التَّلاوي تُؤكِّد أنَّ الدُّستور يضمن حقوق المسيحيين في أكثر من مادة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التَّلاوي تُؤكِّد أنَّ الدُّستور يضمن حقوق المسيحيين في أكثر من مادة

القاهرة – محمد الدوي

أكَّدت رئيس "المجلس القومي للمرأة"، السَّفيرة، ميرفت التلاوي، أن "الدستور الجديد ينتصر لوحدة الشعب المصري"، موضحة أنه "يتضمن للمرة الأولى موادًا واضحة ومُفصلةّ، تُؤكِّد على حقوق المواطنين المصريين من المسيحيين، حيث يضم الدُّستور موادًا عدة، وليس مادة واحدة تخص المواطنين المسيحيين مباشرة". وأوضحت تلاوي في بيان لها، أن تلك المواد تتمثل في؛ أولًا؛ تشير الديباجة إلى ترحيب الشعب المصري بالسيدة العذراء، ووليدها، وحمايتها، خلال رحلتها المقدسة في ربوع مصر، وهو ما يعبر عن احترامه وتقديره للديانة المسيحية، وأن دخول الإسلام مصر عمل على حماية المسيحيين المصريين من الرومان، الذين كانوا يحتلون مصر في تلك الفترة، وقدَّم المصريون في سبيل ذلك آلاف الشهداء دفاعاً عن كنيسة السيد المسيح". وأوضحتْ تلاوي، أن "الديباجة استخدمت المقولة الشهيرة للبابا شنودة، بابا الأقباط الراحل؛ أن مصر ليست وطنًا نعيش فيه، بل وطن يعيش فينا، كما أشارت الديباجة إلى مباركة الأزهر الشريف والكنيسة الوطنية، ما يقوم به جيش الشعب؛ لحماية الإرادة الوطنية، وأيضًا عبَّرت على لسان الشعب المصري أننا نكتب دستورًا يصون حرياتنا، يحمي الوطن من كل ما يهدد وحدتنا الوطنية". وتابع البيان، ثانيًا؛ "نصت المادة (3) من الدستور على أن مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود هي المصدر الرئيسي للتشريعات المنظمة لأحوالهم الشخصية وشؤونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية"، موضحًا أن "هذه المادة تشير إلى حرية أصحاب الديانات السماوية المختلفة في إتباع مبادئ دياناتهم، واختيار قياداتهم الدينية، وكل ما يتعلق بمعتقداتهم الدينية، أي التأكيد على استقلالية الكنيسة، والمسيحيين المصريين، فيما يتعلق بشؤونهم الدينية، ثالثًا؛ تنص المادة (50) على أن تراث مصر الحضاري والثقافي المادي والمعنوي بجميع تنوعاته، ومراحله الكبرى المصرية القديمة والقبطية والإسلامية، ثروة قومية وإنسانية، تلتزم الدولة بالحفاظ عليها وصيانتها، كما كلفت الدولة أن تولي اهتمامًا خاصًا بالحفاظ على المكونات التعددية والثقافية في مصر، رابعًا؛ المادة (53) تشير أن المواطنين متساوون لدى القانون في الحقوق والحريات والواجبات العامة، ولا تمييز بينهم بسبب؛ الدين، أو العقيدة، واعتبار التمييز، والحض على الكراهية جريمة يعاقب عليها القانون، مما يعنى أن من يتعرض للتمييز له الحق في مقاضاة المسؤول عن هذا الفعل، مما يحد من الاضطهاد للمسيحيين، أو المرأة، أو غيرهما"، خامسًا؛ نصت المادة (64) على أن حرية الاعتقاد مُطلقة، وممارسة الشعائر الدينية، وإقامة دور العبادة لأصحاب الديانات السماوية حق، يُنظِّمه القانون، دون قيد أو تضييق، سادسًا؛ تنص المادة (74) على أن حق تكوين الأحزاب، لا يجب أن يقوم على أساس ديني، أو بناء على تفرقة؛ بسبب الجنس، أو الأصل، أو على أساس طائفي، وجغرافي، سابعًا؛ اشترطت المادة (180)، أن يخصص ربع مقاعد المجالس المحلية للشباب، دون سن 35، وربع العدد للمرأة على ألا تقل نسبة تمثيل العمال والفلاحين عن 50% من إجمالي عدد المقاعد، وأن تتضمن تلك النسبة تمثيلًا مناسبًا للمسيحيين، وذوي الإعاقة، وهذا يعني الالتزام بتمثيل المسيحيين في المجالس المحلية، ثامنًا؛ نصت المادة (235) على إلزام مجلس النواب في أول انعقاد له بعد إقرار الدستور بإصدار قانون لتنظيم بناء وترميم الكنائس، يكفل حرية ممارسة المسيحيين شعائرهم الدينية"، مؤكدة، أن "ذلك يأتي تعبيرًا عن رغبة الجميع في معالجة الضرر التي تعرضت له الكنائس في مصر، والتي تضررت في حرب الدولة على الإرهاب، والأفكار الطائفية، فضلًا عن تنظيم بناء دور أخرى جديدة، تاسعًا؛ تنص المادة (244) على أن تعمل الدولة على تحقيق تمثيل مناسب للشباب والمسيحيين والأشخاص ذوي الإعاقة والمصريين في الخارج في أول مجلس للنواب على النحو الذي سيحدده القانون، منوهةً أن ذلك يعد تمييزًا إيجابيًّا، يساعد تلك الفئات في الوصول إلى المقاعد النيابية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التَّلاوي تُؤكِّد أنَّ الدُّستور يضمن حقوق المسيحيين في أكثر من مادة التَّلاوي تُؤكِّد أنَّ الدُّستور يضمن حقوق المسيحيين في أكثر من مادة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التَّلاوي تُؤكِّد أنَّ الدُّستور يضمن حقوق المسيحيين في أكثر من مادة التَّلاوي تُؤكِّد أنَّ الدُّستور يضمن حقوق المسيحيين في أكثر من مادة



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon