وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن

الرباط ـ عبد الصمد محمد

دعا وزير الخارجية المغربي ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، جميع التوجهات والتيارات أن "تعلي مصلحة الدولة على المصالح الشخصية والذاتية"، متفادياً الإشارة من قريب أو بعيد عن الانقلاب على الرئيس المنتخب. وقال العثماني - في حوار نشرته جريدة الأهرام المصرية الواسعة الانتشار، إن "لمصر والشعب المصري دور مهم ومحوري في المنطقة كلها، وإذا استقرت مصر أظن بأن المنطقة كلها ستستفيد سياسياً واجتماعياً وثقافياً وعلمياً واقتصادياً. وسجل العثماني دون أن يشير إلى موقفه من الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب، "وبالتالي فاستقرار مصر ضروري للمنطقة بأكملها، ونتمنى من مختلف التوجهات والتيارات في مصر أن تنظر إلى الأمور نظرة المصلحة العامة، وأن تعلي مصلحة الدولة على المصالح الشخصية والذاتية". وأكد الوزير "الإسلامي" أنه "كانت هناك أنظمة مغلقة ديكتاتورية، وكان هناك ظلم اجتماعي للشعوب لكن عندما تجاوز الحد انفجرت الأمور، ولم يكن بيد أي أحد أن يوقف هذا المسلسل أو أن يسرعه، كانت الظروف الواقعية تؤدي إلى نتائج موضوعية، واليوم نحن أمام واقع جديد". وأوضح الرجل الأول في الخارجية المغربية، قائلا "أظن بأن المنطقة كلها استفادت حيث أن الشعوب في المنطقة ليست شعوبا خاملة نائمة، إنما شعوب واعية يقظة، ترغب في مزيد من الإصلاح والحرية، والآن بعد أن وقعت هذه الثورات نحتاج إلي أن نبني بلداننا بالتنمية والاستقرار الذي أظن بأنه يحتاج إلي وقت معين، ليغير كل شعب على حسب خصوصيته والتوازن الحقيقي بين مختلف التيارات الموجودة". وأفاد وزير الشؤون الخارجية بأن" المغرب فعل ربيعه المغربي، والتجربة المغربية أثبتت أنه في إطار المؤسسات يمكن استمرارية القيام بإصلاحات سياسية، صحيح أن هذه الإصلاحات السياسية تحتاج دائماً إلى تطوير ليس له نهاية، ولا يمكن أن ندعي بأننا أتممنا جميعا المشوار". وشدد العثماني، على أن "المغرب تميز بخاصية فريدة هي الجرأة علي القيام بإصلاحات سياسية كلما استلزم الأمر ذلك، وبالتالي كانت هناك قرارات في الشارع المغربي والمجتمع المغربي بطريقة استباقية، وكان هناك تجاوب من الملك محمد السادس الذي أعلن عن تعديل دستوري ذي طابع جذري وهذا ما أدى إلى فتح باب الأمل في القيام بهذه الخطوة المهمة". وأوضح أن من نتائح ذلك قيام "حوار وطني موسع شاركت فيه مختلف الفئات داخل الشعب المغربي في استفتاء يوليو/تموز عام2011، كما أدى بعد ذلك إلى انتخابات سابقه لأوانها بتشكيل حكومة جديدة وإلى ديناميكية على مستويات متعددة، و أظن بأن المغرب بهذه الحركة وهذه الديناميكية يستطيع أن يتفادى الأزمات والصدامات الكبرى". وفيما يخص قضية الصحراء، أكد سعد الدين العثماني أن "المغرب قدم مقترحاً واضحاً في قضية الصحراء، وأن الموضوع بالنسبة للمغرب هو موضوع سيادة وطنية ووحدة ترابية، لكن بسبب النزاع الموجود ومنازعة بعض الجهات الداخلية والخارجية في وحدة المغرب الترابية وطمعاً في الوصول إلى الحل نهائياً".   وأفاد الوزير أن المغرب "قدم عدداً من المبادرات كان آخرها مبادرة مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة برعاية مفاوضات من الجانبيين للوصول إلى حل نهائي لكن الكثير ينسون بأن الذي أعطى لهذه المفاوضات ديناميكيتها هو أن المغرب قدم مقترحاً بإعطاء هذه الأقاليم الجنوبية المغربية الصحراوية وضعية حكم ذاتي، يدير فيه سكان الأقاليم شؤونهم بأنفسهم في إطار السيادة المغربية"  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن   مصر اليوم - وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن   مصر اليوم - وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon