مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات "الأميركية ـ الإخوانية"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية

القاهرة ـ علي رجب

أعلن عدد من القوى الوطنية والسياسية مشاركتها في مؤتمر صحافي عالم، صباح الأحد المقبل، لفضح ما أسموه "المؤامرة الأميركية ـ الإخوانية" ضد الثورة المصرية، وتأكيد أن ما يجري فى مصر هو استكمال للثورة بإرادة شعبية في مواجهة ادّعاء "الإخوان" الذي تُروِّجه للخارج بأنه "انقلاب" على الشرعية. ودعت القوى الوطنية، في بيان أصدرته الجمعة، جموع الشعب المصري كله للاحتشاد مرة أخرى بدءًا من الجمعة، الآن وفورًا، "وأن نستمر معًا حتى الأحد المقبل في كل شوارع مصر وميادينها ومحافظاتها، وفي ميدان التحرير قلب الثورة، وأمام قصر الاتحادية وأمام مباني المحافظات، وذلك تحت شعار "الاستقلال الوطني"، الأحد المقبل، في احتشاد بالملايين، كالذي شاهده العالم يوم ٣٠ حزيران/ يونيو، للتأكيد على تمسكنا باستقلالنا الوطني ومكتسبات ثورتنا ضد أي محاولات داخلية أو خارجية للنيل من الوطن وثورة شعبه". وأكدت القوى الوطنية أنها ماضية في طريقنا لتصحيح مسار الثورة، وستدافع عنها بكل ما أوتيت من قوة، وأعلنت أيضًا أنها تدرك أن استقلالنا الوطني أصبح مهددًا في ظل استقواء تلك الجماعة ومؤيديها بالخارج. وأضاف بيان القوى الوطنية "بعد ظهور بوادر النصر للموجة الثالثة للثورة المصرية التي بدأت في ٢٥ كانون الثاني/ يناير ويستكملها الآن الملايين من الشعب المصري منذ ٣٠ حزيران/ يونيو، والتي استجاب لها الجيش المصري ليعيد الشرعية لأصحابها الأصليين، وبعد أن توافقت القوى الوطنية على خطة طريق تبدأ بخلع مرسي وتنتهي بانتخابات رئاسية مبكرة، لم تجد جماعة الإخوان بعد كل ذلك إلا أن تستنجد بحلفائها في الخارج، وأبرزهم الإدارة الأميركية الحالية ليساندوها في وقفتها ضد إرادة الشعب المصري، وهو ما يمثل في حدّ ذاته عملاً من أعمال الخيانة العظمى حسب القانون المصري". وأكّدت القوى الوطنية أن حلفاء الإخوان، وفي صدارتهم الإدارة الأميركية، لم يتأخروا في تقديم كل سبل الدعم لهذه الجماعة "التي استنجد مرشدها أخيرًا بالقوات الأجنبية لحماية شرعية رئيسه، فسخّرت وسائل الإعلام الغربية منابرها الإعلامية لمحاولة تصوير انتصار هذه الموجة الثورية على أنها انقلاب عسكري، مع التجاهل التام للحشود الشعبية التي وصفوها هم أنفسهم قبل ذلك بيومين بأنها أكبر حشود بشرية عرفها التاريخ الإنساني لشأن سياسي، بل إنهم ذهبوا أبعد من ذلك بالضغط على الاتحاد الأفريقي لتجميد عضوية مصر بحجة وقوع انقلاب عسكري فيها". وأضاف البيان أن "الإدارة الأميركية أعطت الضوء الأخضر والغطاء السياسي اللازم لجماعة الإخوان لبدء معركة لاستعادة سلطتهم ظنًا منهم أنهم قادرون على جرّ البلاد لأتون حرب أهلية، وتكرار التجربة السورية في مصر". والقوى الوطنية التي وقعت على هذا البيان هي "جبهة ٣٠ يونيو، وحملة تمرد، والتيار الشعبى المصري، وحزب الدستور، وحزب المصريين الأحرار، والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وحزب الكرامة، وحركة شباب من أجل العدالة والحرية، واتحاد الشباب التقدمي، وتحالف القوى الثورية، والجبهة الحرة للتغيير السلمي، والحركة الشعبية لاستقلال الأزهر، جبهة الشباب القبطي، وثورة الغضب الثانية". 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية مؤتمر صحافي الأحد لكشف المؤامرات الأميركية ـ الإخوانية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon