وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن

الرباط ـ عبد الصمد محمد

دعا وزير الخارجية المغربي ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، جميع التوجهات والتيارات أن "تعلي مصلحة الدولة على المصالح الشخصية والذاتية"، متفادياً الإشارة من قريب أو بعيد عن الانقلاب على الرئيس المنتخب. وقال العثماني - في حوار نشرته جريدة الأهرام المصرية الواسعة الانتشار، إن "لمصر والشعب المصري دور مهم ومحوري في المنطقة كلها، وإذا استقرت مصر أظن بأن المنطقة كلها ستستفيد سياسياً واجتماعياً وثقافياً وعلمياً واقتصادياً. وسجل العثماني دون أن يشير إلى موقفه من الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب، "وبالتالي فاستقرار مصر ضروري للمنطقة بأكملها، ونتمنى من مختلف التوجهات والتيارات في مصر أن تنظر إلى الأمور نظرة المصلحة العامة، وأن تعلي مصلحة الدولة على المصالح الشخصية والذاتية". وأكد الوزير "الإسلامي" أنه "كانت هناك أنظمة مغلقة ديكتاتورية، وكان هناك ظلم اجتماعي للشعوب لكن عندما تجاوز الحد انفجرت الأمور، ولم يكن بيد أي أحد أن يوقف هذا المسلسل أو أن يسرعه، كانت الظروف الواقعية تؤدي إلى نتائج موضوعية، واليوم نحن أمام واقع جديد". وأوضح الرجل الأول في الخارجية المغربية، قائلا "أظن بأن المنطقة كلها استفادت حيث أن الشعوب في المنطقة ليست شعوبا خاملة نائمة، إنما شعوب واعية يقظة، ترغب في مزيد من الإصلاح والحرية، والآن بعد أن وقعت هذه الثورات نحتاج إلي أن نبني بلداننا بالتنمية والاستقرار الذي أظن بأنه يحتاج إلي وقت معين، ليغير كل شعب على حسب خصوصيته والتوازن الحقيقي بين مختلف التيارات الموجودة". وأفاد وزير الشؤون الخارجية بأن" المغرب فعل ربيعه المغربي، والتجربة المغربية أثبتت أنه في إطار المؤسسات يمكن استمرارية القيام بإصلاحات سياسية، صحيح أن هذه الإصلاحات السياسية تحتاج دائماً إلى تطوير ليس له نهاية، ولا يمكن أن ندعي بأننا أتممنا جميعا المشوار". وشدد العثماني، على أن "المغرب تميز بخاصية فريدة هي الجرأة علي القيام بإصلاحات سياسية كلما استلزم الأمر ذلك، وبالتالي كانت هناك قرارات في الشارع المغربي والمجتمع المغربي بطريقة استباقية، وكان هناك تجاوب من الملك محمد السادس الذي أعلن عن تعديل دستوري ذي طابع جذري وهذا ما أدى إلى فتح باب الأمل في القيام بهذه الخطوة المهمة". وأوضح أن من نتائح ذلك قيام "حوار وطني موسع شاركت فيه مختلف الفئات داخل الشعب المغربي في استفتاء يوليو/تموز عام2011، كما أدى بعد ذلك إلى انتخابات سابقه لأوانها بتشكيل حكومة جديدة وإلى ديناميكية على مستويات متعددة، و أظن بأن المغرب بهذه الحركة وهذه الديناميكية يستطيع أن يتفادى الأزمات والصدامات الكبرى". وفيما يخص قضية الصحراء، أكد سعد الدين العثماني أن "المغرب قدم مقترحاً واضحاً في قضية الصحراء، وأن الموضوع بالنسبة للمغرب هو موضوع سيادة وطنية ووحدة ترابية، لكن بسبب النزاع الموجود ومنازعة بعض الجهات الداخلية والخارجية في وحدة المغرب الترابية وطمعاً في الوصول إلى الحل نهائياً".   وأفاد الوزير أن المغرب "قدم عدداً من المبادرات كان آخرها مبادرة مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة برعاية مفاوضات من الجانبيين للوصول إلى حل نهائي لكن الكثير ينسون بأن الذي أعطى لهذه المفاوضات ديناميكيتها هو أن المغرب قدم مقترحاً بإعطاء هذه الأقاليم الجنوبية المغربية الصحراوية وضعية حكم ذاتي، يدير فيه سكان الأقاليم شؤونهم بأنفسهم في إطار السيادة المغربية"  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن



GMT 08:16 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الأوقاف المصرية" تفتتح الجمعة 20 مسجدا على مستوى الجمهورية

GMT 05:56 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

صفقات بيع الأسلحة تتم عبر مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 19:23 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"زواج بقرار جمهوري" من الرئيس عبدالفتاح السيسي

GMT 09:49 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

استئناف محاكمة خطيب مسجد مُتهم في "أحداث اقتحام قسم التبين"

GMT 09:41 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

السيطرة على حريق داخل وزارة الزراعة في الدقي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم
  مصر اليوم - مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 15:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الأربعاء

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة التموين تطرح الرز بأسعار مخفضة للمواطن المصري

GMT 15:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع أسعار الأسماك والكابوريا في الأسواق المصرية

GMT 15:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار الحديد في مصر الأربعاء والعتال يسجل 12000 جنيها

GMT 09:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ممدوح حمزة يرد على أنباء هروبه خارج مصر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon