"القومي لحقوق الإنسان" يشكل لجنة تقصي حقائق في الأحداث الأخيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القومي لحقوق الإنسان يشكل لجنة تقصي حقائق في الأحداث الأخيرة

القاهرة – أكرم علي

قرر المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان تشكيل لجان تقصي حقائق للأحداث التي شهدتها البلاد منذ 30 حزيران/يونيو 2013، وحتى الآن، لاسيما أحداث فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة"، ووفاة المقبوض عليهم في سيارة الترحيلات أمام سجن "أبوزعبل"، وقتل أفراد الشرطة في قسم "كرداسة"، وحرق وتدمير الكنائس، وتضم كل لجنة عددًا من أعضاء المجلس، يعاونه باحثون ومحامون من العاملين لدى المجلس. وأكد المجلس، في أول اجتماع له بعد تشكيله الجديد، الاثنين، أن "الأولوية للمجلس الجديد ستكون لمواجهة هذا الوضع، الذي يهدد الحق في الحياة بالدرجة الأولى، واتخاذ الإجراءات الكفيلة برصد حالات انتهاك حقوق الإنسان، وتحديد المسؤولين عنها، والاتصال بالجهات المعنية لإيقاف أي تجاوز لحقوق الإنسان". كما قرر المجلس في اجتماعه أن يكون الرآي العام طرفًا في أنشطة المجلس في هذا الصدد، مؤكدًا أن "اهتمامه بهذه المسألة لن يصرفه عن القيام بمسؤولياته الآخرى، وعلى رأسها نشر ثقافة حقوق الإنسان، وتطوير التشريعات بما يعزز احترام حقوق الإنسان المصري"، داعيًا الهيئات والمؤسسات المهتمة بحقوق الإنسان إلى "التعاون معه في القيام بدوره في هذه المرحلة الدقيقة". ورحب المجلس بتقديم المشورة والمعاونة والتنسيق مع كل من يرغب في التعاون معه، بما يعزز ويحمي حقوق الإنسان المصري. وأنشأ المجلس خطًا ساخن لتلقي بلاغات المواطنين عن عمليات القبض والحبس الاحتياطي، للتأكد من أنها تتم فى إطار القانون واحترام حقوق الإنسان، وأعد في اجتماعه برنامج لزيارة السجون وأماكن الحجز في أقسام الشرطة، لمتابعة أحوال المحبوسين احتياطيًا والمسجونين عمومًا. وأكد أعضاء التشكيل الجديد للمجلس على "ضرورة إصدار تقرير شامل عن حالة حقوق الإنسان، من واقع أعمال هذه اللجان، ومتابعة وتوثيق المجلس للأحداث الأخرى، والخط الساخن، عن الفترة من 30 حزيران/يونيو وحتى 30 أيلول/سبتمبر 2013". وأعلن المجلس عن مشاركته في أعمال لجنة الدستور، ويمثله عضوة المجلس منى ذو الفقار، بالتنسيق بينها وبين عضوي المجلس كمال الهلباوي، ومحمد عبدالعزيز، المختارين لعضوية لجنة الدستور بصفتهما الشخصية، ويعاونهم لجنة خاصة من المجلس، تضم عددًا من الباحثين وأعضاء اللجنة التشريعية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والحقوق المدنية والسياسية. وشدد المجلس على أهمية الإسراع بإصدار التعديلات المقترحة فى قانون إنشاء المجلس، لتعزيز استقلاليته والتواصل مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي، لإصدار هذه التعديلات، وإعداد تعديلات في بعض التشريعات المتصلة بحقوق الإنسان، لاسيما ما يتصل بموضوع التعذيب، والتوصية لدى مجلس الوزراء بالموافقة على إنشاء المكتب الإقليمي لمفوضية حقوق الإنسان في القاهرة، تعزيزًا لمكانة مصر والمجلس القومي لحقوق الإنسان لدى الحركة العالمية لحقوق الإنسان. وفي ختام اجتماعه، قرر المجلس إعادة نشر التقارير السابقة للمجلس القومي لحقوق الإنسان، ومواصلة الجهود التي بدأت من قبل في مجالات نشاطات المجلس المتعددة، ودراسة التطورات المتصلة بحقوق الإنسان في مصر، منذ ثورة "يناير" 2011، ودراسة مدى إمكان الاستفادة من شباب الثورة في لجان المجلس النوعية، وأنشطته المتعددة، وصياغة استراتيجية لنشاط المجلس في الفترة المقبلة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القومي لحقوق الإنسان يشكل لجنة تقصي حقائق في الأحداث الأخيرة   مصر اليوم - القومي لحقوق الإنسان يشكل لجنة تقصي حقائق في الأحداث الأخيرة



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القومي لحقوق الإنسان يشكل لجنة تقصي حقائق في الأحداث الأخيرة   مصر اليوم - القومي لحقوق الإنسان يشكل لجنة تقصي حقائق في الأحداث الأخيرة



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon