أعضاء "التأسيسية": لا نية للجمعية في المساس بـ"الدستورية"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أعضاء التأسيسية: لا نية للجمعية في المساس بـالدستورية

القاهرة ـ أكرم علي

أكد أعضاء الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور أنه لا نية للجمعية في المساس بالمحكمة الدستورية العليا، وأن المحاكمة العسكرية للمدنيين إنما هي "اسثنائية" في حالات محددة من القاعدة الأصلية وهي عدم محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية، فيما أكد الأمين العام للجمعية التأسيسية، عمرو دراج أنه أرسل خطابات رسمية إلى الشخصيات الأربعة البارزة في جبهة الإنقاذ الوطني، وهم محمد البرادعي وحمدين صباحي وعمرو موسى والسيد البدوي، لدعوتهم إلى حوار سياسي، دعت إليه الجمعية التأسيسية، إلا أن عمرو موسى هو الوحيد الذي أرسل خطابًا إليه اعتذر فيه رسميًا، كما اتصل به حمدين صباحي ليعلن اعتذاره عن عدم الحضور، في حين قال عضو الجمعية التأسيسية عصام سلطان "إن الدستور الذي يريد البرادعي إعادة العمل به يتضمن مجموعة من المواد التى تجعل من رئيس الجمهورية إلهًا. وقال دراج، خلال حوار الجمعية التأسيسية داخل مقر مجلس الشورى، بناءً على دعوة الجمعية التأسيسية، وفي غياب القوى المدنية، "إن الهدف من الدعوة هو مسؤولية الجمعية وواجبها الوطني، أن توضح وتجيب على كل استفسارات وتساؤلات المجتمع، ليحدد موقفه سواء بنعم أم بلا على مسودة الدستور". أضاف دراج "أن الجمعية دعت تلك الشخصيات لعرض رأي الطرفين سواء المؤيدون أو المعارضون على الشعب مباشرة، خاصة بعد أن أكد محمد البرادعي أن هناك مواد في الدستور مدمرة، فكان يجب عرض الأمر على الشعب، حتى لا يكون هناك أي التباس لدى الشعب. فيما قال عضو الجمعية التأسيسية المستشار نور الدين علي، "إن مسألة التربص بالمحكمة الدستورية العليا من جانب أعضاء الجمعية غير وارد"، وعن تخفيض عدد أعضاء المحكمة، قال إن المحاكم الدستورية في العالم كله محددة العدد، وفي فرنسا عدد أعضائها 9، وأضاف "عندما أنشئت المحكمة الدستورية في مصر كان عددهم 7، وتُرك الأمر للنظام السابق، ووصل العدد إلى 19". ومن جانبه، قال عضو الجمعية التأسيسية عصام سلطان "إن الدستور الذي يريد البرادعي إعادة العمل به يتضمن مجموعة من المواد التى تجعل من رئيس الجمهورية إلهًا، ضاربًا المثل بعدد من المواد، من بينها التي تمنح الرئيس سلطة إقرار حالة الطوارئ، وحل مجلس الشعب، مثل المادة 74 والمادة 85 والمادة 108 والمادة 136 والمادة 141. وعن ما يتردد عن أن صلاحيات رئيس الجمهورية في الدستور الجديد خارقة، قال وزير الدولة للشؤون القانونية محمد محسوب "إنه يتحدث عن دستور آخر، لأن رئيس الجمهورية في الدستور الجديد لا يضع السياسة العامة للدولة وحده، إنما بالاشتراك مع الحكومة، وكذلك لم يعد يصدر قرارات خاصة بالأمور السيادية إلا من خلال مجلس الوزراء، عدا اختصاصات معينة فقط". وتابع محسوب "بالنسبة إلى إبرام المعاهدات كان دستور 71 يبرم المعاهدات ثم يخطر البرلمان فقط، إما في الدستور الجديد، فإن المعاهدات تحتاج موافقة مجلس النواب، عدا معاهدات محددة، مثل تلك الخاصة بالمعاهدات والتحالفات والسيادة، تحتاج غالبية ثلثي مجلس البرلمان (نواب وشورى)، وكذلك لا يعلن رئيس الجمهورية الحرب إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني وموافقة مجلس النواب بغالبية عدد الأعضاء. أضاف محسوب "يبقى الرئيس في مرتبة أعلى إذا أقره البرلمان للمرة الثانية ولم ينفذ، ولكن الدستور الجديد ألزم الرئيس بإصدار القانون حال إقرار القانون للمرة الثانية"، وتابع "أخذنا بالحد الأدنى الذي سارت عليه الدساتير الأخرى إذا لم يستطع الدستور إقراره بـ "4 أشهر حتى يكون له قدرة على إقراره بعد ذلك". وأكد وكيل الجمعية التأسيسية، أبو العلا ماضي، أن الدستور الجديد الأصل فيه منع محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، ولكنه يتضمن استثناءً كان لا بد منه في الجرائم التي تضر بالقوات المسلحة. وبرر ماضي هذا الاستثناء بأن هناك جرائم مثل سرقة السلاح أو الجرائم المتعلقة بأعضاء المخابرات العامة التي تعتبر هيئة مدنية. وأشار إلى أن هذه الجرائم لا بد أن تكون أمام القضاء العسكري، للحفاظ على سرية المعلومات بها. وأضاف أن البرلمان المنتخب هو الذي سيحدد هذه الجرائم، وبالتأكيد لن يسمح بمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، مشيرًا إلى أنه شخصيًا وعددًا من أعضاء الجمعية تعرضوا إلى المحاكمة العسكرية، وهم أحرص الناس على عدم تكرارها. وأوضح ماضي أن الدستور الجديد طبق نظامًا سياسيًا مختلطًا ما بين البرلمان والرئيس، وهو يعني اعتدالاً كثيرًا، خاصة أنه من الممكن أن يأتي رئيس مخالفًا للبرلمان، وبالتالي هذا يعمل على التوازن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعضاء التأسيسية لا نية للجمعية في المساس بـالدستورية أعضاء التأسيسية لا نية للجمعية في المساس بـالدستورية



GMT 11:56 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التوقيع على اتفاقية تعاون مشترك بين "مصر وأوروغواي"

GMT 11:43 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل شخص وإصابة اثنين أخرين برصاص مجهولين في وسط سيناء

GMT 09:45 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 4 أشخاص في حادث تصادم سيارتين في شمال سيناء

GMT 01:03 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

3 شخصيات مرشحة لتولي منصب رئيس الوزراء المصري

GMT 00:02 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئاسة الوزراء تكشف عن خليفة شريف إسماعيل الخميس

GMT 20:24 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

شريف إسماعيل يتوجه إلى ألمانيا لإجراء عملية جراحية الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعضاء التأسيسية لا نية للجمعية في المساس بـالدستورية أعضاء التأسيسية لا نية للجمعية في المساس بـالدستورية



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon