"نيكسون- فروست" المقابلّة التاريخيّة التي أسقطت الرئيّس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نيكسون- فروست المقابلّة التاريخيّة التي أسقطت الرئيّس

بيروت ـ غيث حمّور

يعتبر الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون أكثر الشخصيات التي عولجت بأفلام هوليوودية، ففضيحة التجسس (ووتر جيت) وتنحي الرئيس نيكسون عن الرئاسة في ظاهرة شهدها التاريخ الأميركي للمرة الأولى، كانت مادة دسمة لمخرجي السينما، بدايةً بفيلم المخرج آلان باكوك " كل رجال الرئيس" عام 1976، وفيلم" "Secret Honour  عام 1984 للمخرج روبرت ألتمان، ولعب بطولته الممثل فيليب بيكر هول، ليأتي المخرج أوليفر ستون بفيلم "Nixon" عام 1995 والذي قام ببطولته الممثل انتوني هوبكنز، وآخر هذه الأفلام "frost\nixon" عام ،2008 وهو من إخراج رون هاورد ومن تأليف الكاتب البريطاني بيتر مورغان، و ترشح الفيلم لـ4 جوائز أوسكار منها أفضل مخرج وأفضل ممثل، ولكنه لم يحصد منها أي جائزة، والفيلم  يتمحور حول المقابلة الشهيرة لنيكسون مع الإعلامي البريطاني ديفيد فروست بعد 3 سنوات من استقالته من الرئاسة. كما قدّم الثنائي فرانك لانغيلا (دور نيكسون)، والبريطاني مايكل شين(دور فروست) مسرحية تحمل نفس العنوان للمؤلف بيتر مورغان على مسرح لندن، ومن ثم على مسرح برودوي، وحصد في ذلك الوقت (لانغيلا) صاحب الـ71 عاماً جائزة توني المسرحية كأفضل ممثل، وعاد الثنائي (لانغيلا/شين) لتقديم نفس العمل ولكن في السينما تحت إدارة المخرج رون هاورد والذي قدم سابقاً الفيلم الاشكالي (دافنشي كود) وكان (رون) خطف إخراج فيلم (frost\nixon) من مارتن سكورسيزي وسام منديس وجورج كلوني، وقام بإعداد السيناريو نفس مؤلف المسرحية الكاتب البريطاني بيتر مورغان الذي اتسمت نصوصه بالجرأة في تقديم الشخصيات السياسية ومن أفلامه (الملكة) و (آخر ملوك أسكتلندا). يقع فيلم "نيكسون/فروست" في ساعتين، وتبدأ أحداثه 8 أغسطس/ آب عام 1974 وهو يوم الاستقالة التاريخية لنيكسون من السدة الرئاسية وانعزاله في بيته دون أي حديث صحافي عن الواقعة ودون أي اعتذار أو تبرير لما حدث في فضيحة الـ (ووتر جيت) أو في المجازر في فيتنام وكامبوديا، ليحاول في المقابل الإعلامي البريطاني ديفيد فروست الحصول على مقابلة حصرية من نيكسون لينجح بذلك بعد ثلاث سنوات من استقالته وذلك عام 1977 بعد أن يدفع 600 ألف دولار لقاء المقابلة، لتكون بأربعة جلسات كل منها عن ساعتين وبشرط أن يكون الكلام عن فضيحة التجسس (ووتر جيت) لا يتجاوز خمس الوقت الكلي, لتبدأ المقابلات في 23 آذار 1977 ويفاجئ فروست نيكسون بسؤاله الأول (لماذا لم تتلف الأشرطة الخاصة بالتجسس؟) ولكن نيكسون يفلت من السؤال ويعتمد السرد والإطالة والالتفاف حول السؤال، لتكون المقابلة الثانية 25 آذار حول محور فيتنام وكامبوديا والمجازر التي ارتكبت آنذاك، في المقابلة يتابع نيكسون تفوقه على محاوره ويجره لاستفاضته في الحديث عن الصلاة التي قام بها نيكسون (المسيحي) مع وزير خارجيته كيسنجر (اليهودي)، وقبل المقابلة الأخيرة وإحساس فروست بالهزيمة يأتيه اتصال من نيكسون (الذي أفرط في الشرب) وراح يتحدث بغضب عن طفولته، ووضعه السياسي، مشاعره حيال أصحاب الامتياز، لتكون الجلسة الأخيرة في 22 نيسان/إبريل  والتي أسقط فيها فروست نيكسون بالضربة القاضية بعد أن حاصره من جميع الجهات ليعترف نيكسون بالأخطاء التي ارتكبها ويقدم اعتذاره. رغم أن الموضوع الذي يعالجه الفيلم قد يتصف بالجمود ولكن السيناريو كان بعيداً جداً عن ذلك، فكان محكماً في صياغته, بعيداً عن التنميق والتزيين, فالسيناريو تعامل مع شخصية نيكسون ليس بقصد التمجيد أو الإدانة الإيديولوجية (كما تعامل معها في الأفلام السابقة) بل اعتمد تسليط الضوء على شخصية مارست السلطة واتخذت القرارات في فترة من أهم فترات التاريخ الأميركي والعالمي، وحاول تقديمها عارية بقوتها وضعفها، وفرحها وحزنها، منطلقاً من الواقع التاريخي وإعادة صياغته ليتحول لكلمات على لسان الشخصيات، لينسج دراما مليئة بالجذب والإثارة. وبدوره قام المخرج (رون) بتحويل هذا السيناريو إلى مبارزة حقيقية بين نيكسون وفروست، ليحول كلاً منهما إلى مصارع في حلبة، وكان واضحاً كثرة اللقطات وتعدد زواياها مما أضاف بعداً حقيقياً خاصة في المشاهد التي صوّرت المقابلة بين الاثنين، وأضاف على ذلك لمسة وثائقية مميزة من خلال حديث الشخوص عن المقابلة وردود أفعال نيكسون وفروست. كان الثنائي (لانغيلا/شين) متميزين في أدائهما، وكانت الحرفية واضحة في أداء (لانغيلا) الذي رشح لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل ممثل لأدائه في هذا الفيلم وإن كان لم يحصدها، ولكنه كان في أوج عطائه، حيث صنع شخصية نيكسون ولم يستنسخها أو يقلدها، فلم يكتفِ بمحاكاته الشخصية بل أضاف إلى ذلك تجسيد ملامحها منطلقاً من فهمه لها ووعيه لجوانبها، متنقلاً برشاقة ومنطقية من الهدوء إلى الانفعال ومن السكينة إلى التحدي ومن الغضب إلى المرح ومن القلق والتوتر إلى الثقة بالنفس والتحكم، فلم يهمل (لانغيلا) أياً من أدواته كممثل من نظرات عينيه وحركات يديه، ومروراً بطريقة جلوسه وحركته، ووصولاً لصوته واستخدامه لعضلات وجهه في التعبير، وأضاف إلى ذلك منولوجاً داخلياً محكماً عبر عن مكنوناته دون أن يقول كلمة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نيكسون فروست المقابلّة التاريخيّة التي أسقطت الرئيّس   مصر اليوم - نيكسون فروست المقابلّة التاريخيّة التي أسقطت الرئيّس



GMT 08:20 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى رايب تنضم لفريق عمل فيلم عن ديك تشيني

GMT 08:33 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "اتفاق" يعيد عصر الفيلم التشويقي إلى بوليوود

GMT 08:29 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

طرح فيلم "بيكيا" خلال الموسم الشتوي المقبل

GMT 13:21 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الأمريكية دي ريس تخرج فيلم "أن انسيفيل وور"

GMT 10:53 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

البريطانية سوكي ووترهاوس تنضم لفيلم وودي آلن المقبل

GMT 17:38 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

بدء تصوير سلسلة أفلام الواقع المرفوض في عمّان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نيكسون فروست المقابلّة التاريخيّة التي أسقطت الرئيّس   مصر اليوم - نيكسون فروست المقابلّة التاريخيّة التي أسقطت الرئيّس



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

العارضة إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق رغم ولادتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة
  مصر اليوم - خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة بايكال تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية
  مصر اليوم - جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 06:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon