"أنصار بيت المقدس" تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة

القاهرة – محمد الدوي

أعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" مسؤوليتها عن استهداف مبنى المخابرات الحربية في الإسماعيلية والذي السبت الماضي . وزعمت الجماعة، في بيان لها، إنه "في ظل الممارسات القمعية التي يقوم بها الجيش المصري ضد أهلنا في مصر من قتل للمواطنين وهدم للمنازل واعتقالات عشوائية بلا ذنب ولا جريرة، ورأس الحربة في ذلك أجهزة المخابرات التي تقوم بإدارة هذه الحرب التي لا يستفيد منها إلا أعداء الأمة من يهود ونصارى، لذلك فإننا في جماعة أنصار بيت المقدس نعلن مسؤوليتنا عن استهداف مبنى المخابرات الحربية بالإسماعيلية سعيا منا لتطهير مصر من كل أوكار الإجرام والعمالة". وأكد أن "جماعة أنصار بيت المقدس تكرر النصح لأهل مصر بحسب تعبيرها بالابتعاد عن جميع مقار الجيش والشرطة، حيث إنها أهداف مشروعة للمجاهدين" كما أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس أنها "شكلت كتيبتين جديدتين تحت مسمى "كتائب الفرقان" و"كتائب النصرة" وتتراوح أعدادهم بين 1000 و1500 جهادي، ووفرت لهم كميات ضخمة من الأسلحة الثقيلة ك"الأ ر بي جي والهاون"، وغيرها من القنابل والأسلحة بعيدة المدي كصواريخ الجراد، وتم تكليفهم باستهداف السفن المارة على طول المجري الملاحي بداية من بورسعيد وحتى السويس".  اللواء محمد علي بلال  الخبير العسكري وقائد القوات المصرية في حرب الخليج اعتبر ل"العرب اليوم" أن ماحدث أول أمس من عملية ضرب بجوار مبني المخابرات الحربية بالإسماعيلية يؤكد أن الخسة والندالة في طباع من يقوم بهذه الأفعال المشينة وأن الجهاديين حتى يستطيعوا استهداف القناة لابد وأن يكونوا على مقربه لا تقل من 500 متر من الهدف، وأنه في الغالب أن تكون تلك الجماعات قد نسقت مع بعض الأهالي، لتسهيل دخول منفذي العملية، ليكونوا متواجدين لأقرب نقطة يستطيعون من خلالها تنفيذ مخططهم، ووصف إمكانات هؤلاء "الجهاديين" بالضعيفة جدا ولا تستطيع التأثير القوي في حال ضرب أي منطقة في القناة، لكن ذلك لا يمنع أن تأخذ القوات المسلحة إحتياطاتها وتنظر الى هذا المخطط بعين الإعتبار وتقطع عن تلك الجماعات الإمدادات المالية والعسكرية التي تحصل عليها، لأن مجرد التهديد لتلك المنطقة الحيوية تهدد الأمن القومي المصري وقد تؤدي بسمعة تأمين القناة إلي إحتمالات سيئة، مؤكدا بأن فكرة ضرب القناة ليست بالجديدة لكن في تلك الأونة الأمر مختلف، فتلك الجماعات تود الانتقام من الجيش ويؤيدها على ذلك مؤيدو جماعة الإخوان المسلمين، ولابد من التأمين الشديد ليس فقط بالمدرعات والدبابات ولكن أيضا بطائرات استطلاع ترصد كل الترحاكات حول القناة". وأكد نبيل نعيم مؤسس تنظيم "الجهاد" المصري، أن استعدادات الجهاديين لضرب قناة السويس لم تفلح لأن سفن قناة السويس عملاقة ومدرعة، والصواريخ الذي يحملها الجهاديين لن تؤثر فيها، لكنهم اذا احاولوا ضربها بصواريخ "طوربيد من الممكن أن يؤدي الى اغراقها، مؤكدا أن كل الضربات السابقة كانت من على بعد 500 متر من القناة لكي يستطيعوا تحديد هدفهم". وأوضح أنها "ليست المرة الأولى لمحاولات ضرب قناة السويس، فمنذ سنوات تم القبض على بعض "الجهاديين" الذين حاولوا ضرب سفن بالقناة وعلى رأسهم الشيخ "ياسر سري"، ووجدت الأجهزة الأمنية معهم خرائط تفصيلية  للمجرى الملاحي لقناة السويس".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon