محسوب يؤكد أن الجيش واحد من الركائز التي لا يجوز المساس بها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محسوب يؤكد أن الجيش واحد من الركائز التي لا يجوز المساس بها

القاهرةـ محمد مصطفى

أكد نائب رئيس حزب الوسط الدكتور محمد محسوب أن الجيش المصري يجب أن يكون واحداً من الركائز التي لا يجوز المساس بها وإنما على الجميع دعمها ولا يجوز أن يجعل نفسه طرفا في خلاف سياسي وإلا اكتوى بنار الصراعات وتراجع دوره كحام للدولة في وجودها وفي هيبتها وفي استمرارها.وقال محسوب في تدوينة على صفحته في موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي الخميس إن هناك "ساسة يعتبرون أنفسهم قامات كبيرة يحاولون الزج بالجيش في صراعهم مع خصومهم السياسيين ويعتبرون أن خلافهم مع فصيل هو قضية حياة أو موت وأن كل شيء مباح في هذا الصراع حتى لو كان تهديداً لواحد من ركائز الدولة المصرية الحديثة، وحتى لو كان إلغاء لأهم مكتسب حققته الثورة المصرية وهو إعادة رسم معادلة السياسة بحيث ينأى الجيش بنفسه عنها ويصبح حامياً للدولة وليس طرفاً في صراعات الساسة".وأضاف "هؤلاء ربما لا تشغلهم قضية استعادة مصر لعافيتها أو بناء لنظام سياسي جديد تتحدد فيه أدوار الجميع بحيث يصب ذلك في بناء قوة الدولة المصرية وهيبتها ومكانتها التي تضررت كثيرا لسبب أطماع بعض ممن استباحوا كل شيء بما في ذلك مستقبلنا الذي لن ينبني إلا بنظام سياسي قائم على الديمقراطية وتداول السلطة بشكل سلمي".وتابع "نحن على قناعة أن أي فصيل سياسي سيكون عاجزاً عن التحول لحكم دكتاتوري طالما بقي الجيش - وهو قوة الردع الأساسية، بعيداً عن التأثر بالخلافات السياسية دون أن يستفزه طرف أو يستدعيه طرف في مواجهة طرف".  وشدد محسوب على أن مصر تحتاج لتحول ديمقراطي كامل تنتهي فيه الصراعات السياسية وتوضع له معايير للعمل السياسي وقيم للسلوك الديمقراطي تمنع السياسيين من المساس بركائز الدولة أو تهديد وحدتها أو وجودها أو حركتها للإمام.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محسوب يؤكد أن الجيش واحد من الركائز التي لا يجوز المساس بها   مصر اليوم - محسوب يؤكد أن الجيش واحد من الركائز التي لا يجوز المساس بها



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محسوب يؤكد أن الجيش واحد من الركائز التي لا يجوز المساس بها   مصر اليوم - محسوب يؤكد أن الجيش واحد من الركائز التي لا يجوز المساس بها



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon