رسالة من "القوات اللبنانية" إلى أوباما بشأن أحداث سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسالة من القوات اللبنانية إلى أوباما بشأن أحداث سورية

بيروت – جورج شاهين

وجه رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما عبر صحيفة "دايلي ستار"، دعاه فيها إلى "وجوب القيام بأمر ما تجاه ما يحدث في سورية، وخصوصًا بعد المجزرة الأخيرة في الغوطة الشرقية والحرب الدائرة هناك منذ عامين ونصف العام. وجاء في الرسالة التالي: "لدي اعتقاد راسخ أن جميع الشعوب تتطلع لأمور معينة: حرية التعبير عن رأيهم وليكون لها رأي في الطريقة التي تحكم بها، والثقة في حكم القانون والمساواة في تطبيق العدل، وحكم يتمتع بالشفافية ولا ينهب مقدرات الشعوب، وحرية العيش على النحو الذي تختاره. وهذه ليست أفكارًا أميركية فحسب، بل هي من صلب حقوق الإنسان. ولهذا السبب، سوف ندعم هذه الحقوق في كل مكان - الرئيس الأميركي باراك أوباما، القاهرة، في 4 حزيران/ يونيو 2009. السيد الرئيس، هناك سبب يجعل من معظم الناس على هذه الأرض تتطلع في اتجاه الولايات المتحدة الأميركية. هناك سبب يدفع حتى بمناوئيكم للاصطفاف، أمام كل سفارة من سفارات الولايات المتحدة في العالم، آملين في الحصول على فرصتهم بتحقيق حلمهم (الأميركي). الولايات المتحدة الأميركية تأسست أصلا، صرخة من أجل حقوق الإنسان، صرخة من أجل الحرية، والتزامَا بحماية وتطبيق هذين المبدئين الأساسيين. والواقع أن الولايات المتحدة الأميركية أوفت بالتزامها ووقفت في وجه كل شكل من أشكال الاستبداد على هذه الأرض وهزمته. ولكن لا زال بعض الطغاة موجودين. السيد الرئيس. فقوات النظام السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد تشارك حاليًا في عمليات التطهير العرقي والاغتصاب الجماعي، والتعذيب المنهجي، (بما في ذلك الأطفال) وتدمير المدن على ساكنيها، وأخيرًا وليس آخرًا، الوصول إلى حد استخدام غاز الأعصاب المميت، مما تسبب في سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين. وهكذا تم تخطي الخط الأحمر الذي لطالما حذرتم منه. وللأسف، كان مفتشو الأمم المتحدة على مقربة من مكان وقوع المجزرة. إن النتيجة الفورية واضحة كعين الشمس، تمامًا كما أن الظلام يعني انعدام الضوء، ينتصر الشر حين يبقى الخير مكتوف اليدين، يسقط الأبرياء في مذبحة جماعية في سورية بأبشع الوسائل، والدليل ما نشاهده من جثث متراكمة تملأ شاشات التلفزيون. إن تقاعس الولايات المتحدة والعالم الحر عن اتخاذ أي موقف أو ردة فعل تجاه ما يحدث في سورية، يؤدي إلى انهيار كامل وشامل لكل المبادئ والعقائد التي لطالما طالبت وبشرت بها فتحولت إلى حق مكتسب. إن عقودًا تتالت بذلت خلالها جهود ثقافية واجتماعية وسياسية، وموارد لا تحصى في سبيل نشر القيم الإنسانية لدى الدول النامية، ولكن ها هو الأستاذ يفشل في اختباره فشلا ذريعًا. فيما وجدتم وقتا "رئاسيًا" لإنقاذ حياة هر، كان الوقت قد تأخر جدًا بالنسبة لآخرين، وخصوصًا بعد مقتل أكثر من مئة ألف شخص (والعدد يتزايد يوما بعد يوم)، لقد كان بإمكانكم أن تفعلوا شيئا لهم السيد الرئيس، ولكنكم لم تفعلوا، والمجزرة لا زالت مستمرة منذ عامين ونصف. نحن نعلم أن هناك العديد من الأسباب، بما فيها القانونية، التي تمنعكم من القيام بما قام به أسلافكم من أجل إنهاء الاستبداد والقتل الجماعي. ولم تكن أي من هذه الأسباب لتمنعهم، فلا يجب أن تمنعكم أنتم أيضًا. هناك الملايين من الضحايا على لائحة الانتظار في سورية. وبالنسبة لهم، لا يزال هناك أمل. هذا الأمل هو أن قائد القوات المسلحة للولايات المتحدة الأميركية، (أرض الأحرار، ووطن الشجعان) لا بد وأن يؤدي واجبه. باسم الله، باسم الخير، ولصالح البشرية جمعاء، افعلوا شيئًا".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسالة من القوات اللبنانية إلى أوباما بشأن أحداث سورية رسالة من القوات اللبنانية إلى أوباما بشأن أحداث سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسالة من القوات اللبنانية إلى أوباما بشأن أحداث سورية رسالة من القوات اللبنانية إلى أوباما بشأن أحداث سورية



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon