مستشار المفتي: الأزمة الحالية فتنة وليس جهادًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مستشار المفتي: الأزمة الحالية فتنة وليس جهادًا

القاهرة - علي رجب

أكد مستشار مفتي مصر إبراهيم نجم أن ‏ما تمر به البلاد حاليا أزمة سياسية بعيدة كل البعد عن الإسلام، وتحتاج إلى جهود شاملة ‏للمصالحة والتفاهم، يقوم فيها كل فرد وطرف بالواجب المنوط به للعبور بمصر إلى بر ‏الأمان.‏ جاء ذلك في لقاء للدكتور نجم في إطار برنامج الحوار بين الأديان استضافه المركز الإسلامي ‏في لونج أيلاند في نيويورك بحضور مجموعة كبيرة من القيادات الدينية والأميركيين تناول فيه ‏الأحداث الأخيرة في مصر.‏ وقال نجم إن الأميركيين يتابعون الأحداث في مصر لحظة بلحظة، وشددوا ‏خلال اللقاء على أن مصر دولة محورية للعالم أجمع، وأعربوا عن حرصهم على استقرارها. وفي حديث لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في واشنطن عن اللقاء، رفض مستشار فضيلة المفتي وصف ما يحدث في مصر بأنه حرب ضد الإسلام، مشيرا إلى ‏أن ذلك يسئ إلى الإسلام. وأوضح أن ما يحدث بين المسلمين في مصر الآن هو "احتراب ‏واقتتال وفتنة" ولا يمت بأي صلة إلى "الجهاد المعروف في الإسلام" ولابد من بذل الجهود ‏لوقف إراقة الدماء بشكل فوري لأنه يمس بسمعة مصر التي أصبحت على المحك. ‏ وشدد على ضرورة أن يعي المتظاهرون جميعا في مصر أن ‏الدماء حرام على المصريين جميعا، كما نوه بأن الحل يتطلب الكثير من ‏المبادرات السلمية الجديدة من الشارع التي تركز على لم الشمل والتوحد دون الاعتماد فقط على ‏الحل الأمني، كما شدد على أن مشاهد إراقة الدماء لا تعبر مطلقا عن الإسلام. وقال إن ما يحدث في ‏مصر هو صراع سياسي في المقام الأول ولابد أن يفهم في سياقه، موضحا الفرق بين التطرف والإرهاب، مشيرا إلى أن التطرف يظل في مستوى الفكر، والتعامل معه ‏لابد أن يكون بالفكر أيضا ومقارعة الحجة بالحجة.  وأكد نجم ضرورة استيقاء المعلومات فيما يتعلق بالدين الإسلامي من أهل العلم ‏الراسخين وهم علماء الأزهر الشريف، مشيرا إلى أن المهمة الأساسية لفضيلة شيخ الأزهر ‏الدكتور أحمد الطيب ومفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام هي التواصل مع العالم وبناء ‏جسور التفاهم والتواصل. ونوه بأن الأزهر يقوم بدور وطني واجتمعت حوله الطوائف ‏المصرية وقد نهض في الفترة الأخيرة برسالته والعالم ينتظر منه المزيد في المرحلة القادمة ‏لإيضاح الصورة الحقيقية للإسلام المعتدل.‏  وأوضح أن التحدث مع العالم وبيان ما حدث من تشويه للدين الإسلامي يمثل أحد ‏الاستراتيجيات القادمة للأزهر والمؤسسة الدينية بالكامل في مصر حتى لا تقع شعوب العالم ‏ومن بينها الشعب الأميركي فريسة لوسائل الإعلام المغرضة، مشيرا إلى أن هذه المهمة تقع ‏على عاتق المصريين جميعا سواء في الخارجية أو السياسيين أو علماء الدين وغيرهم كل ‏حسب تخصصه.‏ وفي هذا الصدد أوضح الدكتور نجم أن الأزهر والمؤسسة الدينية في مصر سيبدأن حملة جديدة ‏للتوعية والتواصل في المرحلة القادمة للانفتاح على العالم بالعديد من اللغات بخطاب يناسب ‏العقول والأفكار، بعيدا عن الاهتمام بالحديث مع النفس، حتى تصل الصورة ‏الصحيحة للإسلام إلى العالم، بخاصة بعد صور العنف وإراقة الدماء التي عرضتها وسائل ‏الإعلام الأجنبية.‏ وأكد مستشار فضيلة مفتي الجمهورية ضرورة عدم إقحام الثوابت الدينية في السياسة، ‏مشيرا إلى أن ذلك يمثل أحد جوانب التشوهات التي لمسها لدى الأميركيين خلال زيارته الحالية ‏التي تمتد أسبوعا. وشدد مستشار فضيلة المفتي على ضرورة إرسال الوفود إلى أنحاء العالم لتوضح ‏الصورة الحقيقية لما يحدث في مصر والصورة الحقيقية للإسلام المعتدل أيضا. ونوه بأنه كان هناك تقصير في الحديث مع العالم وبخاصة عن ما يحدث الآن في مصر ‏وتفاصيل خارطة الطريق التي اجتمع عليها المصريين، مشيرا إلى أن العالم لا يرى الآن سوى ‏الضرب والقتل في مصر. وشدد على ضرورة تفادي هذا التقصير بالعمل الجاد.‏ وأكد نجم أن الإسلام يحرم إراقة دماء أي إنسان تحريما قاطعا كما يحرم العنف بكافة صوره وأشكاله، لافتا إلى أن حرمة هذا الدم تعظم ‏عندما يراق سدى وعندما يراق دم المسلمين بأنفسهم، ونوه بأن القرآن والسنة النبوية أكدا على ‏ذلك بشدة في أكثر من موضع.‏ وأوضح أن دور القوات المسلحة يبقى في الأساس في حماية التراب الوطني والانحياز للشعب ‏ومؤسسات الدولة وحمايتهم. وتصدى مستشار مفتي الجمهورية لكل من هاجم الأزهر، قائلا إن كل من يفعل ذلك إنما يعبر ‏عن رأي شخصي ولا يستطيع أحد أن ينال من الأزهر كمؤسسة عريقة ضاربة في جذور ‏التاريخ. ‏ وشدد على أن جامعة الأزهر لم تكن يوما منصة لاستهداف المسلمين أو غيرهم بالسوء، سواء ‏في مصر أو في محيط العالم، ولكنها منارة للعلم والحفاظ على الصورة الصحيحة للإسلام والوسطية ‏والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، مشيرا إلى أن ما يشاع عن غير ذلك لا يستند إلى ‏أي حقيقة، ولابد من التحقق مما تتناوله وسائل الإعلام التي لا تستند إلى ثوابت. وأكد على أهمية الرسالة الوسطية التي يحملها الأزهر، مشيرا إلى أن تاريخ الأزهر يشهد له بأنه ‏يقوم بدور وطني ويمثل ضمير الأمة وأن دور العلماء في الأزهر على مر التاريخ لم يقتصر ‏على دروس العلم فقط وإنما كان علماء الأزهر ومازالوا ملاذ مصر والعرب والمسلمين جميعا، ‏وكانوا دائما في المقدمة يرشدون الناس إلى ما فيه الخير للبلاد والعباد. ‏ونوه بأن المصريين يدركون طبيعة الدور التاريخي للأزهر وما قام به في الفترة الماضية من ‏مبادرات للم الشمل والتوحد ونبذ الشقاق، مشددا على أن هذا الدور سيعظم في الفترة القادمة ‏على ضوء الأحداث المتوالية في مصر.‏

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستشار المفتي الأزمة الحالية فتنة وليس جهادًا مستشار المفتي الأزمة الحالية فتنة وليس جهادًا



GMT 08:45 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرئيس عبدالفتاح السيسي يشير إلى تراجع السياحة المصرية

GMT 07:06 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

عملية متطرفة جديدة تضرب سيناء وسقوط ضحايا

GMT 06:56 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

إصابة 44 مصريًا نتيجة حوادث سير في يوم واحد

GMT 22:51 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

الرئيس السيسي يُؤكَّد مسؤوليته أمام الله أن لا تسقط مصر

GMT 21:37 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

​رئيس الوزراء الإثيوبي يلتقي رجال أعمال مصريين

GMT 14:47 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

وصول سفينتين للبحرية الأميركية مصر لأول مرة منذ 2009

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستشار المفتي الأزمة الحالية فتنة وليس جهادًا مستشار المفتي الأزمة الحالية فتنة وليس جهادًا



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon