موقع تونسي يتهم عنصرين من "النهضة" بالتدبير لإغتيالات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موقع تونسي يتهم عنصرين من النهضة بالتدبير لإغتيالات

تونس - أزهار الجربوعي

اتهم موقع نواة التونسي، عنصرين من حركة "النهضة" الإسلامية الحاكمة، بالتورط في قضية رجل الأعمال الموقوف على ذمة التحقيق على خلفية  شريط فيديو، كشف أنَّه بصدد الإعداد لإغتيال سياسيين وإعلاميين في تونس. وأكدَّ الصحافي في موقع نواة، رمزي بالطيب، الأربعاء، أنَّ عضوين من حركة النهضة، هما بلحسن النقاش وعلي الفرشيشي، متورطان في خلية مسلحة للخطف والإغتيال والمتهم فيها رجل الأعمال فتحي دمق، على حد قوله. كما أشار رمزي بالطيب إلى أنَّ الشخصين المذكورين والمنتمييَّن لحركة النهضة، هما اللذان يظهران في الفيديوهات المسربة إلى جانب رجل الأعمال فتحي دمق، حيث يكشف التسجيل تفاوض الجانبين على صفقة شراء أسلحة. وأكدَّ الصحافي أنَّ المصدر الموثوق الذي سلمه التسجيل ، قال له أنَّه تم إبلاغ وزارة الداخلية ووزارة العدل بالأشرطة وبالمخطط لكنَّهم آثروا الصمت وغض الطرف، حسب تعبيره. ورأى بالطيب  أنَّ رجل الأعمال فتحي دمق مجرد كبش فداء، مستنكرًا عدم إلقاء القبض على العضوين المنتميين لحركة النهضة وهو ما اعتبره  مؤشرًا على وجود جهاز أمني مواز للحركة. وكانت أجهزة الأمن التونسية المتعهدة بالقضايا الإجرامية قد اعتقلت الأسبوع الماضي رجل الأعمال التونسي فتحي دمق على خلفية تسجيلات مصورة تظهره وهو بصدد عقد صفقة لاقتناء أسلحة من نوع "كالاشينكوف" و"ماك 11" ، إضافة إلى التحاور مع أشخاص حول طرق اختطاف عدد من الشخصيات المعروفة بينهم رجال إعلام وحقوقيون وإعلاميون قصد تصفيتهم، على غرار رجل الأعمال شفيق الجراية والسياسي سمير بالطيب والإعلامي سفيان بن حميدة. إلا أنَّ ابنة فتحي دمق أكدَّت أنَّ والدها يتعرض لمؤامرة يحيكها بقايا النظام السابق باعتباره أحد ضحاياه، حسب قولها. وعاد رجل الأعمال فتحي دمق إلى تونس عقب ثورة 14 كانون الثاي / يناير2011 ، بعد أن قضى 11 عامًا خارج التراب التونسي، حيث قام برفع قضية ضد 48 شخصًا من بينهم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وصهره وبلحسن الطرابلسي إلى جانب عدد من المسؤولين البارزين والوزراء في عهده.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موقع تونسي يتهم عنصرين من النهضة بالتدبير لإغتيالات   مصر اليوم - موقع تونسي يتهم عنصرين من النهضة بالتدبير لإغتيالات



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موقع تونسي يتهم عنصرين من النهضة بالتدبير لإغتيالات   مصر اليوم - موقع تونسي يتهم عنصرين من النهضة بالتدبير لإغتيالات



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon