الآلاف يشيعون جنازة الضحية الرابعة لنساء المنصورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآلاف يشيعون جنازة الضحية الرابعة لنساء المنصورة

الدقهلية ـ رامي القناوي

شيع الآلاف من جماعة الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية في الدقهلية الضحية الرابعة  للاشتباكات بين المؤيدين والمعارضين للرئيس المعزول محمد مرسي  التي وقعت مساء الجمعة الماضية  بشارع الترعة، ما أدى إلى سقوط ثلاث ضحايا، وظلت الضحية الرابعة فريال إسماعيل بدر الزهيري " 52 سنة " تصارع الموت لمدة أسبوع كامل دخلت فيه المستشفيات،  عام بالمنصورة ثم الدولي ثم شربين المركزي و أخيرا الطوارئ بالمنصورة و الذي ظلت فيه تحت ملاحظة الأطباء حتى لفظت أنفاسها الأخيرة صباح الجمعة. وتوافد ألاف المواطنين من أحياء المنصورة كافة للمشاركة في الجنازة و امتلآ مصلى السيدات بمسجد إيمان الزهايرة بشارع قناة السويس عن آخره ووقف زملائها يبكون لفراقها و يدعون لها بالرحمة. وأكد خطيب الجمعة أن أي إنسان مسلم يصاب بشوكة في سبيل الله كان له بها أجر، داعيا لها بأن تكون من الشهداء فقد صبرت على الإصابة و ظلت أسبوع كامل تصارع الموت وجزاء الصابرين عظيما عند الله. ووقف شقيقها الشيخ شعبان الزهيري في المسجد قبل الصلاة على الجنازة، وقال إن أخته كانت تتمنى الشهادة ووهبت نفسها في سبيل الله ورزقها الله ما تمنت وأي دين عليها في رقبتي و من له دين معنوي عليها فأطلب منه أن يسامحها حتى تقابل الله و ليس عليها ذنوب. وبمجرد الدخول في صلاة الجنازة تعالت أصوات بكاء الرجال و نحيب السيدات، ثم حملت إلى مثواها الأخيرة في جنازة مهيبة. و تم تغيير خط سير الجنازة بدلا من السير إلى كوبري جديلة دخلت الجنازة من شوارع جديلة حتى وصلت إلى المقابر على طريق دمياط الشرقي بالمنصورة. وردد المشيعون هتافات " حسبنا الله و نعم الوكيل " و " حسبنا الله في الظالمين " و " يا شهيد اتهنى اتهنى و استنانا على باب الجنة " ثم انطلقت الجنازة في صمت. وأكد زوج الشهيدة محمد إسماعيل الخولي أنه تزوجها منذ ثلاثين عاما ولم يرزقهم الله بالأولاد، مشيرا إلى أنها  عوضته عن ذلك بحبها و حنانها الكبير وكانت تعطف على أطفال العائلة وكانوا يحبونها أكثر من أمهاتهم وهم أكثر من تأثروا لفراقها طوال الفترة الماضية. وأضاف أحد أقاربها أنها كانت في المسيرة المؤيدة للرئيس المعزول وكانت بجوار الشهيدة أمال متولي فرحات وهي زوجه أخيها و التي تلقت رصاصه فسقطت على الأرض وحاولت فريال إنقاذها فتم إطلاق رصاصة أخرى على رأسها وأصيبت بنزيف في المخ و ظلت تعالج داخل العناية المركزة وكان الأطباء يؤكدون أن الآمل في شفائها بسيط حتى توفيت . الجدير بالذكر أن تلك الواقعة توفي فيها أيضا كلا من  هالة محمد أبو شيشع " 16 سنة مقيمة بشارع عبد السلام عارف بالمنصورة " وإسلام علي عبد الغني " 38 سنة صيدلانية مقيمة بكفر البدماص بالمنصورة " وآمال متولي فرحات من شارع قناة السويس وأصيب 10 آخرين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآلاف يشيعون جنازة الضحية الرابعة لنساء المنصورة   مصر اليوم - الآلاف يشيعون جنازة الضحية الرابعة لنساء المنصورة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآلاف يشيعون جنازة الضحية الرابعة لنساء المنصورة   مصر اليوم - الآلاف يشيعون جنازة الضحية الرابعة لنساء المنصورة



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

إطلالة ريهانا الأنيقة تثير الجدل وتظهر قوامها الرشيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 08:18 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء
  مصر اليوم - التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء

GMT 06:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف
  مصر اليوم - نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع
  مصر اليوم - عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع

GMT 04:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
  مصر اليوم - صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية
  مصر اليوم - الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين
  مصر اليوم - مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 04:10 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يكتشفون أن جزيء الدم "E2D" يحذر البشر من الخطر
  مصر اليوم - العلماء يكتشفون أن جزيء الدم E2D يحذر البشر من الخطر

GMT 07:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة
  مصر اليوم - مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 08:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يُؤكِّد على أهمية التوازن بين الطعام والرياضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon