حزب "النصر" يعتبر أن "القاعدة" من رحم "الإخوان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حزب النصر يعتبر أن القاعدة من رحم الإخوان

البحر الأحمر - صلاح عبدالرحمن

اعتبر رئيس حزب "النصر" الصوفي المهندس محمد صلاح زايد أن "الإخوان المسلمين" هم وراء تأسيس الفكر "الجهادي"، وهم من يعبث في عقول الشعوب عبر الاستقطاب في الجامعات، مطالبًا بالحيطة والحذر، وحماية طلاب الجامعات من انتشار هذه الجماعة المحظورة.وقال زايد أن "أسامة بن لادن تعرف على عبدالله عزام، الفلسطيني الأردني، والذي يعد من أعلام جماعة الإخوان المسلمين عام 1978، عندما كان يعمل مدرسًا لدى جامعة سعودية".وأوضح زايد أن "بن لادن تخرج عام 1979، ودرس الاقتصاد لأن والده كان ملياردير، وكان يريده أن يكون سندًا له، ولإخوته الـ 52، من بعده، وتوفي والد بن لادن وعمره 11 عامًا، وترك له ثروة قدرت بـ300 مليون دولار"، مضيفًا أن "عبدالله عزام أقنع بن لادن بالسفر إلى أفغانستان، وسافر أسامة لمدة شهر وعاد للسعودية، وسافر مرة أخرى، وقال له حينها عزام، (أنت من الرجال اللذين سوف يفتح الله بهم بلاد الإسلام)، وتلك كانت بداية النهاية لبن لادن".وأكد زايد أن "الجهاد بدأ في أفغانستان ضد السوفييت، وكان دور أسامة هو التمويل المادي، وتوفير المعدات الثقيلة التابعة له، لشق الطرق في الجبال الوعرة، ووقتها تدخلت المخابرات الأميركية لدعم المجاهدين، بمبلغ 3 مليارات دولار، ووفرت لهم الأسلحة والتدريب على أعلى مستوى، حتى استطاعوا دحر السوفييت عن أفغانستان، وكانت تلك بداية الاحتلال الأميركي للبلاد"، منوهًا إلى أن "بن لادن عاد مرة أخرى إلى السعودية، وتعرض لضغوط، ومنع من السفر، وهرب إلى السودان، وأقام هناك بعض المشاريع، ونظرًا للضغوط الأميركية والسعودية على السودان، فقد عاد مرة أخرى إلى أفغانستان، وكان قد عرض على السعودية، والكويت قبلها، جلب المجاهدين للحرب ضد صدام حسين، إبان الغزو العراقي للكويت، وهو ما تم رفضه، وبذلك كانت نهايته على يد الإخوان، وقد مات، ولم تراعى فيه كرامة الميت، وألقي في البحر ولم يتم دفنه". وأشار زايد إلى أن "مواقف محمد عوض بن لادن، والد أسامة، لا نستطيع نكرانها، فهو الذي قام بتجديد المسجد الأقصى عام 1969، وساهم في توسعة الحرمين الشريفين، وكان له دور في إقناع الملك سعود بن عبدالعزيز بالتنحي لأخيه الملك فيصل، كما قام بدفع رواتب الموظفين في الحكومة لمدة عام، وسدد الملك فيصل الجميل، عبر إسناد كثير من المشروعات الحكومية لشركته". وأوضح رئيس حزب "النصر" الصوفي أن "جميع ضحايا الإخوان هم من طلبة الجامعات"، ضاربًا المثل بـ"أسامة بن لادن، عندما تخرج عام 1979، وكان له عبدالله عزام في المرصاد، وكذلك كانت بداية أيمن الظواهري، الذي تخرج من الطب، وأخيه محمد، الذي درس الهندسة، والقرضاوي الذي تخرج من الأزهر، ومحمد بديع، وياسر برهامي وأحمد فريد، وسعيد عبدالعظيم، وغيرهم ممن لم يكمل مجال تعليمه، واتجهوا لفكر الجهاد، وكذلك أسس ناجح إبرهيم الجماعة الإسلامية". وتابع زايد "يجب أن ندرك أن الجامعات، هي البداية لأي انحراف في الفكر، وهو ما يتطلب منا الحذر، ومنع أصحاب تلك الأفكار من العبث بعقول شبابنًا"، مشيرًا إلى أن "كل هؤلاء ضحايا فكر الإخوان، وسوف نصل في النهاية إلى من ورائه".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حزب النصر يعتبر أن القاعدة من رحم الإخوان   مصر اليوم - حزب النصر يعتبر أن القاعدة من رحم الإخوان



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حزب النصر يعتبر أن القاعدة من رحم الإخوان   مصر اليوم - حزب النصر يعتبر أن القاعدة من رحم الإخوان



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon