"التيارات الإسلامية": إسقاط مرسي "عشم إبليس في الجنة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التيارات الإسلامية: إسقاط مرسي عشم إبليس في الجنة

القاهرة ـ علي رجب

أعلن "شباب التيار الإسلامي" في مؤتمرهم الصحافي المنعقد، حاليًا، بمقر حزب "البناء والتنمية"، عن نزولهم يوم 30 حزيران/ يونيو، أمام قصر الاتحادية لحماية المؤسسات الدولة، وذلك في حالة حدوث أي أحداث عنف. وأضاف "شباب التيار الإسلامي"، ردًا على سؤال أحد الصحافيين بنزولهم إلى الميادين في حالة حدوث عنف، مشيرين إلى أنهم يُحَمِلون حدوث أي حالات عنف للداعيين لهذه المظاهرات، مشيرين إلى أنهم سيفصلون بين الجانبين المتشابكين، مُحَمِلين الداعين إلى هذا اليوم مسئولية أي أحداث عنف، مؤكدين أن دورهم سيكون الفصل بين أي مشتبكين حال وقوع مصادمات.  وقال خالد الشريف، المستشار الإعلامي لحزب "البناء والتنمية" إن بعض القوي السياسية تحاول جر البلاد إلى مستنقع العنف والفوضى، مؤكدًا أن حزب "البناء والتنمية" يدعم التداول السلمي للسلطة، وأشار "الشريف" على هامش المؤتمر إلى أن "الفاشلين في سباق الرئاسة يريدون اعتلاء السلطة عن طريق تشكيل مجلس رئاسي"، لافتًا إلى أن شباب الثورة جاءوا إلى حزب "البناء والتنمية" يريدون أن يخاطبوا الشعب. وأضاف الشريف، أن المعارضة هي التي تريد إسقاط النظام والقفز على إرادة الجماهير، وبالتالي جرجرة البلاد إلى الفوضى، مطالبًا المعارضة بقبول دعوة حزب الوسط والمشاركة في حوار وطني يضم كل الأحزاب والتيارات لنبذ كل أشكال العنف، والحفاظ على سلمية الثورة المصرية، موضحًا أنه يتم التنظيم لمليونية في مسجد "رابعة العدوية"، الجمعة المقبل، من أجل إظهار النصير الشعبي للشرعية وحماية للثورة. ووجه رسالة لمن يزعم بأن "الأحزاب الإسلامية" انخفضت شعبيتها في الشارع بالدعوة إلى الانتخابات البرلمانية، مؤكدًا أن المعارضة دائمًا في مصر غير موضوعية، لأنها دائمًا تنتقد الحكومة نقدًا غير بناء، مؤكدًا أن سقوط نظام مرسى "عشم إبليس في الجنة"، ولفت إلى أن "الأحزاب الإسلامية" ليست معنية بالدفاع عن الرئيس، وإنما بالدفاع عن التجربة الديمقراطية، فإذا سقط الرئيس ستسقط الدولة المصرية ككل، وسنصبح في فوضى عارمة. وقال عمرو درويش، منسق "الاتحاد العام للثورة"، "إن النخبة السياسية مسؤولة مسؤولية تامة عما حدث في الفترة التالية للثورة المصرية، داعيًا إلى إسقاط جميع النخب السياسية على الساحة المصرية، وأضاف أن من يقف وراء حملة "تمرد" الآن سيتركونهم بمجرد أن ينتهي يوم 30 حزيران/يونيو بسلمية، لافتًا إلى أن من يريد أن يتسلم مصر على "أنقاض" فعليه النزول لإسقاط النظام يوم 30 حزيران القادم".  من جانبه، قال أحمد عقيل، ممثل حزب "الحرية والعدالة"، "إن من يحاول جر البلاد إلى حروب أهلية لن يفلح في ذلك، لأن الشعب المصري شعب "مسالم" ولن يسمح بالعنف أبدًا"، وأكد عقيل، على أن المواطن المصري هو فقط من سيدفع ثمن العنف، لأن رؤساء الأحزاب المعارضة يسكنون في قصور ولن يؤثر فيهم وقف الإنتاج أو غيره.  من جانبه، قال سيد حافظ متحدثًا باسم "مجلس أمناء الثورة"، "لم نأت لندافع عن الدكتور محمد مرسي، ولا عن جماعة "الإخوان المسلمين"، وشباب الثورة يقف بجانب إرادة الشعب المصري الذي اختار رئيسًا شرعيًا له"، لافتًا إلى أن "مجلس أمناء الثورة" لديه يقين أن إسقاط الرئيس يكون عن طريق الصندوق وليس عن طريق جمع بعض التوقيعات، مشيرًا إلى، أنه لا يحق لأحد أن يفرض إرادته على الشعب المصري، مضيفًا أن تظاهرات 21 حزيران/يونيو، التي دعت لها أحزاب إسلامية ليست قاصرة على "التيار الإسلامي"، بل أنها تظاهرات دعت إليها قوي شبابية وحركات ثورية، مؤكدًا أن الإعلام يقف بجانب الفلول والقوي الليبرالية لإسقاط الرئيس المنتخب، بحسب قوله. وأكد أحمد ماهر، ممثل "حزب الوسط" أن حزبه قدم الدعوة إلى جميع الأحزاب السياسية للجلوس على طاولة المناقشات لخروج تظاهرات 21 و 30 حزيران الجاري بشكل حضاري، وتوصيل الرسائل إلى الرأي العام بمنتهى الحيادية، لافتًا  إلى أن هناك من يريد سفك الدماء في 30 حزيران/يونيو الجاري ، ولافتًا إلى أن الحزب لديه معلومات ووثائق تثبت تورط بعض الشخصيات في دعم العنف.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التيارات الإسلامية إسقاط مرسي عشم إبليس في الجنة   مصر اليوم - التيارات الإسلامية إسقاط مرسي عشم إبليس في الجنة



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التيارات الإسلامية إسقاط مرسي عشم إبليس في الجنة   مصر اليوم - التيارات الإسلامية إسقاط مرسي عشم إبليس في الجنة



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon