تباين آراء المصريين بشأن خطاب الرئيس مرسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تباين آراء المصريين بشأن خطاب الرئيس مرسي

سوهاج- أمل باسم

تباينت آراء المواطنين، بعد خطاب الرئيس مرسي، بشأن أهمية الخطاب، وكيف كان الرئيس يتكلم بلغه الشارع المصري البسيط، وعلي الجانب الآخر لم يفهم بعض المواطنين هدف الخطاب الذي اتهم فيه علنًا الكثير من أبناء الوطن . فكان لـ"مصر اليوم"هذا التقرير عن آراء المواطنين من أبناء سوهاج في خطاب الرئيس محمد مرسي. في البداية قالت سميه إسماعيل، ربة منزل، بأن الرئيس، "أهان القضاء في خطابه وهذا يجعله يوضح خوفه من قضاء مصر الشامخ العادل الذي سيرجعه السجن قريبًا"، علي حد قولها.  وأشارت بأنها تعتب علي الفريق عبد الفتاح السيسي، لوجوده في المؤتمر وتصفيقه له، وقالت بأن "الشعب هو من سيبقي بجانب القوات المسلحة وليس مرسي وكان علي السيسي عدم الحضور والانحياز إلي الشعب". وأضافت شيماء خالد،دكتورة أطفال، بأن الخطاب كان ضربة قاضية لكل أعداء الوطن من المعارضين، وأثبت لهم بأن الرئيس أقرب إلي لشارع المصري منهم، وأنه يتكلم باللغة التي يفهمها الشارع، وأشارت بأن الخطاب موجه للطبقة الفقيرة التي تئن يوميًا من أفعال المعارضة، التي تحارب من أجل عدم استقرار مصر، وأضافت  أن هذا الخطاب الصريح مع الشعب سيرفع شعبيه الرئيس محمد مرسي، وسيكسب الطبقة الفقيرة التي يراهن عليها المعارضون لأن خطابه امتزج بالفكاهة والحسم والصدق مع الشعب المصري. وأشار عواد العريان، تاجر، أنه لم يفهم شيئًا من الخطاب غير بعض أسماء العظماء الذين قدموا الكثير للوطن، وأضاف بأن الرئيس محمد مرسي، كان عليه الالتزام بالنص ولا يليق برئيس جمهورية مصر،  أن يتحدث بهذه الطريقة وأن يرمي الاتهامات بدون دليل أو جهة تحقيق، وأضاف أنه كان يتمني خروج الرئيس بكلمات طيبه للمواطنين حتى يتراجعوا عن يوم30 حزيران /يونيو، وبخطابه هذا قد اثر سلبًا وسيجعل الأعداد تتزايد عن ما كانت عليه قبل خطابه. وقالت ناديه محمد، موظفه، بأن  كلمات الرئيس كانت متزنة ومرتبه ومعبره، وعكس ما يقال من أعداء الإسلام والشريعة وقالت، نحن جميعًا مع الشريعة ومع أول رئيس شرعي منتخب، ويوم30 حزيران/ يونيو، لن تتصدي لهم الشرطة ولكن الإرادة الشعبية ستتصدي لهؤلاء الذين حين فشلوا في الصندوق ذهبوا للشوارع، ولا يعلمون شيئاً عن قواعد الديمقراطية. وأكد أحمد منصور، طالب جامعي، بأن الخطاب كان طويلاً جداً، وفي كل دقيقه تمر كنت انتظر إن يقال شيئاً مفيداً ومهماً، ولكن لم يقال شئ غير بعض أسماء النظام السابق الذي انتهي، وأشار  بشعوره بأن الرئيس في هذا الخطاب برر فشل نظامه بذكر النظام السابق.‏

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تباين آراء المصريين بشأن خطاب الرئيس مرسي تباين آراء المصريين بشأن خطاب الرئيس مرسي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تباين آراء المصريين بشأن خطاب الرئيس مرسي تباين آراء المصريين بشأن خطاب الرئيس مرسي



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon