القضاة يؤيدون تعليق عمل المحاكم حتى سقوط "الدستوري"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القضاة يؤيدون تعليق عمل المحاكم حتى سقوط الدستوري

الفاهرة ـ صهيب ياسين

قررت الجمعيتان العموميتان لمحكمتي النقض والاستئناف، ظهر الأربعاء، تعليق العمل في المحكمتين إلى حين إلغاء الإعلان الدستوري الصادر عن رئيس الجمهورية د.محمد مرسي، الخميس الماضي، فيما أكد رئيس نادي قضاة المنوفية المستشار عبد الستار إمام، أن قرار محكمتى النقض والاستئناف، أن "تعليق العمل يؤكد رفض القضاة التام للإعلان الذي يعد عدوانًا على السلطة القضائية وكبتًا للحريات". وحضر الجمعية العمومية لقضاة النقض نحو 300 قاضٍ، برئاسة رئيس محكمة النقض المستشار محمد ممتاز، وأصروا على تعليق العمل في المحاكم إلى حين إلغاء الإعلان الدستوري، وعودة النائب العام إلى منصبه، بينما حضر نحو 370 قاضيًا من قضاة محكمة الاستئناف الذين اتجهوا إلى اتجاه محكمة النقض نفسه، إضافة إلى إعلانهم الامتثال إلى قرارات الجمعية العمومية لنادي القضاة، والتي صدرت بداية الأسبوع الجاري. يُذكر أن نيابات ومحاكم مصر كلها أصيبت بالشلل التام بعد قرارات الجمعية العمومية لنادي القضاة بتعليق العمل في المحاكم، اعتراضًا على الإعلان الدستوري الصادر من رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي، والذي يعتبره القضاة مساسًا بالسلطة القضائية. وأكد رئيس نادي قضاة المنوفية المستشار عبد الستار إمام، أن "قرار محكمتي النقض والاستئناف، الأربعاء، عن تعليق العمل يؤكد رفض القضاة التام للإعلان الدستوري الذي يعد عدوانًا على السلطة القضائية وكبتًا للحريات". وأضاف إمام، أن "المحكمتين قررا تعليق العمل في المحاكم مع عدم الإخلال بمصالح المواطينين في قضايا تجديد الحبس والنفقات وغيرها، وأن الأمر لم يتطرق لسحب الثقة من رئيس محكمة استئناف القاهرة المستشار سمير أبو المعاطي، لأن جميع أعضاء محكمة الاستئناف الذي هو عضو فيها، يقدر دور مجلس القضاء الأعلى بعضوية رئيس الاسئتناف، لأن مجلس القضاء الأعلى موقفه مع موقف جميع القضاة". وفي السياق نفسه، أكد وكيل نادي القضاة المستشار عبدالعظيم العشري، ما قاله سابقه، موضحًا أن "القضاة أجمعهم يعلنون الرفض التام للإعلان الدستوري الصادر من رئيس الجمهورية، ومستمرون فى الاعتصام داخل ناديهم، حتى يسقط الإعلان بأكمله"، وقال المستشار العشري, أن تعليق العمل في المحاكم ينبغي ألا يضر بمصلحة المواطنين, لأن التعطيل لايشمل المحاكم ذات النفقات الأسرية, وقضايا الجنايات الخاصة بالفساد وتجديد الحبس بالنيابات والقضاء المستعجل وما دون ذلك فهو ضمن تعليق العمل به، مضيفًا أن "محاكم الاستئناف والنقض تضامنت مع القرارات التي أصدرتها الجمعية العمومية الغير عادية التي انعقدت في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، من أجل إسقاط الإعلان الدستوري، مؤكدًا ضرورة استمرار اعتصام القضاة من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة وعدم التدخل في اختصاصات السلطة القضائية. وأشار وكيل نادي القضاة, إلى أن "ما حدث في المحلة كان بمثابة الأمر المفجع الذي لم يتوقعه أحد، وأن ما تمر به البلاد الآن هو محاولة الاستئثار بالسلطة، رغم انتهاء هذا العهد وإسقاط النظام السابق بكل ماكان به من رموز"، مناشدًا مؤسسة الرئاسة أن "تضع مصر وشعبها نصب أعينها، لأن هذا الاحتكار للسلطة القضائية سيولد انفجارًا لاندرك مداه". وأعرب العشري، عن "تخوفه من عودة ما حدث للرئيس السابق حسني مبارك" قائلاً "إن هناك اختلاف واضح وكبير بين إسقاط نظام مستبد، وبين رئيس جاء عبر الانتخابات الشرعية المصرية"، مضيفًا أنهم "ليسوا ضد رئيس جاء بالشرعية الثورية، ولكنهم ضد أي قرارات تمس اختراق السلطة القضائية أو تهين الشعب المصري". بينما قال وكيل نادي قضاة الزقايق المستشار محمد عبد الرازق، إن "القرار الصادر الأربعاء من محكمة استئناف القاهرة، هو قرار تاريخي، لأنها المرة الأولى في تاريخ محكمة الاستئناف، أن يصدر منها مثل هذا القرار وبإجماع أعضاء الجمعية العمومية في جميع الدوائر لرفض الإعلان الدستوري وما ترتب عليه من آثار، مشيرًا إلى أن "القضاة لا نظرون مطلقًا إلى المصالح الفئوية، ولكن القاضي هو من يعبر عن نبض المجتمع، وأن القضاة قرروا الاعتصام في بيتهم في نادي القضاة، حتى تنقشغ غمة الإعلان الدستوري الجاشم على صدور المصريين". كما طالب عبدالرازق، وزير العدل المستشار أحمد مكي، بألا "يسطر بيده مذبحة جديدة للقضاة، كتلك التي حدثت في عهد الرئيس جمال عبدالناصر"، مذكرًا إياه بمعاركة السابقة من أجل استقلال القضاء .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القضاة يؤيدون تعليق عمل المحاكم حتى سقوط الدستوري القضاة يؤيدون تعليق عمل المحاكم حتى سقوط الدستوري



GMT 09:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الأزهر الشريف يدين التفجير الانتحاري في مسجد بنيجيريا

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ضبط 12 ألف قضية في مجال الأمن الاقتصادي خلال 24 ساعة

GMT 08:07 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

استكمال فض الإحراز في محاكمة كتائب "أنصار الشريعة"

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

بوتين يبحث مع الرئيس السيسي هاتفيا تطورات الأزمة السورية

GMT 13:37 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المحكمة تخلي سبيل القيادي الإخواني محمد علي بشر و5 آخرين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القضاة يؤيدون تعليق عمل المحاكم حتى سقوط الدستوري القضاة يؤيدون تعليق عمل المحاكم حتى سقوط الدستوري



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon