برهامي: الحملات المضادة هدفها عرقلة المشروع الإسلامي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - برهامي: الحملات المضادة هدفها عرقلة المشروع الإسلامي

الأقصر ـ محمد العديسي

أكد نائب رئيس الدعوة السلفية وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، الدكتور ياسر برهامي أن "ما يجري الآن من حملات إعلامية للتصويت بـ "لا" ، تهدف إلى إفشال المشروع الإسلامي". وأضاف برهامي في مؤتمر حاشد في مدينة الأقصر حمل عنوان " اعرف دستورك" أن "عدم إقرار هذا الدستور معناه أن يصبح أمامنا عام كامل بلا مؤسسات أو استقرار، وستظل السلطات التشريعية في يد الرئيس، وهو الأمر الذي لا يروق للمعارضة من الأساس". وأشارإلى أن "المعركة الآن ليست معركة عنف أو مليونيات، بل معركة هوية ومنهج والمعارضون للدستور، وهم حماة ودعاة الديمقراطية يقولون إنهم سيرفضون نتائج الاستفتاء على الرغم من أن ممثليهم شاركوا في الجمعية حتى اللحظات الأخيرة، وكان هناك توافق منهم على مواده". وانتقد برهامي "ممثلي الكنيسة المنسحبين من الجمعية التأسيسية الذين شاركوا نحو خمسة أشهر في وضع المواد، وكان انسحابهم مفاجئًا للجميع، وأكدوا خلال اجتماعهم مع شيخ الأزهر أن "اعتراضهم ليس على بعض مواد الدستور، ولكن على تشكيل الجمعية على الرغم من أنهم شاركوا بفاعلية في مناقشة ووضع المواد، ووقعوا على الموافقة، بل أن الأنبا بولا عند التوقيع احضر " حلوى المولد" فرحًا بما توصلوا له من مواد وبتوافق الغالبية عليها". وأضاف برهامي أن "مشروع الدستور الحالي هو أفضل دستور في تاريخ مصر، ولا يتضمن كفرًا كما يدعى بعض الإخوة، لأن الديمقراطية التي قبلناها لا تشرع من دون الله". وأشاد عضو اللجنة التأسيسية بـ "موقف شيخ الأزهر"، واعتبره "موقفًا مشرفًا يستحق الاحترام والتقدير وسيجعل الكثير من المتصوفة يخرجون للتصويت بـ "نعم" في الاستفتاء". وأكد برهامي أن "أبو الفتوح ليس معارضًا لتطبيق الشريعة كما يدعي البعض، وأن رفضه للدستور جاء لأن هناك بعض المواد تعطي سلطات مطلقة للقوات المسلحة حسب وجهة نظره، وهو رجل فاضل نحترمه ونقدره مثله مثل الشيخ مصطفى العدوي الذي يرفض الدستور رفضًا مطلقًا".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - برهامي الحملات المضادة هدفها عرقلة المشروع الإسلامي   مصر اليوم - برهامي الحملات المضادة هدفها عرقلة المشروع الإسلامي



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لمسلسل "Big Little Lies"

نيكول كيدمان وريس ويذرسبون بإطلالات سوداء مذهلة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
 حضرت النجمتان العالميتان نيكول كيدمان، وريس ويذرسبون العرض الأول ومؤتمر "Q&A" الخاص بمسلسل "Big Little Lies"  الذي يُعرض على شاشة  "hbo"، في لوس أنغلوس مساء الثلاثاء، واختارت النجمتان اللون الأسود ليكون رمزًا لأناقتهما في الحفلة الأولى لعملهم الجماعي، حيث ظهرت ريس ويذرسبون بفستان قصير الأكمام ويصل إلى الركبة، بينما ارتدت نيكول فستانا يصل إلى الكاحل.   تألقت كيدمان بفستان شفاف أبرز حمالة الصدر بالجزء الأعلى ويغطى بالأسفل بالدانتيل الطويل إلى الكاحل والذي أضفي إليها أناقة لا مثيل لها، وصففت النجمة التي تبلغ من العمر 50 عامًا، شعرها بتقسيمه لنصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت القليل من المكياج من ظل العيون الأسود والماسكارا، وأحمر الخدود ، وأحمر الشفاه الداكن، كما التقطت النجمة ذات الأصول الاسترالية صورًا تجمعها بالنجمة العالمية ريس ويذرسبون على السجادة الحمراء، والتي ارتدت فستانًا اسودًا مدمجًا مع أنماط من اللون الأبيض والفضي، ويتميز بالرقبة المستديرة، وانتعلت

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - برهامي الحملات المضادة هدفها عرقلة المشروع الإسلامي   مصر اليوم - برهامي الحملات المضادة هدفها عرقلة المشروع الإسلامي



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon