انتحار نازح سوري في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتحار نازح سوري في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان

بيروت – جورج شاهين

ذكرت مصادر مطلعة أن النازح السوري محمد موفق الملسي شعر مساء الثلاثاء باشتداد الأزمة عليه، وأقفلت السبل أمامه، فخرج من المنزل على أمل العودة وبيده عشاء لعائلته، لكنه لم يعد. وحين تأخر بحثت عائلته عنه لتجده جثة متدلية من حبل يلف عنقه في طابق يعلو المنزل الذي كانت تنتظره فيه بناته الأربع وأمهن من دون أن يعلمن أنه فوقهن جثة .وبحسب اقارب للمدلسي البالغ من العمر 35 عاما الذي يتحدر من إدلب، والذي كان يقيم مع زوجته الفلسطينية في مخيم اليرموك في دمشق، لجأ إلى لبنان مع زوجته وبناته الأربع قبل شهر ونصف الشهر. وانتقل إلى مخيم عين الحلوة في صيدا، خلال اشتداد المعارك في المخيم، واستأجر منزلا في حي طيطبا في عين الحلوة، ودأب على البحث عن عمل يوفر له ولعائلته قسطا من العيش الكريم.واكد أحد جيرانه ان الملسي معروف عنه عزة نفسه، إذ كان يتعيب اللجوء إلى مكتب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الأونروا أو إلى المنظمات الإنسانية التي تعول النازحين السوريين، رغم ظروفه الصعبة، مشددا على أنه كان يردد دائما "الذل لا يرضى به أحد.. خسرنا كل شيء، ولن نخسر كرامتنا".وتعددت الروايات حول أسباب إقدامه على الانتحار. فزوجته ريما بكار أكدت أن محمد أصيب مؤخرا بإحباط شديد بسبب انعدام سبل الحياة في المخيم. حاول أن يبحث عن عمل يعيل العائلة، لكنه لم يوفق. وأضافت أن حالة محمد النفسية ازدادت سوءا بعدما تعذر عليه تأمين إيجار المنزل الذي يسكنه في المخيم، إضافة إلى تعذر تأمين الحليب لطفلته البالغة من العمر 8 أشهر، والأدوية الخاصة بداء الربو الذي تعاني منه". أما سكان حي طيطبا فيذكرون رواية أخرى. ويقول احدهم  إنه بالإضافة إلى الأزمة الإنسانية التي عاشها هنا، جاءه قبل يومين من انتحاره خبر إصابة والدته في مخيم اليرموك في سوريا إصابة خطرة، بعدما سقطت قذيفة على منزلها، لكنه أعرب عن عجزه عن مساعدتها، كما أكد عجزه عن إطعام أطفاله، فاختنق بعباراته، وكان ينفث دخانه بكثافة ويبدو شاحب الوجه على الدوام.وليلة انتحاره، تقول مصادر في عين الحلوة، إنه كان خارج المخيم محاولا البحث عن عمل، لأنه كان يرفض قصد مكاتب الإغاثة طلبا للمساعدة، ولدى عودته أوقفه حاجز الجيش اللبناني على مدخل المخيم طالبا هويته، وهو إجراء روتيني على مدخل مخيم عين الحلوة وهو ما لم يعهده أثناء إقامته في مخيم اليرموك في دمشق، فشعر بضيق إضافي من كونه نازحا.ونفت المصادر أن يكون هذا الحادث سببا لانتحاره لأنه إجراء روتيني تعرض له كلما كان يخرج ويدخل إلى المخيم من غير تأفف، كما حال كل القاطنين في المخيم، لكن أزماته الاقتصادية والإنسانية تراكمت، فوضع حدا لحياته في تلك الليلة بعد عودته.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتحار نازح سوري في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان   مصر اليوم - انتحار نازح سوري في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتحار نازح سوري في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان   مصر اليوم - انتحار نازح سوري في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى إطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 03:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة
  مصر اليوم - بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات
  مصر اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
  مصر اليوم - أبوتس جرانج يفوز بالمركز الأول في مسابقة إيفيفو

GMT 03:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الصحة العالمية تسحب دعوة موغابي كسفير للنوايا الحسنة
  مصر اليوم - الصحة العالمية تسحب دعوة موغابي كسفير للنوايا الحسنة

GMT 03:03 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا
  مصر اليوم - رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بردود الفعل عن "الطوفان" وتجربة "سري للغاية"

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 04:21 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قدرة "الفطر" على خسارة الوزن في الخصر

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon