكثروا سوادهم وكونوا لهم عونا ونصيرا"، مؤكدين أن الصراع اليوم ليس مع السيسي ، الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع، والحكومة فحسب، ولا مع التيار العلماني فحسب، بل هو بالدرجة الأولى مع هذا الجيش المفسد في الأرض المحارب لدين الله.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري   مصر اليوم - قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري   مصر اليوم - قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon