لجنة تحقيق أممية تحمل النظام مسؤولية مجزرتي البيضا ورأس العين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لجنة تحقيق أممية تحمل النظام مسؤولية مجزرتي البيضا ورأس العين

دمشق - جورج الشامي

أكدت نتائج تحقيق أممي ما سبق لناشطين سوريين أن قالوه عن مسؤولية نظام بشار الأسد في ارتكاب مجازر وحشية في أنحاء متفرقة من سوريا، لاسيما في منطقة بانياس الساحلية، ذات الأغلبية السنية. وقال تقرير أممي نشر الخميس إن "محققين في مجال حقوق الإنسان تابعين للأمم المتحدة خلصوا إلى أنه من "شبه المؤكد أن تكون قوات الحكومة السورية ارتكبت مجزرتين في مايو/ أيار قتل فيهما ما يصل إلى 450 مدنيا. ووثق ثماني عمليات قتل جماعي حمل مسؤوليتها كلها لقوات النظام، باستثناء واحدة، وقد بعثت عمليات القتل في منطقتي البيضا ورأس النبع حيث يقيم متعاطفون مع الثورة، محاطين بقرى موالية لبشار الأسد على مشارف بلدة بانياس الساحلية. وقام الفريق المكون من عشرين محققا بإجراء 258 مقابلة مع لاجئين ومنشقين وآخرين في المنطقة وفي جنيف، بما في ذلك عبر موقع "سكايب"، وهذا التقرير هو التقرير رقم 11 في عامين، ولم يسمح لهذا الفريق بالدخول إلى سوريا قط رغم الطلبات المتكررة. وذكر التقرير أن "ما بين 150 و250 مدنيا قتلوا في البيضا بينهم 30 امرأة عثر عليهن في بيت واحد وأعدمن في ما يبدو"، وأضاف أنه "لم يكن هناك نشاط لمقاتلي المعارضة في المنطقة آنذاك". وقال التقرير إن "الشهادات كانت منسقة بأن أعضاء في قوات الدفاع الوطني (الشبيحة) شاركوا بفاعلية في الهجمات وقادوها في كثير من الحالات. وتابع: وبناء عليه كان هناك مجال للاعتقاد بأن القوات الحكومية والمسلحين التابعين لها بمن فيها قوات الدفاع الوطني هي التي ارتكبت مجزرة البيضا". وفي اليوم التالي ومع انتشار أنباء تقدم الميليشيات بدعم من جيش النظام حاول مئات المدنيين الهروب من قرية رأس النبع المجاورة لكن نقاط التفتيش أعادتهم. وقصفت القوات الحكومية القرية ثم داهمها أفراد الميليشيات. وقال التقرير: "بينما كانوا يهاجمون القرية قبض على المدنيين وأعدموا... العملية لم تحدث في إطار مواجهة عسكرية. قوات النظام كانت تسيطر على المنطقة بشكل كامل" وقدر التقرير الضحايا في رأس النبع بما بين 150 و 200 قتيل. وحث تقرير لجنة التحقيق الأممية مجلس الأمن التابع على محاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. وحلل المحققون صورا ولقطات فيديو وصورا ملتقطة بالأقمار الصناعية بالإضافة إلى تسجيلات طبية وخاصة بالطب الشرعي لوضع تقريرهم. وأكد فريق المحققين أيضا مقتل 450 شخصا أثناء هجوم للقوات السورية ومقاتلي حزب الله اللبناني لاستعادة السيطرة على مدينة القصير الاستراتيجية، وقطعت إمدادات الطعام والماء عن المدينة أثناء حصارها ثم تعرضت لقصف مكثف. وجاء في التقرير أن "نصف القتلى المدنيين تقريبا لقوا حتفهم مبدئيا في القصف المدفعي والجوي للمدينة في الأيام الأولى للهجوم".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لجنة تحقيق أممية تحمل النظام مسؤولية مجزرتي البيضا ورأس العين   مصر اليوم - لجنة تحقيق أممية تحمل النظام مسؤولية مجزرتي البيضا ورأس العين



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لجنة تحقيق أممية تحمل النظام مسؤولية مجزرتي البيضا ورأس العين   مصر اليوم - لجنة تحقيق أممية تحمل النظام مسؤولية مجزرتي البيضا ورأس العين



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon