مؤسس أقباط مصر يرفض وجود كوتة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤسس أقباط مصر يرفض وجود كوتة

القاهرة ـ علي رجب

رفض الناشط الحقوقى فادى يوسف مؤسس إئتلاف أقباط مصر،  الدعوة لايجاد كوتة للاقباط والمراة فى مجلس الشعب المقبل أو فى جميع التمثيلات الحكومية فى الدولة، لانها ستخلق تميزاً إيجابياً، وهذا يخالف مواد الدستور المصري الذى يرفض كل أشكال التمييز على أساس الدين أو الجنس أو اللون أو العرق. وأوضح فادى يوسف أن "تلك الكوتة تم أستخدامها فى عقود سابقة لوضع حالة من التوازن فى مجلس الشعب لتمثيلٍ عددي للاقباط والمراة، وكان يلجا الى هذا التوجه فى حالة عدم فوز المرشحين من الاقباط والمراة فى الانتخابات البرلمانية السابقة لعدم وجود توعية لدورهم ووطنيتهم فى المجتمع المصري". وأكد فادي يوسف أن "التوعية تلك أختلفت بعد ثورة 30 يونيو، فشاهد الملايين من شعبنا العظيم الاقباط وهم مشاركون فى صناعة مستقبل أفضل للوطن مضحين بكنائسهم وأرواحهم وممتلاكاتهم الخاصة فداء للوطن فى محاربته للارهاب، كما كان للمراة المصرية دور لا يقل وطنية فهي كانت الحراك الرئيسي للشعب المصري فى النزول والحشد لمواجهة التيار المتشددة والتى كانت ترأسه جماعة الاخوان المسلمين وبذلت المراة المصرية جهداً كبيراً وستبذل جهد أكبر فى توعية الاجيال المقبلة بدورها ودور الاقباط فى أرتقاء المجتمع مشاركةً مع باقي عناصره وفئاته. وراهن فادى يوسف ليس فقط على فوز بل أكتساح للعديد من السيدات والاقباط الذين سيرشحون أنفسهم فى الانتخابات البرلمانية المقبلة وأن الشعب قد تعلم الدرس أن المتكلمين باسم الدين لا يشترط أن يعملوا به، بل يجب أن تعطى الفرصة الحقيقية للمهمشين فى المجتمع المصري والذين تم أستبعادهم أو تجاهلهم طوال عهود روؤساء مصر السابقين بقصد وعمد. وختم فادى يوسف تصريحه بالقول "بكامل أحترامه لدعوات بعض القيادات القبطية بطلب كوتة للاقباط والمراة وأن هذا لا يتعارض مع نفس الهدف الذى يسعى اليه، ولكن دون تميز ولو أيجابياً لتلك الفئات الوطنية، فمصر تغيرت وتوعية شعبها بمن حمى الوطن وصان أسمه ورفع قامته، وجاء الوقت لكي يكافئ بأنتخاب شعبى وليس منحة سيادية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤسس أقباط مصر يرفض وجود كوتة   مصر اليوم - مؤسس أقباط مصر يرفض وجود كوتة



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤسس أقباط مصر يرفض وجود كوتة   مصر اليوم - مؤسس أقباط مصر يرفض وجود كوتة



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon