مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات "الأميركية ـ الإخوانية"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية

القاهرة ـ علي رجب

أعلن عدد من القوى الوطنية والسياسية مشاركتها في مؤتمر صحافي عالم، صباح الأحد المقبل، لفضح ما أسموه "المؤامرة الأميركية ـ الإخوانية" ضد الثورة المصرية، وتأكيد أن ما يجري فى مصر هو استكمال للثورة بإرادة شعبية في مواجهة ادّعاء "الإخوان" الذي تُروِّجه للخارج بأنه "انقلاب" على الشرعية. ودعت القوى الوطنية، في بيان أصدرته الجمعة، جموع الشعب المصري كله للاحتشاد مرة أخرى بدءًا من الجمعة، الآن وفورًا، "وأن نستمر معًا حتى الأحد المقبل في كل شوارع مصر وميادينها ومحافظاتها، وفي ميدان التحرير قلب الثورة، وأمام قصر الاتحادية وأمام مباني المحافظات، وذلك تحت شعار "الاستقلال الوطني"، الأحد المقبل، في احتشاد بالملايين، كالذي شاهده العالم يوم ٣٠ حزيران/ يونيو، للتأكيد على تمسكنا باستقلالنا الوطني ومكتسبات ثورتنا ضد أي محاولات داخلية أو خارجية للنيل من الوطن وثورة شعبه". وأكدت القوى الوطنية أنها ماضية في طريقنا لتصحيح مسار الثورة، وستدافع عنها بكل ما أوتيت من قوة، وأعلنت أيضًا أنها تدرك أن استقلالنا الوطني أصبح مهددًا في ظل استقواء تلك الجماعة ومؤيديها بالخارج. وأضاف بيان القوى الوطنية "بعد ظهور بوادر النصر للموجة الثالثة للثورة المصرية التي بدأت في ٢٥ كانون الثاني/ يناير ويستكملها الآن الملايين من الشعب المصري منذ ٣٠ حزيران/ يونيو، والتي استجاب لها الجيش المصري ليعيد الشرعية لأصحابها الأصليين، وبعد أن توافقت القوى الوطنية على خطة طريق تبدأ بخلع مرسي وتنتهي بانتخابات رئاسية مبكرة، لم تجد جماعة الإخوان بعد كل ذلك إلا أن تستنجد بحلفائها في الخارج، وأبرزهم الإدارة الأميركية الحالية ليساندوها في وقفتها ضد إرادة الشعب المصري، وهو ما يمثل في حدّ ذاته عملاً من أعمال الخيانة العظمى حسب القانون المصري". وأكّدت القوى الوطنية أن حلفاء الإخوان، وفي صدارتهم الإدارة الأميركية، لم يتأخروا في تقديم كل سبل الدعم لهذه الجماعة "التي استنجد مرشدها أخيرًا بالقوات الأجنبية لحماية شرعية رئيسه، فسخّرت وسائل الإعلام الغربية منابرها الإعلامية لمحاولة تصوير انتصار هذه الموجة الثورية على أنها انقلاب عسكري، مع التجاهل التام للحشود الشعبية التي وصفوها هم أنفسهم قبل ذلك بيومين بأنها أكبر حشود بشرية عرفها التاريخ الإنساني لشأن سياسي، بل إنهم ذهبوا أبعد من ذلك بالضغط على الاتحاد الأفريقي لتجميد عضوية مصر بحجة وقوع انقلاب عسكري فيها". وأضاف البيان أن "الإدارة الأميركية أعطت الضوء الأخضر والغطاء السياسي اللازم لجماعة الإخوان لبدء معركة لاستعادة سلطتهم ظنًا منهم أنهم قادرون على جرّ البلاد لأتون حرب أهلية، وتكرار التجربة السورية في مصر". والقوى الوطنية التي وقعت على هذا البيان هي "جبهة ٣٠ يونيو، وحملة تمرد، والتيار الشعبى المصري، وحزب الدستور، وحزب المصريين الأحرار، والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وحزب الكرامة، وحركة شباب من أجل العدالة والحرية، واتحاد الشباب التقدمي، وتحالف القوى الثورية، والجبهة الحرة للتغيير السلمي، والحركة الشعبية لاستقلال الأزهر، جبهة الشباب القبطي، وثورة الغضب الثانية". 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية   مصر اليوم - مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية   مصر اليوم - مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon